دمشق    19 / 07 / 2018
ترامب: العلاقات مع روسيا تحسنت بعد القمة مع بوتين  الإيرانيون باقون في سورية.. إسرائيل وهلسنكي: لا بشائر إيجابية  مسار التسوية في سورية: من الجنوب إلى الشمال.. بقلم: عدنان بدر حلو  الصحة تطلب سحب الأدوية المحتوية على مادة الفالسارتان  بوتين: الإرهابيون يتحملون مسؤولية سقوط ضحايا مدنيين في سورية  الدفاع الروسية: مستعدون لتنفيذ اتفاقات قمة بوتين-ترامب وتكثيف الاتصالات مع واشنطن حول سورية  بمشاركة الأهالي.. رفع العلم الوطني في بصرى الشام إيذانا بإعلانها خالية من الإرهاب  ترامب يعلن هزيمة بلاده من هلسنكي و(إسرائيل) تتجرّع طعمها في الميدان!  مفوضية اللاجئين في الأردن: عودة السوريين إلى بلادهم هي الأنسب  صفحات «القوى الرديفة» تنفي التوصل إلى اتفاق لإخلاء الفوعة وكفريا  7000 متطوع يؤهلون مدارس وأحياء في كفربطنا وسقبا وعين ترما وزملكا وداريا والزبداني … «سوا بترجع أحلى» تصل إلى مرج السلطان  إعلام «إسرائيل» أسف لتخليها عن حلفائها … الإدارة الأميركية تمهد لمواصلة احتلالها لأراض سورية  سورية تنتصر واردوغان يتجرع كأس السم الذي طبخه في شمال سورية  إنهاء الحرب السورية و”الأسد الى الأبد”.. أوراق أميركية وروسيّة مهمّة!  لماذا يتورط حلفاء السعودية بالفساد؟  «مقايضة» بين الخضر السورية والقمح الروسي … الفلاحون باعوا «الحبوب» 245 ألف طن قمح بـ40 مليار ليرة  العدوان الإسرائيلي عجز أم استنزاف؟.. بقلم: ميسون يوسف  بنسبة 13٫7 بالمئة وسط استقرار سعر الصرف … 224 مليار ليرة زيادة في موجودات 13 مصرفاً خاصاً خلال 3 أشهر  دبي تحول وتلغي مئات الرحلات الجوية!!  قرار بإنهاء تكليف مدير الشركة السورية للاتصالات  

أخبار عربية ودولية

2017-12-01 17:12:41  |  الأرشيف

خبير يكشف خفايا سعي البعض لتصفية القضية الفلسطينية

تحدث مدير مركز التوثيق والدراسات الاستراتيجي، ناصر حماد لوكالة "سبوتنيك"، عن المخاطر التي تحيط بالقضية الفلسطينية في هذه الأيام، مؤكداً أن هناك خلافات بين غزة ورام الله تعززت مع الانقسام الجغرافي الذي بدأ منذ 11 عاماً، منوهاً إلى أن الانقسام الجغرافي أدى إلى الانقسام السياسي.
وقال حمّاد أن الخلاف يكمن في أن القوى في غزة تؤمن بالمقاومة، أما في رام الله تؤمن بالمفاوضات مع الجانب "الإسرائيلي" لتحرير فلسطين، وهذا نوع خلافي كبير أما الاختلاف فيكمن في كيفية إتمام عملية دمج المشروع الفلسطيني بين غزة ورام الله وبسط الحكومة سيطرتها، وكيفية فك النقاط ، وأكد حماد على الدور الهام الذي تلعبه مصر مشكورة بحيث باتت الضامن في المصالحة الفلسطينية من خلال الجولات واللقاءات التي قامت وساعدت بها ورعايتها لمشرع المصالحة الفلسطينية وحل القضايا العالقة.

وأردف حمّاد قائلاً: يجب هنا أن نتحدث عن ماهو أخطر في المرحلة الراهنة ألا وهو صفقة القرن، هذه الصفقة خطرة جداً وكبيرة تحظى برعاية إقليمية ودولية و"إسرائيلية" لإنهاء القضية الفلسطينية وخصوصا بعدما أبلغت الخارجية الأمريكية "إسرائيل" بشكل رسمي بنقل السفارة الأمريكية من "تل أبيب" إلى القدس، وقرار نقل السفارة ليس اعتباطياً على الرغم من الخلافات الدائرة بين المسؤولين الأمريكيين، وإسرائيل كانت قد طالبت عبر عقود من الإدارات السابقة الأمريكية نقل السفارة الأمريكية إلى القدس والاعتراف بالقدس بشقيها الشرقي والغربي كعاصمة موحدة "لإسرائيل"، لكن في الحقيقة  تنفيذ صفقة القرن بدأ فعلياً من عملية الإعلان عن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وخصوصا أنه قبل أسبوع كشفت نائبة وزير الخارجية "الإسرائيلية" تسيفي حوبلي أن هناك شروطاً "إسرائيلية" لا يمكن التنازل عنها في رفض السيادة الفلسطينية الممتدة بين نهر الأردن والبحر المتوسط والإبقاء على القدس عاصمة "لإسرائيل"، ورفض إخلاء المستوطنات وأن تكون تحت السيطرة "الإسرائيلية" الأمنية ورفض حل القضية الفلسطينية وإعطاء قطاع غزة جزءا من سيناء.

وأضاف حمّاد قائلاً: "إسرائيل" تخطط لأن تكون الدولة الفلسطينية في قطاع غزة، والضفة الغربية هي السيطرة الأمنية على السكان وليس على الأرض ولا على الجو، وتكون الرعاية الأمنية "إسرائيلية" أردنية فلسطينية، وهذا المشروع هو إنهاء للقضية الفلسطينية، ومن هنا فإن القضية الفلسطينية في خطر، والعرب هذه الأيام هم في أضعف حالاتهم السياسية والاقتصادية، والمقصود هنا بعض دول الإقليم. هم لا يملكون القرار وصفقة القرن تنبعث منها رائحة كريهة وتسعى لدفن القضية الفلسطينية وهناك تكملة للمشروع في حرف البوصلة من العدو الصهيوني إلى إيران، وهذا هو الشكل الموجود لاستكمال الدائرة الجهنمية التي تسعى إليها "إسرائيل".  

الولايات المتحدة الأمريكية وعلاقات بعض دول المنطقة تسعى إلى التطبيع المرفوض أصلاً سياسيا وثقافيا في كثير من المجتمعات العربية، بالتالي أصبحت "إسرائيل" هي الصديقة وتغيرت المعادلة لدى بعض دول الإقليم، عملية التطبيع مع إسرائيل مرفوضة وفلسطين مازالت محتلة، وصفقة القرن مازالت في بداياتها وأمريكا و"إسرائيل" بدأت في تنفيذها حالياً، وهناك ثلاث شخصيات رئيسية هي من تقوم بتنفيذ هذا المخطط الخطير لتصفية القضية الفلسطينية وهم، إيغلانيت، صهيوني متطرف يدعم الاستطيان، وصهر الرئيس الأمريكي ترامب جاريد كوشنر مبعوث ترامب الخاص، والسفير الأمريكي لدى "إسرائيل" وهو "إسرائيلي" أيضاً وهو من أكبر المؤيدين للاستيطان، هؤلاء الثلاثة هم من عملوا على هذه الصفقة وهم مديروها وهم دأبوا من أجل الاعتراف بالقدس عاصمة "لإسرائيل".

وختم حمّاد يقول: أن هناك علاقة فلسطينية روسية تاريخية وكانت روسيا الحاضن الدافىء للفلسطينيين وروسيا دعمت القضية الفلسطينية ونحن نذكر بريجنيف كيف هدد العالم في حرب 1956 ونحن وخاصة في عهد الرئيس فلاديمير بوتين حيث أن روسيا استطاعت قلب الحدث السياسي والعالمي وهي قاومت الإرهاب في سورية والعراق وفي عدد من دول العالم، نعول على روسيا لأنها القلب النابض في إحياء القضية الفلسطينية ونحن في صفقة القرن سنعول على الدور الروسي في الأمم المتحدة والقضايا العالمية.

عدد القراءات : 3283
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider