دمشق    23 / 07 / 2018
«تسويات» الجنوب في أواخرها.. تصعيد ضد «داعش» في وادي اليرموك  إسرائيل تكتشف عقم تهديداتها: نحو جولة لاحقة  المطلوب لا حكم عليه وسند ملكية وفاتورة كهرباء ومعروض من النيابة … جهل مواطنين بوثائق ضبوط الأضرار يجعلهم لقمة سائغة للسماسرة ومعقبي المعاملات  طهران مستعدة لـ«أمّ المعارك»: أوراقنا «أعقد» من إغلاق هرمز  عرض القيصر لترامب: سورية أولاً... أو الطوفان؟ .. بقلم: محمد صادق الحسيني  في الحروب.. ابحث عن واشنطن.. بقلم: صفاء إسماعيل  من تم تهريبهم ليسوا جميعهم من "الخوذ البيضاء" بل بينهم ضباط وعناصر وعملاء مخابرات خليجية  ترامب إلى روحاني: إياك وأن تهدد أمريكا وإلا  هجوم مسلح يستهدف مبنى محافظة أربيل في كردستان العراق  ارتفاع درجات الحرارة إلى مستوى قياسي في اليابان  قتيلان و14 جريحا بإطلاق نار في تورونتو الكندية  في دمشق.. 100 مليون ليرة مهر لعروس  850 نازحاً سورياً يغادرون لبنان اليوم باتجاه سورية  "داعش" يعلن عن مقتل أحد قادته في سيناء  بعد تحول مشكلة الهجرة إلى إسبانيا... إنقاذ أكثر من 300 مهاجر في يوم واحد  القربي: إدلب ستعود إلى الدولة بسرعة ستفاجئ الجميع  تواصل عملية إخراجهم وعائلاتهم من ريف القنيطرة … العلم الوطني يرفرف في نبع الصخر وقادة الإرهابيين يفرون إلى «إسرائيل»  التنظيم سمح للمدنيين بالخروج من جيوب سيطرته نحو مناطق «قسد» … أميركا تستضيف قادة داعش الأجانب بسجن في الرقة!  قانون يهودية الدولة أسبابه وأهدافه.. بقلم: تحسين الحلبي  

أخبار عربية ودولية

2017-12-02 22:01:05  |  الأرشيف

نوري المالكي: مطالبة ماكرون بحل "الحشد الشعبي" مرفوضة وتمس سيادة العراق

رفض نائب الرئيس العراقي، نوري المالكي، تصريحات للرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، التي طالب فيها بحل قوات "الحشد الشعبي"، معتبرا تلك التصريحات تدخلا مرفوضا يمس سيادة العراق.
وفي رد لمكتبه الإعلامي عبر النافذة المخصصة للتواصل مع الإعلاميين، قال المالكي "يفاجئنا الرئيس الفرنسي السيد إيمانويل ماكرون بتدخل مرفوض في شؤون العراق الداخلية ويطالب بحل مؤسسة رسمية قانونية هي هيئة "الحشد الشعبي" المجاهد".
وأضاف المالكي، "هذه المواقف من فرنسا مرفوضة بشدة وهي تمس سيادة العراق ومؤسساته، وتتعارض حتى مع الدستور الفرنسي".
 
هذا وقد كان الرئيس ماكرون اجتمع صباح اليوم، برئيس حكومة كردستان العراق نيجيرفان بارزاني وبنائبه قباد طالباني حيث تطرقوا سوياً لموضوع محاربة الإرهاب وموضوع استفتاء كردستان والحوار الوطني بين حكومة بغداد وحكومة كردستان". بحسب ما قال ماكرون في مؤتمره الصحافي.
 
وشدد ماكرون أكثر من مرة على ضرورة التقدم بالحوار الوطني البناء في العراق من أجل أن يكون العراق قوياً موحداً. وفي هذا الشأن قال "يجب أن يتمحور الحوار الوطني بين العراقيين حول أربعة مسائل، المسألة الأولى هي شرعية وحق الحكومة الفيديرالية بمراقبة الحدود الوطنية. المسألة الثانية هي سحب سلاح الميليشيات ومنها "الحشد الشعبي". المسألة الثالثة هي بأن يسمح الحوار بتوازن عادل في الموازنة المالية بين جميع الأطراف والمسألة الأخيرة هي احترام البند 1.40 من الدستور العراقي".
 
عدد القراءات : 3466
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider