دمشق    20 / 09 / 2018
صحيفة عبرية: الهجوم على اللاذقية فشل وخلق لنا أزمة دبلوماسية مع دولة عظمى  السيدة أسماء الأسد تستقبل أصحاب مشاريع متميزة للاطلاع على ما قدموه عن قرب وبحث سبل دعمهم  موسكو: الطيارون الإسرائيليون تصرفوا بدون مهنية على أقل تقدير  الجيش اللبناني يعتقل مطلوبا متورطا في تفجير السفارة الإيرانية ببيروت  الخارجية العراقية ترد على تدخلات السفيرين البريطاني والإيراني  العدل تعد مشروع قانون بشأن "العفو "  إيران: التهديد النووي الإسرائيلي خطر على السلم والأمن الدوليين  السيد نصر الله: أوهام “إسرائيل” في المنطقة فشلت بسبب صمود محور المقاومة  سجن مهاجر سوري 5 سنوات لاشتباكه مع الشرطة المجرية  إيقاف دكتور في جامعة دمشق بسبب تحرشه بطالبة  ترامب أصبح وحيدا.. مولر ينتزع أكبر نصر في التحقيقات الروسية  حلم أردوغان يتبخر.. بقلم: سامح عبد الله  الأمم المتحدة تستعد لإرسال نحو 600 شاحنة مساعدات إنسانية إلى سوريا  دراسة: عنصر كيميائي في دخان السجائر قد يضر بالإبصار  بمشاركة 14 دولة.. مهرجان خطوات السينمائي الدولي الاثنين القادم  موسكو ستتخذ الخطوات اللازمة لمواجهة أي تهديدات تستهدف قواتها  إيغلاند: روسيا وتركيا أبلغتا الأمم المتحدة حول مستجدات اتفاق إدلب  "المحار" يعالج السرطان دون آثار جانبية!  ترامب يتوعد منتجي النفط في الشرق الأوسط ويطالبهم بخفض الأسعار  الكوريتان تنويان إعلان انتهاء الحرب هذا العام وكيم يبعث رسالة جديدة لترامب  

أخبار عربية ودولية

2018-01-10 13:51:48  |  الأرشيف

وساطة لحل الأزمة بين الحكومة العراقية وإقليم كردستان

ألمح النائب عن التحالف الكردستاني عبد القادر محمد إلى وساطة لحل الأزمة بين الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان.
 
وأوضح محمد أن وفد الأحزاب الكردية الذي زار بغداد قبل وقت قصير والتقى برئيس الحكومة الاتحادية حيدر العبادي لتكوين ولبناء علاقات حزبية قائلاً: صحيح أن أعضاء الوفد يطالبون مطالب الكردي بالنسبة لرواتب الموظفين ومستحقات الإقليم لكن كشكل رسمي ممكن أن يأخذوا الوعود من المركز.
 
وتدارك محمد لكن لا تعتبر المباحثات والمطالب اتفاقات رسمية بين الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان بوساطة الوفد الذي لهذا يعتبر أو يسمى وساطة حميدة لتطييب العلاقة بين الحكومتين.
 
وعن فحوى المطالب أفاد محمد بأنه لا يمتلك فحوى ونص ما تقدم به وفد الأحزاب الكردية مرجحاً إلى أنهم طالبوا بحصة تكفي لمصاريف الإقليم لأن المحددة في الموازنة الاتحادية بـ12.67 معتمدة على نسبة السكان لكنها مخالفة لما ينص عليه الدستور.
 
واختتم النائب عن التحالف الكردستاني عضو اللجنة المالية في البرلمان العراقي حديثه معتبراً الوعود بصرف رواتب موظفي إقليم كردستان وقوات البيشمركة من قبل الحكومة الاتحادية مجرد ترويج إعلامي وتمديد للوقت ولن يتم ذلك إلا بالاتفاق بين الحكومتين.
 
الجدير بالذكر أن الأزمة قائمة بين بغداد وإقليم كردستان منذ إجراء الأخير استفتاء الانفصال في 25 سبتمبر/ أيلول العام الماضي الأمر الذي أغضب بغداد ودفع إلى تحرك عسكري في استعادة مناطق متنازع عليها دستورياً بين الجانبين في شمال البلاد.
 
وتتضمن الأزمة مشاكل عدة على رأسها إدارة المناطق المسماة "متنازع عليها" وفق المادة 140 من الدستور وأبرزها كركوك التي تعتبر أغنى مدن العراق نفطياً بالإضافة إلى إدارة المنافذ الحدودية ومستحقات قوات البيشمركة والموظفين في الإقليم وحصته من الموازنة الاتحادية.
عدد القراءات : 3440
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider