دمشق    19 / 07 / 2018
سفن كسر الحصار تبحر اليوم من إيطاليا نحو قطاع غزة  سورية تجري مباحثات مع روسيا حول شراء طائرات إم إس-21  الحجز على أموال رجل أعمال معروف ضمانا لـ20 مليون دولار  (إسرائيل) وسورية على شفير حرب  انتهاء إجلاء المدنيين عن كفريا والفوعة في ريف إدلب الشمالي  الجيش يفرض الاستسلام على إرهابيي نوى.. ويستهدف دواعش حوض اليرموك  الكونغرس الأمريكي يستجوب مترجمة ترامب خلال قمته مع بوتين  معركة الحديدة وتغيير معادلات الحرب في اليمن  بعد نجاح لسنوات.. لماذا تتلقى الإمارات الفشل تلو الآخر؟  الرؤى المتنافسة في أوروبا تهدد بتمزيق الاتحاد الأوروبي  دروس من الاتحاد الكونفيدرالي الألماني.. بقلم: أنس وهيب الكردي  ماذا يعني السحب الاحترازي لهذا الدواء من السوق؟ … «الفالسارتان».. الخلل الحاصل بسبب المادة المستوردة وليس التصنيع المحلي  بعد موافقة الهيئة العامة للشركة على طلب إعفاء بكر بكر من منصبه … لا مدير عاماً لـ«السورية للاتصالات» حتى تاريخه  تقديرات بعودة 35 ألف شخص إلى زملكا وعربين … الجيش يدمي «النصرة» وحلفاءها في ريف حماة الشمالي  مؤشر على قرب خروج التفاوض مع الحكومة إلى العلن … «مسد»: سنفتح مكاتب في أربع محافظات بينها العاصمة  داعش يزعزع سيطرة «قسد» … ورتل لـ«التحالف الدولي» إلى الرقة!  إنهاء الحرب السورية و”الأسد الى الأبد”.. أوراق أميركية وروسيّة مهمّة!  لماذا يتورط حلفاء السعودية بالفساد؟  سورية تنتصر واردوغان يتجرع كأس السم الذي طبخه في شمال سورية  ترامب: العلاقات مع روسيا تحسنت بعد القمة مع بوتين  

أخبار عربية ودولية

2017-12-11 14:09:02  |  الأرشيف

رئيس حركة الشعب: قرار ترامب عدوان أمريكي على الأمة العربية بما يوازي إعلان حرب

قال رئيس حركة الشعب إبراهيم الحلبي، إن الولايات المتحدة الأمريكية لا تترك مناسبة إلا وتمعن في ممارسة كل أشكال العدوان والعنصرية ضد الأمة العربية، مؤكدا أن إقدامها على نقل سفارتها إلى القدس والاعتراف بالقدس عاصمة "لإسرائيل" يشكلان خطوة نوعية في العدوان الأمريكي على الأمة العربية بما يوازي إعلان حرب.
 

وأشار الحلبي في تصريحات  لـ"سبوتنيك"،  أن "المسألة ليست فقط  بإعلان الرئيس الأمريكي، بل بالسكوت الرسمي العربي، السياسية الأمريكية ضد الأمة العربية من أبرز الأسباب التي جعلت أمريكا تتمادى بعدوانها، والمسار التفاوضي من "كامب دايفيد" إلى "أوسلو" قد يكون أحد أهم المقدمات التي أخذتها الولايات المتحدة بالحسبان لتطرح مسألة القدس عاصمة "لإسرائيل"، وبهذا المجال نسأل الحكام والساسة العرب الذين يتباهون بصداقاتهم لأمريكا وتحالفهم معها، أي قيمة لهؤلاء الحكام لدى حليفتهم الكبرى وهي توجه لهم هذه الصفعة؟

وأكد الحلبي أنه "يجب إتخاذ بعض التدابير لرفض هذا القرار، منها أن تبادر السلطة الفلسطينية إلى إعلان رفضها لما يسمى الرعاية الأمريكية لعملية السلام واعتبار الولايات المتحدة عدواً لفلسطين والعرب، ودعوة مجلس الأمن للإنعقاد وإعلان عدم شرعية هذا القرار وبطلان الإجراءات التي تقدم عليها أمريكا بشأن القدس، لمخالفتها للقانون الدولي وقرار مجلس الأمن، ويمكن أن تبادر الدول العربية إلى قطع علاقاتها الدبلوماسية مع الولايات المتحدة الأمريكية".

وأوضح أن لبنان الرسمي يجب أن يكون منسجماً مع ما تحدث به وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل، قائلاً: "ما تحدث به نعتبره السياسة الرسمية للحكومة، ولا يمكن أن تكون مع القدس وبنفس الوقت يكون هناك علاقات مع أمريكا، أو بالحد الأدنى أن تعترض وبشكل أكثر جدية على القرار الأمريكي من حيث توجيه كلام قاس للسفارة الأمريكية أو للسفير الأمريكي الموجود في لبنان والذي يعبر عن السياسة الأمريكية هنا، المشهد الرسمي حتى الآن متخلف عن الكلام السياسي الذي تحدث به وزير الخارجية".

عدد القراءات : 3392
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider