دمشق    21 / 09 / 2018
السعودية تغرق في الديون بسبب حربها على اليمن  هل حقاً باتت سوريّة عاجزة، وأسيرة للتفاهمات الإقليمية والدولية؟.  واشنطن ترفض إعطاء الرئيس الفلسطيني تأشيرة دخول للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة  من جنيف إلى صنعاء: "غريفيث" بين "عقارب" الوقت و"عقارب" السلام.!  انقسام أوروبي على «الطلاق» البريطاني  وفاة رئيس فيتنام اليوم الجمعة  هل يستقيل ترامب أو يُعزل.. بقلم: جهاد الخازن  سورية والقوة الاستراتيجية.. السر الذي كشفه نصرالله عن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة  إعادة التغذية الكهربائية إلى 13 منطقة في الغوطة الشرقية  إيقاف دكتور في جامعة دمشق بسبب تحرشه بطالبة  ترامب أصبح وحيدا.. مولر ينتزع أكبر نصر في التحقيقات الروسية  حلم أردوغان يتبخر.. بقلم: سامح عبد الله  ترامب يتوعد منتجي النفط في الشرق الأوسط ويطالبهم بخفض الأسعار  الكوريتان تنويان إعلان انتهاء الحرب هذا العام وكيم يبعث رسالة جديدة لترامب  سوتشي حدود النجاح.. بقلم: سيلفا رزوق  بماذا انذرت موسكو تل أبيب؟.. بقلم: عباس ضاهر  روسيا تحذر من تبعات خطيرة جراء النهج الأمريكي في التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين  الخارجية العراقية توجه بإعادة سفيرها لدى طهران إلى بغداد لاتخاذ الإجراءات المناسبة في حقه  صحيفة عبرية: الهجوم على اللاذقية فشل وخلق لنا أزمة دبلوماسية مع دولة عظمى  موسكو: الطيارون الإسرائيليون تصرفوا بدون مهنية على أقل تقدير  

أخبار عربية ودولية

2018-01-04 12:46:09  |  الأرشيف

التصعيد الإسرائيلي في غزة هدفه دفن عملية السلام

قال أحمد المندوه القيادي في حركة فتح الفلسطينية إن إسرائيل تسعى الأن بقوة لاستفزاز الفلسطينيين من خلال عدة إجراءات تصعيدية متتالية بدأتها بقرار حزب "الليكود" بضم الضفة الغربية وقطاع غزة للسيادة الإسرائيلية وتكملها الأن بغارات جوية على القطاع.
وأضاف المندوه أن هناك توجه إسرائيلي الأن لإحداث أكبر قدر من الاستفزاز في انتظار رد فلسطيني عسكري أو عنيف يمكن أن تتحرك من خلاله في المنتديات والمحافل الدولية فهي تتآمر وتسعى لدفن عملية السلام.
 
وأوضح القيادي الفلسطيني أن التصعيد الإسرائيلي الحالي يحتاج إلى رد مباشر وصريح من الدول العربية داخل مجلس الأمن والأمم المتحدة من خلال المطالبة بضرورة وقف كافة أعمال العنف ضد الشعب الفلسطيني الأعزل دون مبادرات في المقابل خاصة أن إسرائيل تخترع الحجج للاعتداء.
 
وتابع منذ يومين كان الغرض من الغارات الإسرائيلية هو الرد على ما زعموا أنه صاروخ تم إطلاقه على منطقة خالية من السكان في مدينة أشكول أما اليوم فإن الغارات لا مبرر لها وكل ما ورد في بيان وزارة الدفاع الإسرائيلية كلام مرسل بلا رأس ولا ذيل.
 
وأكد المندوه أن الممارسات الإسرائيلية الحالية لن توصل إلى طريق التفاوض أبداً وتكشف بشكل واضح أن الإسرائيليين لا يريدون السلام أو التفاوض عليه فقط يحاولون فرض سيطرتهم ونفوذهم بالقوة ويتحدون المجتمع الدولي بفجاجة لا نظير لها.
 
ولفت إلى أن نائب الرئيس الأمريكي مايكل بنس حسب معلومات كان ينوي أن يطرح دعوة جديدة للتفاوض بشأن عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين لذلك ردت إسرائيل بإعلان تأجيل زيارته إليها إلى أجل غير مسمى وهو موقف يترجم بوضوح التوجهات السياسية لإسرائيل الأن.
عدد القراءات : 3362
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider