الأخبار العاجلة
د. الجعفري: قرار الجمعية العامة رقم 3314 اعتبر الاحتلال على رأس قائمة الأعمال العدوانية وبالتالي فإن من يصمت على الاحتلال الإسرائيلي هو شريك في العدوان على شعوبنا.. مصممون على تحرير أرضنا بكل الوسائل التي تضمنها لنا أحكام الميثاق وقرارات مجلس الأمن مهما طال الزمن أم قصر فالحق إلى جانبنا والقانون إلى جانبنا  د.الجعفري: ما زالت "إسرائيل" تحتل الجولان العربي السوري الذي يعاني أبناؤه من احتلالها وممارساتها القمعية والعدوانية التي وصلت إلى حد حماية التنظيمات الإرهابية في سورية من خلال تقديم الدعم والإسناد العسكري المباشر لها وشن الاعتداءات المتكررة على الأراضي السورية.. الاعتداءات الإسرائيلية على سورية دليل دامغ على انتقال "إسرائيل" إلى مرحلة جديدة من ممارسة الإرهاب ناهيك عن تهريبها مئات من عناصر ما يسمى منظمة "الخوذ البيضاء" الإرهابية إلى الدول التي رعتهم لاستهداف سورية  . بشار الجعفري : ترفض سورية رفضا قاطعا قرار "إسرائيل" بإجراء انتخابات ما تسمى المجالس المحلية في الجولان  د. بشار الجعفري : لقد أكد مجلس الأمن بأن قرار "إسرائيل" والقاضي بفرض قوانيها على الجولان المحتل هو قرار لاغٍ وباطل  د . بشار الجعفري : سبب الحكم على المناضل صدقي المقت بالسجن أحد عشر عاما هو أنه وثق تعاون سلطات الإحتلال مع تنظيم (جبهة النصرة) الإرهابي  د. بشار الجعفري : ما زالت "إسرائيل" تحتل جزءاً غالياً من أرضنا في الجولان  الجعفري: سورية تجدد موقفها الثابت الداعم لحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة على كامل ترابه الوطني وعاصمتها القدس مع ضمان حق العودة للاجئين  د. بشار الجعفري : أكثر من سبعة عقود على محاولات دول لإضفاء الشرعية على الاحتلال البغيض     
  الأخبار |
«بن سلمان الحقيقي».. بقلم: عامر محسن  استخدام أمريكا للقنابل الفوسفورية في منطقة دير الزور في سورية.. غرب آسيا.. حقل تجارب أمريكا للأسلحة المحرمة  فورين بوليسي: بالتنسيق مع ترامب بن سلمان سيعترف "جزئيا" بجريمة خاشقجي  استقالة ديمستورا والواقع السوري  دم خاشقجي يقسم على ثلاثة.. من سيكون "كبش الفداء"؟  صفقة «جريمة القنصلية»: رحلة البحث عن «كبش فداء»  محاولة للخروج من المأزق: تمديد الفترة الانتقالية لـ«بريكست»؟  «غوانتانامو» سيبقى مفتوحاً «25 عاماً أو أكثر»  المؤسسات المصرفية تسأل… و”هيئة مكافحة غسل الأموال” تجيب بالتقيد بقراراتها..؟؟  مدينة معارض لبيع السيارات في الدوير  معاني فتح معبر نصيب ـ جابر..بقلم: محمد شريف الجيوسي  محطة ألبانية تجبر مذيعاتها على تقديم نشرات الاخبار من دون ثياب وما موقف هذه الشابات؟  هل ستتسلم تركيا مفاتيح أمن الخليج؟  ليرتنا على طريق قهر الدولار.. الراتب سيكفي ويزيد في هذه الحالة ؟!  أبو مالك التلي يظهر من جديد: افتحوا جبهات إدلب  بوتين حول من سيستخدم الأسلحة النووية ضد روسيا... نحن سنذهب إلى الجنة وهم سيهلكون قبل أن يتوبوا  "الناتو" يؤكد نجاة الجنرال الأمريكي ميلر... ومقتل قائد شرطة قندهار في هجوم مسلح  بوتين: يفرضون العقوبات علينا ولا يفرضون العقوبات ضد الدولة المشبوهة في قتل خاشقجي  اتفاقية بين اتحاد شركات شحن البضائع في سورية مع نظيره الأردني  الرئيس المكسيكي المنتخب يعد بمنح تأشيرات عمل للمهاجرين فور توليه منصبه     

أخبار عربية ودولية

2017-12-12 06:27:41  |  الأرشيف

طفح الكيل؛ السعودية تسقط في عيون الشارع العربي

"طفح الكيل يا حُكام السعودية" هذه العبارة ربما تختصر لسان حال الشارع العربي عموما والفلسطيني خصوصا. لأنه كان من المفروض أن تمد السعودية يد العون لفلسطين في محنتها كما فعل شبابها قبل 70 عاما وبالتحديد في العام 1948 عندما دفعتهم غيرتهم العربية للدفاع عن اخوانهم الفلسطينيين الذين حملوا السلاح في وجه من اغتصب الأرض المقدسة، وكان من المفروض أيضا أن نستبدل العبارة الاولى ونكتب "طفح الكيل يا اسرائيل ...الرياض تقطع علاقاتها مع واشنطن نصرة للقدس " لو أن هناك ضمير حي يسترجع بعضا من جرائم هذا العدوان الغاصب بحق الشعوب العربية جمعاء لكانت صدقت العبارة الثانية.

ولكن وللأسف ما يحدث اليوم يمثل شرخا عميقا في القضية الفلسطينية وسبل الدفاع عنها، هذا الشرخ أحدثته السعودية عبر سعيها للتطبيع مع الصهاينة وفرض شروط السلام مع العدو وفقا لشروطه ومع ذلك يعتبر هذه المبادرة السعودية للسلام حبرا على ورق والأحقر من هذا أن الاسرائيلي يرد على مبادرات السلام بالعنف وتصعيد الأزمة وشن حروب على الفلسطينيين وقد شهدنا هذا في عام 2009 و2012 و2014 عندما هاجم قطاع غزة مخلفا آلاف الشهداء ومدمرا جزءا كبيرا من البنى التحتية وكأنه يوصل رسالة للجميع "نحن لا نؤمن بالسلام" وما يدّعيه الصهاينة في المحافل الدولية من سعيهم للسلام ليس سوى كذب وخداع لإظهار نفسه أمام المجتمع الدولي بمظهر البريء المسالم المعتدى عليه.

صورة السعودية في الشارع العربي

سقط القناع السعودي وتعرت طموحاته وأهدافه وسياسته أمام الشارع العربي وما حرق صور الملك السعودي ونجله ولي العهد في فلسطين إلا خير دليل على ذلك، وربما تكون حرق صورة الامير محمد بن سلمان في شوارع مدينة طرابلس اللبنانية حادثة عابرة لكن المثل الشعبي يقول "لايوجد دخان من دون نار"، ونار آل سعود لم ترحم اخوانها لا في لبنان ولا في سوريا ولا في اليمن ولا في البحرين واليوم يصل لهيبها إلى ثالث الحرمين، هنا قال الشارع العربي "كفى" لأن القدس خط أحمر بالنسبة لكل العرب من اسلام ومسيحيين لما تمثله من مكانة دينية ووطنية ورمزية لجميع العرب والمسلمين، وقد شاهدنا جميعنا كيف أن التلويح بجعلها عاصمة للصهاينة أشعل قلوب المسلمين من مشارق الارض إلى مغاربها وجعلهم ينزلون للتظاهر في أغلب مدن العالم حتى الاوروبية منها نصرة للقدس.

الغزاوييون عندما يهتفون باعلى الصوت "الملك سلمان باع القدس" ويحرقون صورا للملك السعودي ونجله ولي العهد احتجاجاً على موقفهم المتواطئ مع الاحتلال الصهيوني والرئيس الأمريكي الداعم للكيان الغاصب على حساب القضية الفلسطينية، فنحن امام تطور كبير لن تمر نتائجه أدراج الرياح، وصيحات الغزاويين اول الغيث.

يبدو أن السعودية جنت على نفسها من خلال صمتها عن قضية العرب الجوهرية لكونها تعتبر نفسها المدافع الاول عن القضية الفلسطينية ولكن هذا لم يعد موجودا والدليل صمتها أمام قرار ترامب الأخير، ومما لاشك فيه أن السعودية تخطو بخطى كبيرة نحو التطبيع مع اسرائيل من خلال الضغط على الفلسطينين وعلى حساب قضيتهم، وحين وصف وزير الخارجيّة السعوديّ عادل الجبير، في سابقة خطيرة جدا؛ "حركة المقاومة الإسلامية(حماس)" الفلسطينيّة بـ"المتطرّفة"، لم يكن ذلك في خدمة أحد سوى في خدمة اسرائيل وإعلان التضامن الضمني معها وهذا ما أكده ترامب للاسرائيلين خلال زيارته الأخيرة وبعد انتهاء زيارته الرسمية للرياض ليطمئنهم ويقول لهم(أي للاسرائيليين): " عدت للتوّ من السعوديّة، ومشاعرالقادة السعوديّين نحو إسرائيل إيجابيّة جدًا".

الشعوب العربية في المرصاد

إذا السعودية تعمل على تحسين صورتها مع اسرائيل من خلال زيادة ضغطها على الفلسطينيين وإظهار إيران بأنها هي العدو، ولكن الشعوب العربية لن تنطلي عليها مثل هذه الأمور، وجمعينا شاهدنا كيف هبت الشعوب العربية نصرة للقدس ورفضا لقرار ترامب الجائر، لتخرج على اثرها مظاهرات في أغلب الدول العربية.

وكان ملفتا لنا تفاعل الشعب السعودي مع قضية القدس ودفاع هذا الشعب عن الفلسطينيين على عكس حكامه ليخبر الجميع بأننا موجودون ولن نتخلى عن قضيتنا، وللتضامن مع فلسطين أطلق السعوديون على الرغم القمع السعودي لحرية الرأي والتعبير، هاشتاجات "#سعوديون_ضد_التطبيع" و"#تطبيع_الفيصل_لا_يمثلنا"، واستجاب السعوديون الرافضون للتطبيع لدعوة "حركة مقاطعة إسرائيل في الخليج"BDS Gulf" بتكثيف الرفض للتطبيع، وسخروا من الشخصيات السعودية التي خرجت تقلل من شأن القضية الفلسطينية، مؤكدين على أن قضية فلسطين ثابتة في قلوب السعوديين.

وما يقلق اسرائيل اليوم ليس الحكام العرب بل الشعوب العربية التي تقف في وجه كل المخططات الصهيونية بما فيها التطبيع وكلام رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو يوضح هذا الأمر عندما قال : " الزعماء العرب ليسوا عائقا أمام توسيع علاقات إسرائيل مع جيرانها من الدول العربية، وأن الحاجز الذي تصطدم به إسرائيل وتخشاه دائمًا هو الشعوب العربية؛ التي لا تقبل التطبيع معنا، وتحمل لنا العداء".

ختاماً؛ السعودية يجب أن تصحى من الغيبوبة السياسية التي تعيشها وتعود لشعبها وتشاركه إرداته في الدفاع عن قضايا الأمة، لا جدوى من التطبيع مع اسرائيل في وسط يكره الصهاينة ويكن لهم العداء لطاما أنهم يعتدون على شعوب المنطقة دون أي مبرر، دائرة الحقد تجاه السعودية تتسع من سوريا ولبنان مرورا بالاردن وفلسطين وصولا إلى البحرين واليمن، ولكن ورغم هذا التعاطي السعودي السلبي مع أكثر قضايا الامة الحساسة يبقى الشعب العربي حياً مناضلا مدافعا رافضا لكل أوجه التنازل عن أي قضية تخص وجوده وكينونته.

عدد القراءات : 3477
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3377
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018