دمشق    20 / 04 / 2018
جولة «آستانا» منتصف أيار  الجاهلية في عصر المعلوماتية.. بقلم: د.صبحي غندور  هذا هو موقف السعودية من اغراءات امريكا لارسال قوات إلى سورية!  دعوات للمشاركة في جمعة الشهداء والاسرى  كواليسُ عمليّاتِ تسويةِ الأوضاعِ في سورية.. ما هي الشّروط؟  عملة "كارل ماركس" بقيمة صفر، لكن تباع بـ 3 يورو!  يدمرون سورية ويتباكون على شعبها.. بقلم: د. إبراهيم ابراش  جنرال إسرائيلي: محميون لكننا غير آمنين وهذا سبب قلق وجودنا  رومانيا قد تعلن قريبا نقل سفارتها في تل أبيب إلى القدس  الشرطة البريطانية تبدأ واحدة من أكبر العمليات الأمنية في تاريخها  احتجاجات في الأرجنتين بسبب رفع الأسعار  ما هي أسباب المراهنة الأميركية على انفصال "إقليم درعا"؟  لافروف لدي ميستورا: على شركائنا وقف تطبيق سيناريهاتهم في سوريا على حساب شعبها  خبراء حظر الكيميائي يرفضون التواصل مع سكان دوما  قتيل و10 مصابين في إطلاق نار ببورتوريكو الأميريكية  البرلمان الألماني: الضربات الغربية على سورية مخالفة للقانون الدولي  ابن سلمان يسبح في الربع الخالي  تركيا وسراب الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي  شهداء وجرحى من الفلسطينيين برصاص الاحتلال في قطاع غزة  

أخبار عربية ودولية

2017-11-23 16:11:38  |  الأرشيف

المرشد الإيراني يخرج عن صمته ويعلق على "إثارة الحرب"

قال قائد الثورة الإسلامية الإيرانية، آية الله علي خامنئي، إن إيران حققت تقدما هائلا وهي تقف بكل قوة ومنعة في مواجهة جبهة الاستكبار، ولا تأخذ باعتبارات وملاحظات أي أحد في الإعلان عن هذا الموضوع.
وأضاف خامنئي، في كلمة له، لدى استقبال الضيوف المشاركين في مؤتمر "محبو أهل البيت"، أن بلاده تقف بوجه مؤامرة جبهة الاستكبار الرامية إلى إثارة الحرب والصراع بين المسلمين و"سنقدم الدعم والمساعدة أينما كانت هناك حاجة لمواجهة الاستكبار".


وقال خامنئي إن النصر سيكون حليف الجمهورية الإيرانية بوجه تلك المؤامرة، مثلما تم اجتثاث شجرة "داعش" الخبيثة في العراق وسورية، متابعًا: "بالرغم من أن داعش وصل إلى نهايته في العراق وسوريةِ، لكن لا يجب الغفلة عن كيد ومكر الأعداء، لأن أمريكا والصهيونية وذيولهم، لن يكفوا عن معاداة الإسلام وقد يدبرون وينفذون مؤامرة مثل "داعش" وأمثاله في منطقة أخرى.

واعتبر خامنئي أن "المسلمين في مختلف البلدان يشكلون حقيقة فرضت على جبهة الاستكبار والكفر"، مؤكدًا أن "العالم الإسلامي قادر اليوم على الدخول في مواجهة مع الكفر والاستكبار وأن النظام الإسلامي في إيران الذي يسعى لتحقيق الشريعة الإسلامية بالكامل، سيكون وسيلة للنصر على أعداء الإسلام.

وأشار إلى أنه "بالرغم من المؤامرات والضغوط والعقوبات التي مورست على مدى نحو 40 عاما من قبل أمريكا والصهيونية ضد النظام الإسلامي، فإن الجمهورية الإيرانية حققت برعاية الله وعنايته تقدما هائلا وهي تقف بكل قوة ومنعة في مواجهة جبهة الاستكبار ونعلن صراحة أن إيران ستقدم المساعدة أينما كانت ثمة حاجة للتواجد لمواجهة الكفر والاستكبار، ولا تأخذ باعتبارات وملاحظات أي أحد في الإعلان عن هذا الموضوع.

واعتبر قائد الثورة أن القضية الفلسطينية تمثل القضية الأولى للعالم الإسلامي، وقال إن "مفتاح التغلب على العدو، هو القضية الفلسطينية، لأن جبهة الكفر والاستكبار والصهيونية ومن خلال غصب البلد الإسلامي فلسطين، حولته إلى قاعدة للإخلال والنيل من أمن بلدان المنطقة ويجب مواجهة الورم السرطاني إسرائيل".

عدد القراءات : 3498

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider