دمشق    18 / 08 / 2018
سجال أنقرة وواشنطن متواصل: إجراءات الحكومة لا تنقذ الليرة  البنتاغون: «الصين قادرة على ضرب أميركا وهزمها»  سورية انطلقت.. تركيا والغرب في ورطة..  كلُ الطُرُق الفرنسية إلى دمشق.. مُقفَلة.. بقلم: فيصل جلول  المصالحات ..هزائم أم انتصارات ؟!.. بقلم: يامن أحمد  “النصرة” تعدم ستة أشخاص في إدلب بتهمة “العمالة”  شاب يغتصب 14 طفلاً.. والقضاء يطلق سراحه بعد 17 يوماً فقط  كيف كشف هجوم صعدة عن تورط أمريكا في حرب اليمن؟  الصومال تحاول ان تكون جزءا من تحولات ترعاها السعودية والامارات في القرن الافريقي  مقارنة بما قبل الحرب... زيادة عدد الدول المستوردة للمنتجات السورية بمقدار 1.5  بسبب ترامب.. أكثر من 550 طفلا مهاجرا لا زالوا محتجزين في أميركا  ضابط جريح في الجيش يتحدى إصابته ويبدأ مسيرا من قريته بريف مصياف إلى دمشق  المجلس المركزي الفلسطيني: الإدارة الأمريكية شريك لحكومة الاحتلال  الخارجية الصينية: سنواصل التعاون مع إيران  "أنصار الله" تكشف تنازلات كبيرة ومفاجأة "الهيستريا" التي تعيشها السعودية  الأمين العام للأمم المتحدة يقدم 4 مقترحات لحماية الفلسطينيين  ارتفاع عدد ضحايا انهيار جسر في إيطاليا إلى 41 شخصا  أردوغان: الضغوط لن تجبرنا على تغيير نهجنا  ريال مدريد يضع خطة ثلاثية لضم مبابي  برشلونة على بعد خطوة من رقم تاريخي في الليجا  

أخبار عربية ودولية

2017-12-11 00:19:28  |  الأرشيف

أول رد رسمي من فلسطين على المظاهرات المسيئة للسعودية ومصر

علق السفير الفلسطيني باسم الأغا على المظاهرات المسيئة للمملكة العربية السعودية ولجمهورية مصر العربية وللقيادة السياسية في البلدين.
 
وقال الأغا  لـ"سبوتنيك":  "هذه المظاهرات تحركها فصائل ولائها لدول إقليمية في المنطقة ولا تهدف إلا إلى إظهار الشعب الفلسطيني وكأنه معدوم الوفاء، خاصة وأن المظاهرات تسيء لدول مثل السعودية ومصر وهما أكبر دولتين في المنطقة، ويقدمان كل الدعم للقضية والشعب الفلسطيني".
 
وأضاف الأغا: "من يحرك هذه المظاهرات ويقف وراءها هم جماعة الإخوان المسلمين في غزة، وهم من يسعون لضرب المصالح الفلسطينية وتصفية حسابات مع دول على حساب فلسطين، والرئيس محمود عباس دائماً في كافة لقاءاته يؤكد على محورية وأهمية الدور السعودي والمصري في القضية الفلسطينية، و زيارته إلى القاهرة اليوم هي في ذات السياق". 
 
وطالب الأغا بتوجيه رسالة إلى من وصفهم بـ"فصائل الإخوان" وفيها يقول إن"القيادة الفلسطينية وكل فلسطيني شريف يرفض الإساءة إلى الملك سلمان بن عبدالعزيز، أو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، أو القيادة المصرية، خاصة وأن الملك سلمان بن عبدالعزيز دائماً ما يؤكد في لقاءاته أن ما توافق عليه القيادة الفلسطينية سنوافق عليه، وما ترفضه سنرفضه، وهو امتداد لموقف والده الملك عبدالعزيز يرحمه الله، ومواقف إخوانه ملوك المملكة السابقين". 
 
وأكد الأغا في ختام تصريحه أن "الشعب الفلسطيني شعب واع ويعلم جيداً أن مثل هذه المظاهرات هي بغرض عزله والإساءة إلى أهم الدول الداعمة له، حتى يظل وحيداً دون أي سند أو دعم".
عدد القراءات : 3465
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider