الأخبار |
دعوات للخروج في مظاهرات احتجاجاً على إعلان ترامب حالة الطوارئ  مباحثات سورية لبنانية حول سبل تأمين عودة المهجرين السوريين  مادورو: عصر الهيمنة الأميركية والانقلابات ولى  الخارجية الروسية: حجب صفحات آر تي على فيسبوك انتهاك لحرية التعبير  بوتفليقة: أمن الجزائر يتطلب الوحدة والعمل والتوافق الوطني  ليبرمان يدعو للعودة إلى سياسة الاغتيالات في غزة  استشهاد مدنيين اثنين وإصابة آخرين جراء اعتداء الإرهابيين بالقذائف على السقيلبية وشيزر بريف حماة  مقتل وإصابة عدد من مرتزقة النظام السعودي  مصدر استخباراتي عراقي: البغدادي على قيد الحياة في سورية  إقناع واشنطن بالاعتراف بسيادة "إسرائيل" على هضبة الجولان أحد أولويات "كاتس"  زيدان يُملي شروطه القاسية لتدريب تشيلسي  ديل بييرو يرفض إفشاء سر نجم يوفنتوس  فينجر يوارب باب تدريب ريال مدريد  "Xiaomi" تكشف عن هاتفها الأقوى قريبا  وزير الاتصالات أمام مجلس الشعب: العمل على تركيب الكوابل الضوئية بدل النحاسية  الأكراد يناشدون أوروبا ألا تقطع الحبل بهم بعد القضاء على داعش  القدرة على أداء تمرين الضغط تحدد احتمالية الإصابة بأمراض القلب  تعرف على "nubia-a" الهاتف الأول من نوعه في العالم!  "Xiaomi" تكشف عن هاتفها الأقوى قريبا     

أخبار عربية ودولية

2017-12-30 16:01:34  |  الأرشيف

رسالة صادمة لـ"عباس" من السفارة الأمريكية في إسرائيل

التزمت الولايات المتحدة الأمريكية الصمت في وجه الانتقادات الفلسطينية غير المسبوقة التي تلت قرار الرئيس دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة إليها من تل أبيب.
 
ولم تلقِ واشنطن بالاً لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في اجتماع منظمة التعاون الإسلامي في إسطنبول ولا خطاب وزير الخارجية الفلسطيني الناري في الجمعية العامة للأمم المتحدة ولا قرار السلطة الفلسطينية برفض لقاء نائب الرئيس مايك بنس ولا تصريح عباس بأن الولايات المتحدة قد استبعدت نفسها كوسيط نزيه من عملية السلام بحسب صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية.
 
وقال السفير الأمريكي في إسرائيل ديفيد فريدمان في مقابلة مع الصحيفة إن ردود الفعل عاطفية إلى حد كبير وقد بالغ فيها الفلسطينيون لكننا كنا نتوقع ذلك ومع ذلك شعرنا بخيبة أمل من بعض الخطابات الاستفزازية غير أننا ماضون قدماً.
 
ورفض فريدمان التهديدات الفلسطينية بتقديم وسيط سلام جديد قائلاً ليس هناك طريق للسلام دون الولايات المتحدة فقد أوضحت إسرائيل أنها لن تتفاوض تحت رعاية أي دولة أخرى ولا يمكنك التصفيق بيد واحدة وعلاوة على ذلك فإن الولايات المتحدة وحدها لديها المصداقية الإقليمية لتقديم اتفاق سلام تاريخي.
 
ورداً على سؤال عما إذا كانت هذه المصداقية الإقليمية تعرضت للخطر بسبب إعلان القدس خصوصاً في ظل ردود الفعل السلبية من المصريين والسعوديين والأردنيين قال فريدمان إن الإدارة توقعت ذلك ولكن لا شك في استمرار مصداقيتنا القوية مع حلفائنا العرب.
 
وفيما يخص الأفكار التي يحاول عباس ترويجها بشأن الحصول على دعم الأوروبيين بشكل عام والفرنسيين على وجه الخصوص للتقدم إلى الأمام والقيام بدور أكبر في هذه العملية قال فريدمان الفكرة إن ذلك قد يكون ضرورياً لبقاء العملية الدبلوماسية على قيد الحياة لكن هذه الدول نفسها تعترف بأن الولايات المتحدة هى الدولة الوحيدة التى تستطيع أن ترعى اتفاق سلام.
 
وأضاف سنبقى هادئين صبورين ولا يزال فريقنا للسلام بقيادة جاريد كوشنر مستمراً في العمل على وضع خطتنا التي سنكشفها في الوقت المناسب ونأمل أن تركز القيادة الفلسطينية على مستقبل شعوبها وفرصها من أجل تحسين نوعية الحياة، فإذا فعلوا ذلك أعتقد أنه من الممكن إحراز تقدم كبير.
 
عدد القراءات : 3428
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3472
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019