دمشق    21 / 04 / 2018
عدد من فريق الاستطلاع..مفتشي "حظر الكيميائي"يدخلون دوما  صحيفة: الشرطة البريطانية حددت هوية المشتبه بهم في تسميم سكريبال  الولايات المتّحدة الأمريكيّة وحكام العرب "المعتدلون".. بقلم: محسن حسن  عصابة اسرائيل تقلب الأسود أبيض.. بفلم: جهاد الخازن  الخارجية القطرية تتحدث عن شواهد لـ "حلحلة" أزمة الخليج  الخارجية اليابانية: على كوريا الشمالية نزع سلاحها النووي بحلول 2020  "إس-300" في سورية.. فهل يتجرأ العدوان الثلاثي الغربي بالاقتراب منها؟  خريطة القلمون: الجيش السوري يسيطر على جبال البتراء..المسلحون الى أين؟  تحرير فتاة ايزيدية بعد اكثر من ثلاث سنوات من اختطافها بسنجار  إطلاق اسم "جمعة الشباب الثائر" على الجمعة القادمة من مسيرات العودة  هذا ما ستفعله روسيا بصواريخ ترامب "الذكية" التي سقطت سالمة في سورية!  الولايات المتحدة تتهم السعودية بانتهاك حقوق الإنسان  الوجه الخفي للملك محمد السادس.. رجل الأعمال صاحب الإمبراطورية الاستثمارية  سورية بعد سبع سنوات من العدوان.. بقلم: حاتم استانبولي  الجيش يستهدف أوكار التنظيمات الإرهابية وخطوط إمدادها في الحجر الأسود بضربات مركزة ويكبدها خسائر كبيرة  خروج حافلات تقل إرهابيين وعائلاتهم من الرحيبة في إطار اتفاق لإخراجهم من الرحيبة والناصرية وجيرود إلى الشمال السوري  الخارجية الروسية: سلوك واشنطن لم يحدث حتى خلال الحرب الباردة  "حقوق الإنسان" العراقية تطالب من باريس بتوثيق الجرائم في العراق منذ سقوط صدام  اغتيال عالم طاقة فلسطيني في ماليزيا.. و"حماس" تتهم الموساد الإسرائيلي  اغتيال عالم طاقة فلسطيني في ماليزيا.. و"حماس" تتهم الموساد الإسرائيلي  

أخبار عربية ودولية

2017-12-01 17:12:41  |  الأرشيف

خبير يكشف خفايا سعي البعض لتصفية القضية الفلسطينية

تحدث مدير مركز التوثيق والدراسات الاستراتيجي، ناصر حماد لوكالة "سبوتنيك"، عن المخاطر التي تحيط بالقضية الفلسطينية في هذه الأيام، مؤكداً أن هناك خلافات بين غزة ورام الله تعززت مع الانقسام الجغرافي الذي بدأ منذ 11 عاماً، منوهاً إلى أن الانقسام الجغرافي أدى إلى الانقسام السياسي.
وقال حمّاد أن الخلاف يكمن في أن القوى في غزة تؤمن بالمقاومة، أما في رام الله تؤمن بالمفاوضات مع الجانب "الإسرائيلي" لتحرير فلسطين، وهذا نوع خلافي كبير أما الاختلاف فيكمن في كيفية إتمام عملية دمج المشروع الفلسطيني بين غزة ورام الله وبسط الحكومة سيطرتها، وكيفية فك النقاط ، وأكد حماد على الدور الهام الذي تلعبه مصر مشكورة بحيث باتت الضامن في المصالحة الفلسطينية من خلال الجولات واللقاءات التي قامت وساعدت بها ورعايتها لمشرع المصالحة الفلسطينية وحل القضايا العالقة.

وأردف حمّاد قائلاً: يجب هنا أن نتحدث عن ماهو أخطر في المرحلة الراهنة ألا وهو صفقة القرن، هذه الصفقة خطرة جداً وكبيرة تحظى برعاية إقليمية ودولية و"إسرائيلية" لإنهاء القضية الفلسطينية وخصوصا بعدما أبلغت الخارجية الأمريكية "إسرائيل" بشكل رسمي بنقل السفارة الأمريكية من "تل أبيب" إلى القدس، وقرار نقل السفارة ليس اعتباطياً على الرغم من الخلافات الدائرة بين المسؤولين الأمريكيين، وإسرائيل كانت قد طالبت عبر عقود من الإدارات السابقة الأمريكية نقل السفارة الأمريكية إلى القدس والاعتراف بالقدس بشقيها الشرقي والغربي كعاصمة موحدة "لإسرائيل"، لكن في الحقيقة  تنفيذ صفقة القرن بدأ فعلياً من عملية الإعلان عن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وخصوصا أنه قبل أسبوع كشفت نائبة وزير الخارجية "الإسرائيلية" تسيفي حوبلي أن هناك شروطاً "إسرائيلية" لا يمكن التنازل عنها في رفض السيادة الفلسطينية الممتدة بين نهر الأردن والبحر المتوسط والإبقاء على القدس عاصمة "لإسرائيل"، ورفض إخلاء المستوطنات وأن تكون تحت السيطرة "الإسرائيلية" الأمنية ورفض حل القضية الفلسطينية وإعطاء قطاع غزة جزءا من سيناء.

وأضاف حمّاد قائلاً: "إسرائيل" تخطط لأن تكون الدولة الفلسطينية في قطاع غزة، والضفة الغربية هي السيطرة الأمنية على السكان وليس على الأرض ولا على الجو، وتكون الرعاية الأمنية "إسرائيلية" أردنية فلسطينية، وهذا المشروع هو إنهاء للقضية الفلسطينية، ومن هنا فإن القضية الفلسطينية في خطر، والعرب هذه الأيام هم في أضعف حالاتهم السياسية والاقتصادية، والمقصود هنا بعض دول الإقليم. هم لا يملكون القرار وصفقة القرن تنبعث منها رائحة كريهة وتسعى لدفن القضية الفلسطينية وهناك تكملة للمشروع في حرف البوصلة من العدو الصهيوني إلى إيران، وهذا هو الشكل الموجود لاستكمال الدائرة الجهنمية التي تسعى إليها "إسرائيل".  

الولايات المتحدة الأمريكية وعلاقات بعض دول المنطقة تسعى إلى التطبيع المرفوض أصلاً سياسيا وثقافيا في كثير من المجتمعات العربية، بالتالي أصبحت "إسرائيل" هي الصديقة وتغيرت المعادلة لدى بعض دول الإقليم، عملية التطبيع مع إسرائيل مرفوضة وفلسطين مازالت محتلة، وصفقة القرن مازالت في بداياتها وأمريكا و"إسرائيل" بدأت في تنفيذها حالياً، وهناك ثلاث شخصيات رئيسية هي من تقوم بتنفيذ هذا المخطط الخطير لتصفية القضية الفلسطينية وهم، إيغلانيت، صهيوني متطرف يدعم الاستطيان، وصهر الرئيس الأمريكي ترامب جاريد كوشنر مبعوث ترامب الخاص، والسفير الأمريكي لدى "إسرائيل" وهو "إسرائيلي" أيضاً وهو من أكبر المؤيدين للاستيطان، هؤلاء الثلاثة هم من عملوا على هذه الصفقة وهم مديروها وهم دأبوا من أجل الاعتراف بالقدس عاصمة "لإسرائيل".

وختم حمّاد يقول: أن هناك علاقة فلسطينية روسية تاريخية وكانت روسيا الحاضن الدافىء للفلسطينيين وروسيا دعمت القضية الفلسطينية ونحن نذكر بريجنيف كيف هدد العالم في حرب 1956 ونحن وخاصة في عهد الرئيس فلاديمير بوتين حيث أن روسيا استطاعت قلب الحدث السياسي والعالمي وهي قاومت الإرهاب في سورية والعراق وفي عدد من دول العالم، نعول على روسيا لأنها القلب النابض في إحياء القضية الفلسطينية ونحن في صفقة القرن سنعول على الدور الروسي في الأمم المتحدة والقضايا العالمية.

عدد القراءات : 3276

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider