دمشق    26 / 04 / 2018
ما الذي تريده أمريكا بدعوتها لإرسال قوة عربية لسورية؟  انسحابات وانشقاقات في ما يسمى"الائتلاف السوري" المعارض  استقالات جماعية من «الائتلاف» تطلق رصاصة الرحمة عليه  تحرُّك دي ميستورا: الالتفاف على نتائج العدوان الثلاثي  حبّ ـ حرب.. مَنْ سينتصر في النهاية؟ .. بقلم: نظام مارديني  لقاء وزاري لـ«ثلاثي أستانا»  لا كيميائي في «أبحاث برزة» وخبراء التقصي دخلوا دوما مجدداً … اجتماع للضامنة في موسكو السبت.. وفشل أوروبي في بروكسل لإحياء «جنيف»  موسكو أكدت أن استعادة السيطرة على مخيم اليرموك على وشك الانتهاء … الجيش يكثف عمليات الاقتحام في جنوب العاصمة ويتقدم على كافة المحاور  «روسيا إنسايدر»: الصواريخ الروسية تحوّل الأساطيل الأميركية إلى عديمة الجدوى  القلمون الشرقي خالٍ من الإرهاب والاحتفالات عمّت بلداته  في تركيا سيناريو استباقي.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  216 شركة جديدة تأسست خلال 3 أشهر ومنح 3662 سجلاً تجارياً  العبادي: زمن الطغيان ولى ولانريد اعادة حكم دكتاتوري  معركة حماة - إدلب تتجهز على نارٍ هادئة..  الجولاني يرضخ دون شروط بعد تصريحات أردوغان حول إدلب  هذه العادات ميزت 6 دول وجعلت مواطنيها أكثر صحة  الشرطة العسكرية الروسية تبدأ دورياتها في القلمون  البنتاغون: قوات خصومنا في سورية تستخدم وسائل الحرب الإلكترونية بكثافة ضدنا!  المارينز الأمريكي يعترف بضعفه أمام روسيا  

أخبار عربية ودولية

2017-12-01 18:13:42  |  الأرشيف

الرئاسة التركية: على واشنطن سحب أسلحتها من الأكراد دون أي تأخير

 أعلن إبراهيم قالن، المتحدث باسم الرئاسة التركية، أن أنقرة هي التي تحدد الأمور التي تشكل خطرا على أمن تركيا القومي.

وأشار قالن في تصريح صحفي إلى ضرورة سحب جميع الأسلحة والمعدات التي منحتها الولايات المتحدة لحزب الاتحاد الديموقراطي ووحدات حماية الشعب الكردية في شمال سورية، "دون أي تأخير".

وأضاف: "بما أن الحرب على "داعش" قد انتهت، فإنه لم يعد الأكراد بحاجة إلى هذه المعدات، ولكن نحن نعلم جيدا كيف أخفت الولايات المتحدة سابقا آثار الأسلحة التي وزعتها في العراق بطريقة مشابهة".

وشدد المتحدث باسم الرئاسة التركية على ضرورة أن تتخذ السلطات الأمريكية خطوات ملموسة بشأن تعهداتها بسحب الأسلحة المقدمة للمقاتلين الأكراد في المنطقة.

وأكد قالن أن عدم سحب تلك الأسلحة من شأنه أن يوسع نطاق الفوضى وإدامتها في المنطقة، وأن تقديم أسلحة جديدة سيفاقم الأزمة وحالة عدم الاستقرار، بحسب تعبيره.

وأعرب عن رفض أنقرة القاطع لمثل هذا السيناريو قائلا: "جاء في بيان البنتاغون أنه لن يتم سحب المعدات التي لا تشكل خطرا على تركيا. إن الجمهورية التركية هي التي تحدد من أو أي شيء يشكل خطرا على أمنها القومي، وليس الآخرون".

كما شدد على ضرورة أن تقطع الإدارة الأمريكية علاقتها بشكل كامل مع حزب الاتحاد الديموقراطي ووحدات حماية الشعب الكردية.

وإلى ذلك كان إريك باهون المتحدث باسم دائرة الشرق الأوسط في البنتاغون قال أمس الخميس للأناضول: "سنجمع الأسلحة التي قد تشكل تهديدا لحليفتنا تركيا. والأتراك لديهم لوائح بهذه الأسلحة".

ولفت باهون إلى أن واشنطن لن تسحب المعدات غير القتالية التي زودت بها حزب الاتحاد الديموقراطي ووحدات حماية الشعب الكردية على غرار الجرافات وكاسحات الألغام، وناقلات جنود من طراز "هامفي".

وبين باهون أنهم سيسحبون من أيديهم عربات مدرعة من طراز " MRAP" وبنادق رشاشة وقاذفات قنابل و"الأسلحة الأخرى المضادة للدروع".

وكان البيت الأبيض أعلن الأسبوع الماضي، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أبلغ في مكالمة هاتفية مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، أن إدارته ستجري "تغييرات" على المساعدات العسكرية المقدمة لـ "شركاء" واشنطن في محاربة "داعش" داخل سورية.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو السبت الماضي إن أردوغان بحث خلال المكالمة الهاتفية مع ترامب مسألة تقديم الولايات المتحدة دعما بالعتاد والسلاح للأكراد في شمال سورية، ورفض أنقرة لذلك.

وأشار جاويش أوغلو إلى أن ترامب أكد لأردوغان إصداره تعليمات واضحة لمؤسسات بلاده "بعدم إرسال شحنات إضافية من الأسلحة" إلى حزب الاتحاد الديموقراطي.

قال البنتاغون يوم الثلاثاء الماضي، إنه سيواصل دعم حزب الاتحاد الديموقراطي في حربه على تنظيم "داعش" الإرهابي في سوريا.

عدد القراءات : 3541

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider