دمشق    19 / 08 / 2018
أردوغان: لن نستسلم لمن حوّلنا لهدف استراتيجي  سورية تعرض بيع الكهرباء ولبنان يوافق.. ومخاوف تثير السوريين من عودة التقنين!!  طبول الحرب تقرع في إدلب… الجيش السوري يحشد وتوقعات بهجوم قريب!  إدلب.. المعركة الكبرى.. بقلم: عمار عبد الغني  المواجهة الإيرانية – الأميركية.. اقتصادياً.. بقلم: سركيس أبو زيد  هل يُعلن ترامب البقاء في سوريا لخنق تركيا؟  بيسكوف: بوتين وميركل بحثا الملف السوري بشكل مفصل  انتشال 7 جثث لمهاجرين غيرشرعيين قبالة سواحل صفاقس التونسية  توجيه تهمة الشروع بالقتل لمنفذ الهجوم أمام البرلمان البريطاني  في 22 آب .. إيران ستفاجئ العالم  واشنطن تتحرك على خط التكتلات العراقية، فما هي رسائلها لبغداد وطهران؟  غداً أولى رحلاتها .. فلاي بغداد أول شركة طيران عربية على أرض مطار دمشق الدولي  الجولاني لا علاقة له بالجولان وحريق إدلب ينتظر إشعال الفتيل!  وزير العدل من طرطوس يُوضح قضية الشاب المُتهم باغتصاب 14 طفلاً  اتفاقية جديدة بين قطر وتركيا لإسعاف الاقتصاد  واشنطن تعيّن سفيرها الأسبق في العراق مستشارا لشؤون التسوية السورية  وحدات من الجيش تدمر أوكارا وتجمعات لإرهابيي "جبهة النصرة" في ريف حماة الشمالي  ترامب واللاجئون السوريون يقلّصون المسافة بين بوتين وميركل  فتح: "صفقة القرن" لن تمر في غزة  

أخبار عربية ودولية

2017-12-19 17:25:44  |  الأرشيف

ثلث مساحة العراق بحاجة إلى إعمار ما دمره "داعش"

طالب رئيس مجلس إنقاذ الأنبار، حميد الهايس، في تصريح لـ "سبوتنيك"، الحكومة العراقية، بالإسراع بإعادة العائلات النازحة، وإعمار المحافظة ومدنها المنكوبة إثر الإرهاب.
وأوضح الهايس، قائلا:

"نتمنى الإسراع بعودة العائلات النازحة، لاسيما من أقضية غرب الأنبار، غرب العراق، القائم، وعنة، وراوة، لأن وضعها مأساوي ولا يحتمل بقاؤها في الخيم، وأعدادها بالآلاف".

وأضاف الهايس، مثلما تعرفين، أن الكثير من مدن الأنبار، خصوصا مركزها الرمادي دمرت بالكامل، وفيها مناطق منكوبة بسبب سيطرة "داعش" الإرهابي عليها في وقت سابق، وندعو الحكومة والدول إلى الالتفات للمحافظة لأعمارها.

وبشأن مصير عمل الشركة الأمريكية التي أحيل إليها عقد إعادة تأهيل وتأمين الطريق السريع الدولي الممتد من الرمادي، وصولا إلى الرطبة، ومنفذ طريبيل الحدودي مع الأردن، اعتبر رئيس مجلس إنقاذ محافظة الأنبار، أن هذه الشركة مجرد دعاية في الإعلام فقط، كونها لم تنجز أي شيء على أرض الواقع، سوى القوات الأمنية منتشرة على هذه الطريق.

الجدير بالذكر، أن القوات العراقية، تمكنت من تحرير كامل مدن الأنبار، وصحاريها الحدودية مع دول سوريا والأردن، والسعودية، من سيطرة ومخابئ ومخلفات "داعش" الإرهابي بعدما كانت يسيطر على مساحات واسعة منها منذ مطلع عام 2014.

وتعتبر الأنبار، التي تشكل وحدها ثلث مساحة العراق غربا، من المحافظات الغنية بالثروات المعدنية والتبادل التجاري، والغاز، وشهدت على مدى سنوات ماضية أذى لحق بها وبأبنائها إثر الإرهاب الذي ظهر بعد عام 2003 بسقوط النظام السابق وانعدام الأمن وعدم مسك الحدود.

وبدأت الحياة بالعودة مرة أخرى إلى الأنبار التي يعرف عن ساكنيها بالكرم لدرجة أنه لا يوجد فيها فندق سياحي واحد، كون من يزورها مرحب به في مضايف الشيوخ وبيوتهم التي توفر أشهى وألذ الآكلات.

عدد القراءات : 3424
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider