دمشق    20 / 01 / 2018
حميميم: تواصل الأنشطة الرامية إلى تسوية سلمية في سورية  بونداريف: أستبعد أن تنفذ تركيا عملية عسكرية للقضاء على الأكراد أو لاحتلال أراض سورية  ترامب يمدد السماح بمراقبة الأجانب  السيطرة على حريق بالكلية البحرية العسكرية في سان بطرسبورغ  «قارة المستقبل».. إلى أين وصل صراع الشرق الأوسط على أفريقيا؟  كلام عنيف من ملك الأردن إلى محمد بن سلمان  ماذا عن مشروع أمريكا في سورية !؟  الجيش يسيطر على قرى جديدة بريف إدلب وصولا إلى مطار أبو الضهور ويستعيد قرية أم تينة بريف حلب  البرلمان العراقي يفشل في التصويت على مقترح تأجيل الانتخابات  تركيا تعتقل 54 أجنبيا يشتبه بانتمائهم لـ"داعش"  تعزيزات عسكرية تركية جديدة تصل إلى الحدود مع سورية  أنصاري حول أحداث عفرين: أي أعمال عسكرية يمكن أن تؤثر على التسوية السياسية للنزاع  مقتل4 جنود سعوديين برصاص قناصة "أنصار الله" في جازان  العبادي يؤكد ضرورة الالتزام بحدود إقليم كردستان وحصر تصدير النفط على الحكومة الاتحادية  الدفاع الروسية: اتهامات واشنطن لدمشق باستخدام الكيميائي تستند لإشاعات شبكات التواصل الاجتماعي  الدفاع الروسية: رئيس هيئة الأركان الروسية يبحث مع نظيره الأمريكي الوضع في سورية  الخارجية الروسية: موسكو تتابع عن كثب تطورات الوضع في عفرين  الأردن وأستراليا يتفقان على تعزيز التعاون العسكري  مؤتمر الحوار الوطني يعقد في سوتشي 30 يناير/كانون الثاني  قوات سورية الديمقراطية تنفي تقدم القوات التركية في عفرين.. وتعلن وجود ضحايا جراء عمليات القصف  

أخبار عربية ودولية

2017-12-02 22:01:05  |  الأرشيف

نوري المالكي: مطالبة ماكرون بحل "الحشد الشعبي" مرفوضة وتمس سيادة العراق

رفض نائب الرئيس العراقي، نوري المالكي، تصريحات للرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، التي طالب فيها بحل قوات "الحشد الشعبي"، معتبرا تلك التصريحات تدخلا مرفوضا يمس سيادة العراق.
وفي رد لمكتبه الإعلامي عبر النافذة المخصصة للتواصل مع الإعلاميين، قال المالكي "يفاجئنا الرئيس الفرنسي السيد إيمانويل ماكرون بتدخل مرفوض في شؤون العراق الداخلية ويطالب بحل مؤسسة رسمية قانونية هي هيئة "الحشد الشعبي" المجاهد".
وأضاف المالكي، "هذه المواقف من فرنسا مرفوضة بشدة وهي تمس سيادة العراق ومؤسساته، وتتعارض حتى مع الدستور الفرنسي".
 
هذا وقد كان الرئيس ماكرون اجتمع صباح اليوم، برئيس حكومة كردستان العراق نيجيرفان بارزاني وبنائبه قباد طالباني حيث تطرقوا سوياً لموضوع محاربة الإرهاب وموضوع استفتاء كردستان والحوار الوطني بين حكومة بغداد وحكومة كردستان". بحسب ما قال ماكرون في مؤتمره الصحافي.
 
وشدد ماكرون أكثر من مرة على ضرورة التقدم بالحوار الوطني البناء في العراق من أجل أن يكون العراق قوياً موحداً. وفي هذا الشأن قال "يجب أن يتمحور الحوار الوطني بين العراقيين حول أربعة مسائل، المسألة الأولى هي شرعية وحق الحكومة الفيديرالية بمراقبة الحدود الوطنية. المسألة الثانية هي سحب سلاح الميليشيات ومنها "الحشد الشعبي". المسألة الثالثة هي بأن يسمح الحوار بتوازن عادل في الموازنة المالية بين جميع الأطراف والمسألة الأخيرة هي احترام البند 1.40 من الدستور العراقي".
 
عدد القراءات : 3402

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider