دمشق    18 / 09 / 2018
مجلة "تايم" الأمريكية: المعلمون في أمريكا لا يجدون ما يسدون به رمقهم!  إسرائيل تبدي أسفها عن مقتل أفراد طاقم الطائرة الروسية في سورية  تطوير لقاح إنفلونزا يمكن تطبيقه ذاتيا!  برلين: يجب تنفيذ الاتفاق حول إدلب  روسيا تتوعد إسرائيل برد قاس  استشهاد ثلاثة فلسطينيين جراء اعتداءات لقوات الاحتلال على غزة والضفة  "أنصار الله" تعلن استعادة تباب شرق البيضاء  شويغو لليبرمان: إسرائيل مسؤولة عن تحطم الطائرة الروسية في سورية  الجعفري: عدوان “إسرائيل” الأخير على سورية استكمال لسياساتها العدوانية ومحاولاتها تقديم دعم معنوي للجماعات الإرهابية  "تناول طعام لشخصين" أثناء الحمل يهدد الأطفال بمرض مزمن في عمر السابعة  المبعوث الأممي يغادر صنعاء بعد مباحثات مع قادة جماعة "أنصار الله"  تركيا: "المجموعات المسلحة " تبقى في المناطق الموجودة بها ضمن الاتفاق مع روسيا  توسّع أميركيّ في الشرق السوريّ  بكين تتحدى ترامب وتفرض رسوما على 5200 سلعة أمريكية  الكيان الصهيوني يعترف بمسؤوليته بالهجوم على سورية  تعرفوا على البلدات و القرى السورية المشمولة بالمنطقة المنزوعة السلاح بعمق 15 كم  خارطة الكمين الإسرائيلي لـ"إيل-20"  كيف يتم إسقاط إمبراطورية الدولار؟  

أخبار عربية ودولية

2017-12-01 17:12:41  |  الأرشيف

خبير يكشف خفايا سعي البعض لتصفية القضية الفلسطينية

تحدث مدير مركز التوثيق والدراسات الاستراتيجي، ناصر حماد لوكالة "سبوتنيك"، عن المخاطر التي تحيط بالقضية الفلسطينية في هذه الأيام، مؤكداً أن هناك خلافات بين غزة ورام الله تعززت مع الانقسام الجغرافي الذي بدأ منذ 11 عاماً، منوهاً إلى أن الانقسام الجغرافي أدى إلى الانقسام السياسي.
وقال حمّاد أن الخلاف يكمن في أن القوى في غزة تؤمن بالمقاومة، أما في رام الله تؤمن بالمفاوضات مع الجانب "الإسرائيلي" لتحرير فلسطين، وهذا نوع خلافي كبير أما الاختلاف فيكمن في كيفية إتمام عملية دمج المشروع الفلسطيني بين غزة ورام الله وبسط الحكومة سيطرتها، وكيفية فك النقاط ، وأكد حماد على الدور الهام الذي تلعبه مصر مشكورة بحيث باتت الضامن في المصالحة الفلسطينية من خلال الجولات واللقاءات التي قامت وساعدت بها ورعايتها لمشرع المصالحة الفلسطينية وحل القضايا العالقة.

وأردف حمّاد قائلاً: يجب هنا أن نتحدث عن ماهو أخطر في المرحلة الراهنة ألا وهو صفقة القرن، هذه الصفقة خطرة جداً وكبيرة تحظى برعاية إقليمية ودولية و"إسرائيلية" لإنهاء القضية الفلسطينية وخصوصا بعدما أبلغت الخارجية الأمريكية "إسرائيل" بشكل رسمي بنقل السفارة الأمريكية من "تل أبيب" إلى القدس، وقرار نقل السفارة ليس اعتباطياً على الرغم من الخلافات الدائرة بين المسؤولين الأمريكيين، وإسرائيل كانت قد طالبت عبر عقود من الإدارات السابقة الأمريكية نقل السفارة الأمريكية إلى القدس والاعتراف بالقدس بشقيها الشرقي والغربي كعاصمة موحدة "لإسرائيل"، لكن في الحقيقة  تنفيذ صفقة القرن بدأ فعلياً من عملية الإعلان عن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وخصوصا أنه قبل أسبوع كشفت نائبة وزير الخارجية "الإسرائيلية" تسيفي حوبلي أن هناك شروطاً "إسرائيلية" لا يمكن التنازل عنها في رفض السيادة الفلسطينية الممتدة بين نهر الأردن والبحر المتوسط والإبقاء على القدس عاصمة "لإسرائيل"، ورفض إخلاء المستوطنات وأن تكون تحت السيطرة "الإسرائيلية" الأمنية ورفض حل القضية الفلسطينية وإعطاء قطاع غزة جزءا من سيناء.

وأضاف حمّاد قائلاً: "إسرائيل" تخطط لأن تكون الدولة الفلسطينية في قطاع غزة، والضفة الغربية هي السيطرة الأمنية على السكان وليس على الأرض ولا على الجو، وتكون الرعاية الأمنية "إسرائيلية" أردنية فلسطينية، وهذا المشروع هو إنهاء للقضية الفلسطينية، ومن هنا فإن القضية الفلسطينية في خطر، والعرب هذه الأيام هم في أضعف حالاتهم السياسية والاقتصادية، والمقصود هنا بعض دول الإقليم. هم لا يملكون القرار وصفقة القرن تنبعث منها رائحة كريهة وتسعى لدفن القضية الفلسطينية وهناك تكملة للمشروع في حرف البوصلة من العدو الصهيوني إلى إيران، وهذا هو الشكل الموجود لاستكمال الدائرة الجهنمية التي تسعى إليها "إسرائيل".  

الولايات المتحدة الأمريكية وعلاقات بعض دول المنطقة تسعى إلى التطبيع المرفوض أصلاً سياسيا وثقافيا في كثير من المجتمعات العربية، بالتالي أصبحت "إسرائيل" هي الصديقة وتغيرت المعادلة لدى بعض دول الإقليم، عملية التطبيع مع إسرائيل مرفوضة وفلسطين مازالت محتلة، وصفقة القرن مازالت في بداياتها وأمريكا و"إسرائيل" بدأت في تنفيذها حالياً، وهناك ثلاث شخصيات رئيسية هي من تقوم بتنفيذ هذا المخطط الخطير لتصفية القضية الفلسطينية وهم، إيغلانيت، صهيوني متطرف يدعم الاستطيان، وصهر الرئيس الأمريكي ترامب جاريد كوشنر مبعوث ترامب الخاص، والسفير الأمريكي لدى "إسرائيل" وهو "إسرائيلي" أيضاً وهو من أكبر المؤيدين للاستيطان، هؤلاء الثلاثة هم من عملوا على هذه الصفقة وهم مديروها وهم دأبوا من أجل الاعتراف بالقدس عاصمة "لإسرائيل".

وختم حمّاد يقول: أن هناك علاقة فلسطينية روسية تاريخية وكانت روسيا الحاضن الدافىء للفلسطينيين وروسيا دعمت القضية الفلسطينية ونحن نذكر بريجنيف كيف هدد العالم في حرب 1956 ونحن وخاصة في عهد الرئيس فلاديمير بوتين حيث أن روسيا استطاعت قلب الحدث السياسي والعالمي وهي قاومت الإرهاب في سورية والعراق وفي عدد من دول العالم، نعول على روسيا لأنها القلب النابض في إحياء القضية الفلسطينية ونحن في صفقة القرن سنعول على الدور الروسي في الأمم المتحدة والقضايا العالمية.

عدد القراءات : 3283
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider