دمشق    23 / 06 / 2018
الجنوب السوري: خيارا الاتفاق والمواجهة العسكرية  فلسطين و«صفقة القرن»: الإعلان بات وشيكاًَ  «أوبك» تقرّ سياسة الإنتاج الجديدة: «تسوية» تمرّر زيادة معتدلة  انتخابات الغد: مصير «تركيا أردوغان»..بقلم: حسني محلي  البعثة السورية تخطف الأضواء في حفل افتتاح دورة المتوسط والفارس المتالق أحمد حمشو يرفع العلم السوري  الجيش الذي لا يُقهر؟!.. بقلم: زياد حافظ  مسلحو درعا يرفضون التسوية.. اغتيالاتٌ بحق أعضاء لجان المصالحة  كيف سيواجه الأميركيون عملية تحرير الجنوب السوري؟.. بقلم: شارل أبي نادر  كرة الثلج تتدحرج: حرب جديدة على غزة؟  تونس ترفع أسعار الوقود للمرة الثالثة هذا العام‭ ‬  بوليفيا تصادر حوالي 174 طنا من المخدرات منذ بداية العام  ظريف يعلن في مقال قائمة ببعض مطالب إيران من أميركا  هذه الدول قد تؤيد رفع العقوبات الأوروبية عن روسيا!  أول جولة تفقدية لرئيس الوزراء المصري الجديد  مساعدات روسية لأهالي كفربطنا في غوطة دمشق الشرقية  الدفاع الروسية: مسلحو جبهة النصرة يهاجمون مواقع للجيش السوري في منطقة خفض التصعيد الجنوبية  إيطاليا مستاءة من مالطا لرفضها استقبال سفينة مهاجرين والأخيرة ترد  البنتاغون يعلق مناورات عسكرية مع كوريا الجنوبية  قتلى وجرحى في محاولة لاغتيال رئيس وزراء إثيوبيا الجديد  حريق في مستودع للأدوات الصحية بحي العمارة وفرق الإطفاء تعمل على إخماده  

أخبار عربية ودولية

2018-01-04 12:46:09  |  الأرشيف

التصعيد الإسرائيلي في غزة هدفه دفن عملية السلام

قال أحمد المندوه القيادي في حركة فتح الفلسطينية إن إسرائيل تسعى الأن بقوة لاستفزاز الفلسطينيين من خلال عدة إجراءات تصعيدية متتالية بدأتها بقرار حزب "الليكود" بضم الضفة الغربية وقطاع غزة للسيادة الإسرائيلية وتكملها الأن بغارات جوية على القطاع.
وأضاف المندوه أن هناك توجه إسرائيلي الأن لإحداث أكبر قدر من الاستفزاز في انتظار رد فلسطيني عسكري أو عنيف يمكن أن تتحرك من خلاله في المنتديات والمحافل الدولية فهي تتآمر وتسعى لدفن عملية السلام.
 
وأوضح القيادي الفلسطيني أن التصعيد الإسرائيلي الحالي يحتاج إلى رد مباشر وصريح من الدول العربية داخل مجلس الأمن والأمم المتحدة من خلال المطالبة بضرورة وقف كافة أعمال العنف ضد الشعب الفلسطيني الأعزل دون مبادرات في المقابل خاصة أن إسرائيل تخترع الحجج للاعتداء.
 
وتابع منذ يومين كان الغرض من الغارات الإسرائيلية هو الرد على ما زعموا أنه صاروخ تم إطلاقه على منطقة خالية من السكان في مدينة أشكول أما اليوم فإن الغارات لا مبرر لها وكل ما ورد في بيان وزارة الدفاع الإسرائيلية كلام مرسل بلا رأس ولا ذيل.
 
وأكد المندوه أن الممارسات الإسرائيلية الحالية لن توصل إلى طريق التفاوض أبداً وتكشف بشكل واضح أن الإسرائيليين لا يريدون السلام أو التفاوض عليه فقط يحاولون فرض سيطرتهم ونفوذهم بالقوة ويتحدون المجتمع الدولي بفجاجة لا نظير لها.
 
ولفت إلى أن نائب الرئيس الأمريكي مايكل بنس حسب معلومات كان ينوي أن يطرح دعوة جديدة للتفاوض بشأن عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين لذلك ردت إسرائيل بإعلان تأجيل زيارته إليها إلى أجل غير مسمى وهو موقف يترجم بوضوح التوجهات السياسية لإسرائيل الأن.
عدد القراءات : 3362
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider