دمشق    25 / 04 / 2018
الحرب الباردة  مصر لن ترسل قوات عربية إلى سورية  التلويح بـ«اس 300» يقلق تل أبيب: سندمّر ما يهدّدنا  دي ميستورا: قلق على مصير إدلب  ماكرون «يُسمسر» في واشنطن.. صفقة إقليمية شاملة مع طهران  من دوما إلى لاهاي.. بقلم: ميسون يوسف  ألقى منشورات تحث على التسليم وإلقاء السلاح … الجيش يواصل ضغطه على الدواعش جنوب دمشق  عودة المزيد من العائلات إلى «الزبداني» .. «جيرود» تحتفل بانتصارات الجيش على الإرهاب  مَنْ هم المستفيدون من الإرهاب؟ .. بقلم: د. وفيق إبراهيم  هجوم جديد ضد قاعدة حميميم  الصراع بين اسرائيل وايران.. فتيل الحرب يقترب من الاشتعال  مقتل عشرة أشخاص في حريق بئر نفط إندونيسي  مواجهات عنيفة بين شبّان فلسطينيين وقوات الاحتلال في نابلس  دعوات للتظاهرات اليوم تنديدا باغتيال صالح الصماد ومرافقيه  الجيش السوري يواصل تقدمه جنوب دمشق ويستهدف مقرات المسلحين في الحجر الأسود  في ذكرى الإبادة الأرمنية..بولاديان: مايفعله الساسة الأتراك بالشعب السوري امتداد لما ارتكبوه بحق الشعب الأرمني  ترامب: الاتفاق النووي مع إيران غير معقول وما كان ينبغي إبرامه  دولتان تنقلان سفارتيهما إلى القدس وثلاث دول تبحث المسألة  80 نظاماً داخلياً قيد الدراسة في رئاسة مجلس الوزراء  

أخبار عربية ودولية

2018-01-12 16:04:02  |  الأرشيف

أردوغان: إطلاق عملية درع الفرات كان بسبب عدم وفاء بعض الدول

كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن السبب الذي دفع أنقرة لتنفيذ العمليات التي أطلقت عليها اسم "درع الفرات" في سورية.
 
وقال أردوغان على صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" لا يمكن أن نتحمل عدم وفاء بعض الدول بوعودها ولذلك أطلقنا عملية درع الفرات وسنواصل هذه العمليات كي نحافظ على أمننا القومي تركيا الآن هي دولة قوية ذات تأثير مهم في المنطقة ولن نركع أمام أي قوة سواء من الشرق أو الغرب.
 
وكان أردوغان قد قال في تغريدة منفصلة بتاريخ العاشر من الشهر الجاري: لقد حكمت الدولة العثمانية ضمن جغرافية واسعة جداً ولم يكن هناك ما يخجل في تاريخها لأنها حكمت بالعدل وما نراه اليوم في المناطق التي كان يحكمها العثمانيون من معاناة وظلم وفظائع ومذابح ترتكب وجرائم ضد الإنسانية هو نتيجة للظلم والابتعاد عن العدل.
 
يذكر أن تركيا أطلقت عملية "درع الفرات" العسكرية في أغسطس/ آب عام 2016 التي كانت تنفذها بمشاركة القوات البرية والدبابات وسلاح المدفعية بغطاء من سلاح الجو التركي وبالتعاون مع مسلحي "الجيش السوري الحر" وفصائل متحالفة معه من المعارضة السورية من أجل تطهير كامل المنطقة السورية الحدودية مع تركيا من "جميع الإرهابيين" وطردهم نحو العمق السوري حسب ما تقوله أنقرة.
 
وأعلن الرئيس التركي أن هدف عملية "درع الفرات" يكمن في تحرير أراض مساحتها 5000 كيلومتر مربع وإقامة منطقة آمنة للنازحين واللاجئين السوريين فيها.
 
وفي فبراير/ شباط من العام نفسه أعلنت هيئة الأركان العامة التركية أن قوات عملية "درع الفرات" بسطت السيطرة على كافة الأحياء في مدينة الباب السورية التي كانت تعتبر آخر أكبر معقل كبير لـ"داعش" شمالي سورية وذلك بعد معارك عنيفة بين الجانبين سقطت فيها خسائر بشرية كبيرة في صفوف مقاتلي الجيش التركي.
 
وأعلن مجلس الأمن القومي التركي أن عملية "درع الفرات" التي نفذتها القوات التركية بالتعاون مع فصائل المعارضة السورية المنضوية تحت لواء "الجيش السوري الحر" شمالي سورية انتهت بنجاح في نهاية مارس/ آذار 2017.
عدد القراءات : 3511

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider