دمشق    16 / 01 / 2018
طهران: تشكيل أمريكا لقوات حدودية جديدة في سورية يؤدي إلى تعقيد الأزمة  مزيد من الشهداء والجرحى بانفجار ألغام بالرقة  إدلب حديث العام 2018.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  حجو: نحو 10 آلاف جثة منها 4 آلاف في مقبرة واحدة … فريق طب شرعي للكشف على رفات المقابر الجماعية بالرقة  الأول من نوعه في مشافي الدولة.. «المواساة» تطبق مشروع الدور الإلكتروني للمرضى في 33 عيادة تخصصية  البيتكوين.. عملة إلكترونية أم مصدر جديد للتلاعب المالي والنقدي؟  السـعودية… بين تفاقم الأزمة الداخلية واستمرار حربها المدمّرة على اليمن  المؤامرة الفرنسية والأمريكية ضدَّ الجزائر، هل بدأ التنفيذ؟  الجيش التركي: لن نسمح بدعم وحدات حماية الشعب الكردية السورية  الجبير: الاتفاق النووي الإيراني يحتاج إلى تعديل  أردوغان: سنقضي على الإرهابيين في منبج وعفرين بمساعدة مقاتلي المعارضة السورية  الخارجية الروسية: لافروف وظريف يبحثان هاتفياً مؤتمر سوتشي والاتفاق النووي  الخارجية الفرنسية تطالب بالتنسيق الكامل مع القوى الإقليمية المعنية بتأمين الحدود في سورية  بري: النصر في متناولنا لو رضخت الانظمة لارادة الشعوب  روحاني: القوى الأجنبية تدعم سباق التسلح في المنطقة لتزيد الخلافات والفتن  ماكرون: لن أسمح باستخدام العنف تجاه المهاجرين  روحاني خلال استقباله صباغ: مستمرون في تقديم الدعم لسورية حتى تحقيق النصر على الإرهاب  شهيدان و4 جرحى باعتداءات إرهابية على روضة في حلب ومساكن برزة بدمشق  ترامب: لا بد من تأمين حدودنا الجنوبية الخطيرة جدا  

أخبار عربية ودولية

2018-01-02 19:17:09  |  الأرشيف

عريقات: الإملاءات تعدم أي فرصة لتحقيق السلام

أكد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، أن إقرار الكنيست "الإسرائيلي" قانون القدس الموحدة واعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بها عاصمة "لإسرائيل" بمثابة إعدام لعملية السلام.
 
وقال عريقات خلال لقاءه القنصل البريطاني العام، فيليب هول، والقنصل السويدي العام آن صوفي، وممثل اليابان لدى دولة فلسطين تاكاشي أوكابو وممثل النرويج لدى دولة فلسطين هيلده هارلدستاد إن "التخلي عن السلام والمفاوضات واستبدالها بسياسة فرض واقع الاحتلال والإملاءات يعتبر تنفيذ حكم بإعدام أي فرصة لتحقيق السلام والحكم على شعوب المنطقة باستمرار دوامة العنف والتطرف وإراقة الدماء".
 
وشدد عريقات على أن الإجماع الدولي الرافض لهذه السياسات الأميركية - "الإسرائيلية" الخطيرة والمدمرة لخيار الدولتين، مطالب بمواجهة وإسقاط قرار ترامب بشأن القدس والبدء الفوري من مساءلة ومحاسبة سلط "إسرائيل" انتصاراً للقانون الدولي والشرعية الدولية وتحقيق السلام القائم على مبدأ الدولتين على حدود 1967 وبما يضمن إقامة دولة فلسطين المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وحل قضايا الوضع النهائي كافة وعلى رأسها قضية اللاجئين والأسرى استناداً لقرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة.
 
وتابع مؤكداً أن لغة قوة القانون وحل الصراعات بالطرق السلمية وضمان العدالة انتصرت على الدوام على لغة القوة وفرض الإملاءات وغطرسة القوة.
 
وكان الكنيست "الإسرائيلي" قد أقر، الليلة الماضية، تعديلا على  قانون أساس القدس عاصمة "إسرائيل" وينص على حظر التفاوض على مدينة القدس أو التنازل عن أي أجزاء منها أو تقسيمها في أي تسوية مستقبلية مع الفلسطينيين.
 
كما ينص على أن أي تغيير بالسيادة القانونية والسياسية في أحياء القدس يتطلب مصادقة 80 عضوا في الكنيست، أي موافقة ثلثي نوابه البالغ عددهم 120 نائبا.
عدد القراءات : 3606

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider