دمشق    19 / 08 / 2018
إدلب.. المعركة الكبرى.. بقلم: عمار عبد الغني  المواجهة الإيرانية – الأميركية.. اقتصادياً.. بقلم: سركيس أبو زيد  هل يُعلن ترامب البقاء في سوريا لخنق تركيا؟  بيسكوف: بوتين وميركل بحثا الملف السوري بشكل مفصل  انتشال 7 جثث لمهاجرين غيرشرعيين قبالة سواحل صفاقس التونسية  توجيه تهمة الشروع بالقتل لمنفذ الهجوم أمام البرلمان البريطاني  في 22 آب .. إيران ستفاجئ العالم  واشنطن تتحرك على خط التكتلات العراقية، فما هي رسائلها لبغداد وطهران؟  منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم يتأهل لدور الـ16 بدورة الألعاب الآسيوية  إيران توجه رسالة لأعضاء "أوبك" بشأن صادرات النفط  بولتون: هدفنا إخراج إيران من سورية  "أنصار الله" في اليمن تعلن مبادرة للإفراج عن جميع الأسرى  السياحة تعلن عن مسابقة واختبار للتعاقد مع عاملين من جميع الفئات  فلسطين تتسلم مقترحات الأمم المتحدة لحماية الشعب الفلسطيني  في مجزرة جديدة للعدوان السعودي..مقتل 13 صيادا يمنيا بالحديدة  نتنياهو يشدد لبولتون على رفض امتلاك إيران للسلاح النووي  العبادي والصدر وعلاوي والحكيم يتفقون على تشكيل نواة للكتلة الأكبر ببرلمان العراق  واشنطن تلمح لاستخدام "مرتزقة" في حربها بأفغانستان  أنقرة: التعاون العسكري مع واشنطن مستمر  

أخبار عربية ودولية

2017-11-28 21:52:20  |  الأرشيف

كيف دخل بين تزيون "الإسرائيلي" إلى السعودية؟

رفض المدون "الإسرائيلي"، المعروف باسم "بين تزيون" الكشف عن وثيقة السفر التي استخدمها للدخول إلى السعودية وتمكنه من الوصول والتجول في المدينة المنورة.
 
واكتفى بين تزيون بالإشارة في معرض رده على سؤال طرحه مقدم برنامج قصارى القول، سلام مسافر، خلال مقابلة خاصة مع "RT" بشأن جواز السفر الذي خوله للدخول إلى السعودية، قائلا: "أحمل جواز سفر روسي و"إسرائيلي" لأنني أسكن حاليا في القدس، كما أنه عندي جواز سفر لدولة أخرى لها علاقات دبلوماسية مع السعودية و"إسرائيل" نافيا أن يكون الجواز المستخدم هو الأمريكي.
 
وبالرغم من ذلك، نفى بين تزيون أن يكون لديه وثائق سفر غير تلك الثلاث.
 
وأكد المدون "الإسرائيلي" أنه عندما ذهب إلى السعودية، فقد ذهب "كضيف وصديق.. لم يكن لدي رسالة أو هدف.. ذهبت لزيارة أصدقاء أعرفهم منذ أكثر من 10 سنوات.. دعوني لزيارتهم إلى منزلهم".
 
وفي نفس السياق، تحدث بين تزيون، عن زيارة قام بها إلى مساجد في إيران والأردن ولبنان، موضحا أن دخوله إلى إيران كان باستخدام الجواز الروسي نظرا إلى العلاقات الجيدة بين موسكو وطهران.
وتهرب المدون من سؤال مقدم البرنامج حول الحديث عن التفاهم والحوار بين الديانات والعدالة، حيث تمارس "إسرائيل" في نفس الوقت تجاه المواطنين الفلسطينيين تضييقيات، خصوصا تلك التي تتعلق بحرية الدخول إلى المسجد الأقصى والصلاة فيه، مقدما إجابات ملتوية يؤكد فيها أنه "ليس بسياسي وبلا أجندة سياسية.. الأبواب مفتوحة في الأقصى.. هذا مكان مقدس لليهود".
عدد القراءات : 3799
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider