دمشق    26 / 04 / 2018
ما الذي تريده أمريكا بدعوتها لإرسال قوة عربية لسورية؟  انسحابات وانشقاقات في ما يسمى"الائتلاف السوري" المعارض  استقالات جماعية من «الائتلاف» تطلق رصاصة الرحمة عليه  تحرُّك دي ميستورا: الالتفاف على نتائج العدوان الثلاثي  حبّ ـ حرب.. مَنْ سينتصر في النهاية؟ .. بقلم: نظام مارديني  لقاء وزاري لـ«ثلاثي أستانا»  لا كيميائي في «أبحاث برزة» وخبراء التقصي دخلوا دوما مجدداً … اجتماع للضامنة في موسكو السبت.. وفشل أوروبي في بروكسل لإحياء «جنيف»  موسكو أكدت أن استعادة السيطرة على مخيم اليرموك على وشك الانتهاء … الجيش يكثف عمليات الاقتحام في جنوب العاصمة ويتقدم على كافة المحاور  «روسيا إنسايدر»: الصواريخ الروسية تحوّل الأساطيل الأميركية إلى عديمة الجدوى  القلمون الشرقي خالٍ من الإرهاب والاحتفالات عمّت بلداته  في تركيا سيناريو استباقي.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  216 شركة جديدة تأسست خلال 3 أشهر ومنح 3662 سجلاً تجارياً  العبادي: زمن الطغيان ولى ولانريد اعادة حكم دكتاتوري  معركة حماة - إدلب تتجهز على نارٍ هادئة..  الجولاني يرضخ دون شروط بعد تصريحات أردوغان حول إدلب  هذه العادات ميزت 6 دول وجعلت مواطنيها أكثر صحة  الشرطة العسكرية الروسية تبدأ دورياتها في القلمون  البنتاغون: قوات خصومنا في سورية تستخدم وسائل الحرب الإلكترونية بكثافة ضدنا!  المارينز الأمريكي يعترف بضعفه أمام روسيا  

أخبار عربية ودولية

2017-12-11 14:09:02  |  الأرشيف

رئيس حركة الشعب: قرار ترامب عدوان أمريكي على الأمة العربية بما يوازي إعلان حرب

قال رئيس حركة الشعب إبراهيم الحلبي، إن الولايات المتحدة الأمريكية لا تترك مناسبة إلا وتمعن في ممارسة كل أشكال العدوان والعنصرية ضد الأمة العربية، مؤكدا أن إقدامها على نقل سفارتها إلى القدس والاعتراف بالقدس عاصمة "لإسرائيل" يشكلان خطوة نوعية في العدوان الأمريكي على الأمة العربية بما يوازي إعلان حرب.
 

وأشار الحلبي في تصريحات  لـ"سبوتنيك"،  أن "المسألة ليست فقط  بإعلان الرئيس الأمريكي، بل بالسكوت الرسمي العربي، السياسية الأمريكية ضد الأمة العربية من أبرز الأسباب التي جعلت أمريكا تتمادى بعدوانها، والمسار التفاوضي من "كامب دايفيد" إلى "أوسلو" قد يكون أحد أهم المقدمات التي أخذتها الولايات المتحدة بالحسبان لتطرح مسألة القدس عاصمة "لإسرائيل"، وبهذا المجال نسأل الحكام والساسة العرب الذين يتباهون بصداقاتهم لأمريكا وتحالفهم معها، أي قيمة لهؤلاء الحكام لدى حليفتهم الكبرى وهي توجه لهم هذه الصفعة؟

وأكد الحلبي أنه "يجب إتخاذ بعض التدابير لرفض هذا القرار، منها أن تبادر السلطة الفلسطينية إلى إعلان رفضها لما يسمى الرعاية الأمريكية لعملية السلام واعتبار الولايات المتحدة عدواً لفلسطين والعرب، ودعوة مجلس الأمن للإنعقاد وإعلان عدم شرعية هذا القرار وبطلان الإجراءات التي تقدم عليها أمريكا بشأن القدس، لمخالفتها للقانون الدولي وقرار مجلس الأمن، ويمكن أن تبادر الدول العربية إلى قطع علاقاتها الدبلوماسية مع الولايات المتحدة الأمريكية".

وأوضح أن لبنان الرسمي يجب أن يكون منسجماً مع ما تحدث به وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل، قائلاً: "ما تحدث به نعتبره السياسة الرسمية للحكومة، ولا يمكن أن تكون مع القدس وبنفس الوقت يكون هناك علاقات مع أمريكا، أو بالحد الأدنى أن تعترض وبشكل أكثر جدية على القرار الأمريكي من حيث توجيه كلام قاس للسفارة الأمريكية أو للسفير الأمريكي الموجود في لبنان والذي يعبر عن السياسة الأمريكية هنا، المشهد الرسمي حتى الآن متخلف عن الكلام السياسي الذي تحدث به وزير الخارجية".

عدد القراءات : 3392
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider