الأخبار |
كراكاس لـ ترامب: أي تحالف فاشي جديد لن يتغلب على إرادتنا المستقلة  وداعا أستانا!.. عاصمة المفاوضات السورية تغير اسمها  ضبط سيارة محملة بكميات كبيرة من المواد المخدرة بريف حمص  الكونغرس الأمريكي بصدد اتخاذ خطوة جديدة ضد "حزب الله"  تطورات قادمة خطيرة .. تضع المنطقة على فوهة بركان البارود  استمرار الحراك البحري شمال قطاع غزة رفضا لحصار الاحتلال  المهندس خميس يلتقي أصحاب المنشآت الصناعية في تل كردي: مستمرون بدعم العملية الإنتاجية وإعادة تشغيل جميع المعامل  التجاري السوري يرفع معدلات الفوائد على الودائع بالعملات الأجنبية  الخارجية الكازاخستانية: اجتماع أستانا المقبل حول سورية في نيسان  ترامب: سنقضي على آخر معاقل تنظيم "داعش" في سورية هذه الليلة  نيوزيلندا سترد على أردوغان وجها لوجه بشأن تصريحاته حول مجزرة المسجدين  الأمم المتحدة تنتقد بشدة العقوبات الأميركية ضد فنزويلا  روسيا والصين تؤكدان على ضرورة القضاء النهائي على الوجود الإرهابي في سورية  حزب الرئيس بوتفليقة يدعم مطالب التغيير في الجزائر  سجل للمسؤولين في وزارة التنمية الادارية..تغييرات حكومية "كبيرة" بين أيار وحزيران  مجلس الشعب يوافق على إحداث السورية للحبوب  مقتل 6 من الشرطة الباكستانية بهجوم لطالبان غربي البلاد  السفير آلا يؤكد خلال ندوة عن الجولان السوري المحتل ضرورة فضح وتعرية الانتهاكات الإسرائيلية في الأراضي العربية المحتلة  استشهاد فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي في بيت لحم بالضفة الغربية  قصة وجع.. بقلم: أ.روريتا الصايغ     

أخبار عربية ودولية

2018-01-10 13:51:48  |  الأرشيف

وساطة لحل الأزمة بين الحكومة العراقية وإقليم كردستان

ألمح النائب عن التحالف الكردستاني عبد القادر محمد إلى وساطة لحل الأزمة بين الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان.
 
وأوضح محمد أن وفد الأحزاب الكردية الذي زار بغداد قبل وقت قصير والتقى برئيس الحكومة الاتحادية حيدر العبادي لتكوين ولبناء علاقات حزبية قائلاً: صحيح أن أعضاء الوفد يطالبون مطالب الكردي بالنسبة لرواتب الموظفين ومستحقات الإقليم لكن كشكل رسمي ممكن أن يأخذوا الوعود من المركز.
 
وتدارك محمد لكن لا تعتبر المباحثات والمطالب اتفاقات رسمية بين الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان بوساطة الوفد الذي لهذا يعتبر أو يسمى وساطة حميدة لتطييب العلاقة بين الحكومتين.
 
وعن فحوى المطالب أفاد محمد بأنه لا يمتلك فحوى ونص ما تقدم به وفد الأحزاب الكردية مرجحاً إلى أنهم طالبوا بحصة تكفي لمصاريف الإقليم لأن المحددة في الموازنة الاتحادية بـ12.67 معتمدة على نسبة السكان لكنها مخالفة لما ينص عليه الدستور.
 
واختتم النائب عن التحالف الكردستاني عضو اللجنة المالية في البرلمان العراقي حديثه معتبراً الوعود بصرف رواتب موظفي إقليم كردستان وقوات البيشمركة من قبل الحكومة الاتحادية مجرد ترويج إعلامي وتمديد للوقت ولن يتم ذلك إلا بالاتفاق بين الحكومتين.
 
الجدير بالذكر أن الأزمة قائمة بين بغداد وإقليم كردستان منذ إجراء الأخير استفتاء الانفصال في 25 سبتمبر/ أيلول العام الماضي الأمر الذي أغضب بغداد ودفع إلى تحرك عسكري في استعادة مناطق متنازع عليها دستورياً بين الجانبين في شمال البلاد.
 
وتتضمن الأزمة مشاكل عدة على رأسها إدارة المناطق المسماة "متنازع عليها" وفق المادة 140 من الدستور وأبرزها كركوك التي تعتبر أغنى مدن العراق نفطياً بالإضافة إلى إدارة المنافذ الحدودية ومستحقات قوات البيشمركة والموظفين في الإقليم وحصته من الموازنة الاتحادية.
عدد القراءات : 3440
التصويت
هل تخرج احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا عن السيطرة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3476
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019