دمشق    21 / 01 / 2018
ملك الأردن: القدس الشرقية يجب أن تكون عاصمة لفلسطين  مولود تشاوش أوغلو يصل بغداد للقاء العبادي  روحاني يؤكد لبارزاني دعم إيران للعراق الموحد  تحالف القوى العراقية: نحترم قرار المحكمة الاتحادية بإجراء انتخابات البرلمان بموعدها  إثيوبيا ترفض مقترحاً مصرياً بشأن سد النهضة  ضبط كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة متجهة لإرهابيي "النصرة" بالغوطة الشرقية  الرئيس الأسد لخرازي: الانتصار على الإرهاب في سورية والعراق وصمود إيران في الملف النووي أفشل المخطط الذي تم رسمه للمنطقة  نصر الحريري: لم نتخذ قراراً بخصوص المشاركة في سوتشي حتى الآن  إسلاميون يتظاهرون في بيروت للمطالبة بالعفو عن سجناء من بينهم قتلة عساكر لبنانيين  المهندس خميس أمام مجلس الشعب: الحكومة تواصل تأمين مستلزمات الصمود والاهتمام بشؤون ذوي الشهداء والجرحى  الحشد الشعبي يرد على البحرين: مهمتنا قتال "داعش" وتحاولون جلب التأييد لنظامكم الفاسد  هجوم صاروخي على الريحانية التركية الحدودية مع سورية  المقاتلات التركية تدمر 45 هدفاً في غارات على مدينة عفرين  وزير خارجية تركيا: كل من يعارض العملية العسكرية في عفرين يأخذ جانب الإرهابيين  الناتو: تركيا تطلع حلف الأطلسي على مجريات عملية "غصن الزيتون" في عفرين  إيران تدعو تركيا للحفاظ على وحدة سورية خلال عملية عفرين وألا تكون لها أطماع هناك  14 أجنبيا بين قتلى الهجوم على فندق بأفغانستان  المقداد: سورية ترفض أي وجود أجنبي غير شرعي على أراضيها  الجبير: إيران تتدخل في شؤون دول المنطقة  وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية: العمليات العسكرية التركية في عفرين تستدعي إعادة بناء وترميم مفهوم الأمن القومي العربي  

أخبار عربية ودولية

2018-01-13 15:17:11  |  الأرشيف

الجزائر تحاول إنقاذ عملية السلام في مالي

وصل رئيس حكومة مالي، سوميلو بوباي مايغا، إلى الجزائر في زيارة عمل تدوم يومين بدعوة من نظيره الجزائري أحمد أويحيى.

ومن المقرر أن يبحث الجانبان التطورات بمنطقة الساحل وشمال مالي، على ضوء التطورات الراهنة والتوتر السياسي القائم بين الحكومة المركزية في العاصمة باماكو وحركات الأزواد المتمركزة في شمال مالي قرب الحدود مع الجزائر، بالإضافة إلى مجمل العلاقات بين البلدين.

وتندرج هذه الزيارة في إطار حوار قائم بين البلدين، كما ستكون مناسبة للمسؤول المالي لبحث مع نظيره الجزائري التعاون الثنائي وآفاق والتطرق إلى القضايا الاقليمية ذات الاهتمام المشترك ومنها خاصة الوضع في منطقة الساحل.

لكن الهدف المركزي لهذه الزيارة تهدف، بحسب دبلوماسي جزائري، إلى إنقاذ اتفاق الجزائر الموقع في أيار/مايو2015، واتفاق السلام الذي وقعه المتمردون الطوارق بباماكو في حزيران/يونيو 2015، ودعوة الجزائر إلى إقناع حركات الأزواد بالاستمرار في تطبيقه.

وأضاف الدبلوماسي الجزائري، في تصريح لوكالة "سبوتنيك"، أن "تطبيق اتفاق الجزائر تعثر منذ فترة، ويتعين الإبقاء عليه لأجل الحفاظ على الامن والاستقرار في المنطقة وفي منطقة الساحل، لأن أي عودة للتوتر في شمال مالي سيكون له انعكاس كبير على أمن المنطقة وسيتيح لمجموعات الإرهابية التحرك من جديد في المنطقة".

وتتهم حركة تحرير أزواد الحكومة المركزية في باماكو بخرق الاتفاق والمماطلة في تنفيذ بنوده خاصة ما يتعلق بإيلاء أهمية للتنمية في مناطق شمال مالي وتحسين البنية التحتية.

وكان الجزائر قادت في الفترة ما بين 2014 - 2015 وساطة دولية لإنهاء الصراع في مالي بين الحكومة والحركات الانفصالية المسلحة في شمالي مالي، انتهت بالتوقيع على اتفاقية للسلام والمصالحة في 2015.

وتنشط الجزائر ومالي ضمن آلية إقليمية تضم أيضا موريتانيا والنيجر وهي لجنة الأركان العملياتية التي تضم رؤساء أركان جيوش هذه الدول.

وأنشئت لجنة الأركان العملياتية لدول الساحل العام 2009 في مدينة "تمنراست" الجزائرية الواقعة على الحدود مع مالي والنيجر لتنسيق الجهود وتبادل المعلومات حول مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة والظواهر ذات الصلة في المنطقة.

وأعلنت الجزائر دعمها للرئيس المالي الحالي وللمسار السياسي للخروج من الأزمة السياسية والأمنية التي أعقبت الانقلاب العسكري على الرئيس أمادو توماني توري عام 2012 وما نتج عنه من سيطرة الجماعات المتشددة على شمال البلاد قبل أن تتدخل القوات الفرنسية لدحرها في 2013.

عدد القراءات : 3349

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider