دمشق    23 / 04 / 2018
إصابة 12 مدنيا بجروح جراء قصف التنظيمات الإرهابية لحيي التضامن والقدم بدمشق  ألمانيا تغرد خارج السيمفونية الغربية المعادية للروس  أردوغان يفضح الحلفاء الأمريكيين.. 5000 شاحنة سلاح دخلت سورية  مجلس الوزراء.. مشروع قانون لتوسيع شريحة متقاعدي الجيش المستفيدين من صندوق الضمان الصحي  «صقور الشام» لا حل إلا برأس «الجولاني»!  أنباء عن انفجار في العاصمة الإيرانية طهران  مهاجم عار يقتل 4 أشخاص في مقهى بولاية تينيسي  غوتيريش يحذر من حرب نووية مقبلة  ترامب: الطريق لا يزال طويلا أمام حل أزمة كوريا الشمالية  ليبرمان يرحب بحذف الولايات المتحدة عبارة "الأراضي المحتلة"  الحرس الثوري الإيراني: الأمريكيون يخضعون لأوامرنا في الخليج  غرق 11 مهاجرا إفريقيا وإنقاذ 83 آخرين قبالة سواحل ليبيا  هجوم يخلف جرحى في صفوف الجنود الفرنسيين في مالي  الدفاع الروسية: أكثر من 2800 إرهابي وعائلاتهم خرجوا من القلمون الشرقي بريف دمشق منذ 20 أبريل   بتوجيه من الرئيس الأسد.. العماد أيوب يتفقد بعض تشكيلات الجيش والقوات المسلحة العاملة بالقلمون الشرقي  مسؤول بالبيت الأبيض: تقدمنا كثيرا مع "الثلاثية الأوروبية" نحو مراجعة الصفقة مع إيران  "أنصار الله" في اليمن يعلنون تصنيع مدافع وقذائف هاون  الاشتراكي الديمقراطي الألماني ينتخب أول امرأة رئيسةً للحزب في تاريخه  40 قتيلا وجريحا بغارات للتحالف العربي على حفل زفاف في حجة شمال غرب اليمن  

أخبار عربية ودولية

2017-12-02 22:01:05  |  الأرشيف

نوري المالكي: مطالبة ماكرون بحل "الحشد الشعبي" مرفوضة وتمس سيادة العراق

رفض نائب الرئيس العراقي، نوري المالكي، تصريحات للرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، التي طالب فيها بحل قوات "الحشد الشعبي"، معتبرا تلك التصريحات تدخلا مرفوضا يمس سيادة العراق.
وفي رد لمكتبه الإعلامي عبر النافذة المخصصة للتواصل مع الإعلاميين، قال المالكي "يفاجئنا الرئيس الفرنسي السيد إيمانويل ماكرون بتدخل مرفوض في شؤون العراق الداخلية ويطالب بحل مؤسسة رسمية قانونية هي هيئة "الحشد الشعبي" المجاهد".
وأضاف المالكي، "هذه المواقف من فرنسا مرفوضة بشدة وهي تمس سيادة العراق ومؤسساته، وتتعارض حتى مع الدستور الفرنسي".
 
هذا وقد كان الرئيس ماكرون اجتمع صباح اليوم، برئيس حكومة كردستان العراق نيجيرفان بارزاني وبنائبه قباد طالباني حيث تطرقوا سوياً لموضوع محاربة الإرهاب وموضوع استفتاء كردستان والحوار الوطني بين حكومة بغداد وحكومة كردستان". بحسب ما قال ماكرون في مؤتمره الصحافي.
 
وشدد ماكرون أكثر من مرة على ضرورة التقدم بالحوار الوطني البناء في العراق من أجل أن يكون العراق قوياً موحداً. وفي هذا الشأن قال "يجب أن يتمحور الحوار الوطني بين العراقيين حول أربعة مسائل، المسألة الأولى هي شرعية وحق الحكومة الفيديرالية بمراقبة الحدود الوطنية. المسألة الثانية هي سحب سلاح الميليشيات ومنها "الحشد الشعبي". المسألة الثالثة هي بأن يسمح الحوار بتوازن عادل في الموازنة المالية بين جميع الأطراف والمسألة الأخيرة هي احترام البند 1.40 من الدستور العراقي".
 
عدد القراءات : 3463

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider