دمشق    18 / 07 / 2018
ترامب: العلاقات مع روسيا تحسنت بعد القمة مع بوتين  الإيرانيون باقون في سورية.. إسرائيل وهلسنكي: لا بشائر إيجابية  مسار التسوية في سورية: من الجنوب إلى الشمال.. بقلم: عدنان بدر حلو  الصحة تطلب سحب الأدوية المحتوية على مادة الفالسارتان  بوتين: الإرهابيون يتحملون مسؤولية سقوط ضحايا مدنيين في سورية  الدفاع الروسية: مستعدون لتنفيذ اتفاقات قمة بوتين-ترامب وتكثيف الاتصالات مع واشنطن حول سورية  بمشاركة الأهالي.. رفع العلم الوطني في بصرى الشام إيذانا بإعلانها خالية من الإرهاب  ترامب يعلن هزيمة بلاده من هلسنكي و(إسرائيل) تتجرّع طعمها في الميدان!  مفوضية اللاجئين في الأردن: عودة السوريين إلى بلادهم هي الأنسب  صفحات «القوى الرديفة» تنفي التوصل إلى اتفاق لإخلاء الفوعة وكفريا  7000 متطوع يؤهلون مدارس وأحياء في كفربطنا وسقبا وعين ترما وزملكا وداريا والزبداني … «سوا بترجع أحلى» تصل إلى مرج السلطان  إعلام «إسرائيل» أسف لتخليها عن حلفائها … الإدارة الأميركية تمهد لمواصلة احتلالها لأراض سورية  سورية تنتصر واردوغان يتجرع كأس السم الذي طبخه في شمال سورية  إنهاء الحرب السورية و”الأسد الى الأبد”.. أوراق أميركية وروسيّة مهمّة!  لماذا يتورط حلفاء السعودية بالفساد؟  «مقايضة» بين الخضر السورية والقمح الروسي … الفلاحون باعوا «الحبوب» 245 ألف طن قمح بـ40 مليار ليرة  العدوان الإسرائيلي عجز أم استنزاف؟.. بقلم: ميسون يوسف  بنسبة 13٫7 بالمئة وسط استقرار سعر الصرف … 224 مليار ليرة زيادة في موجودات 13 مصرفاً خاصاً خلال 3 أشهر  دبي تحول وتلغي مئات الرحلات الجوية!!  قرار بإنهاء تكليف مدير الشركة السورية للاتصالات  

أخبار عربية ودولية

2017-12-18 06:07:19  |  الأرشيف

لماذا تخسر أميركا كل حرب تبدأها؟

يعتقد غالبية الأميركيين أنهم يمتلكون أفضل جيش في العالم، لكن الواقع يقول أن هذا الجيش يخسر كل حرب يبدأها باسثناء بعض الحالات.
وقال موقع “ديفينس ون” الأميركي: “لو اعتبرنا أن الجيش الأميركي فريق رياضي، فإن سجله الحربي منذ الحرب العالمية الثانية، يمكن أن يجعله في أقل تصنيف”. وتابع الموقع: “أميركا ربحت الحرب الباردة، لكن كل مرة ترسل جنودها لبدء حرب أو المشاركة فيها، تكون النهاية خسارة تلك الحرب أو الفشل فيها”.
ويمكن القول أن الحرب الكورية كانت البداية لأنها انتهت بهدنة وليس معاهدة سلام، ثم الحرب الأسوأ التي خاضها الجيش الأميركي في فيتنام، التي قتل فيها 58 ألف أميركي.
وحتى التدخلات التي كانت تتم على نطاق ضيق مثل تدخلها في بيروت عام 1983 وتدخلها في ليبيا عام 2011، انتهت هي الأخرى بالفشل.
وفي عهد جورج بوش الأب كان أداء أميركا جيداً في حرب العراق الأولى، لكن تدخلها في أفغانستان عام 2001 لم يصل إلى نتيجة حتى الوقت الحالي رغم مرور 16 عاما. وفي عام 2003 تحولت حرب العراق الثانية إلى فشل ذريع للأميركيين.

وقال الموقع إن سبب الفشل الأميركي في كل تلك الحروب يأتي من القمة، مشيراً إلى أن الأميركيين ينتخبون رؤساء غالباً ما يكونون غير مستعدين وغير خبراء بصورة كافية للقيام بمهام منصب يمكن القول أنه الأكثر صعوبة في العالم.
ولفت الموقع إلى قول الرئيس الأميركي الأسبق جون كينيدي، بأنه لا توجد مدرسة لتخريج الرؤساء، لكن الرئيس يجب أن يمتلك قدرا من المعرفة يسمح له بفهم الأشياء التي تؤثر على قرارات الرؤساء”.
ولفت الموقع إلى افتقار الرؤساء إلى الفكر الاستراتيجي وعدم قدرتهم على فهم طبيعة الصراعات هو المسؤول عن تلك النتائج.

عدد القراءات : 3482
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider