دمشق    20 / 04 / 2018
إنهاء «جيب داعش» الدمشقي... يبدأ بالنار  واشنطن تكثّف الضغوط ضد «النووي»... والمعارضة الأوروبية تتوسع  جولة «آستانا» منتصف أيار  الجاهلية في عصر المعلوماتية.. بقلم: د.صبحي غندور  هذا هو موقف السعودية من اغراءات امريكا لارسال قوات إلى سورية!  دعوات للمشاركة في جمعة الشهداء والاسرى  كواليسُ عمليّاتِ تسويةِ الأوضاعِ في سورية.. ما هي الشّروط؟  عملة "كارل ماركس" بقيمة صفر، لكن تباع بـ 3 يورو!  يدمرون سورية ويتباكون على شعبها.. بقلم: د. إبراهيم ابراش  جنرال إسرائيلي: محميون لكننا غير آمنين وهذا سبب قلق وجودنا  رومانيا قد تعلن قريبا نقل سفارتها في تل أبيب إلى القدس  الشرطة البريطانية تبدأ واحدة من أكبر العمليات الأمنية في تاريخها  احتجاجات في الأرجنتين بسبب رفع الأسعار  ما هي أسباب المراهنة الأميركية على انفصال "إقليم درعا"؟  مسلحو جنوب دمشق في حالة انهيار.. ومصادر مطلعة ترجح استسلامهم  نتنياهو: إيران هي عدو إسرائيل والعالم العربي والحضارة  الرئيس الصيني: إجراء تحقيق غير منحاز في الهجوم الكيميائي المزعوم.. احترام سيادة ووحدة أراضي سورية  مصدر عسكري: إحباط هجوم واسع للتحالف في الساحل الغربي باليمن  روسيا وأمريكا تجريان في جنيف جولة مباحثات جديدة حول تنفيذ اتفاقية "ستارت"  «الخُوَذ البيضاء»... أصلها وفصلها ..مجموعة إرهابية خطيرة.. وهذه وظائفها  

أخبار عربية ودولية

2018-01-13 19:20:43  |  الأرشيف

الروهينغا: الجيش قتل مدنيين أبرياء

كشف متمردو الروهينغا اليوم السبت إن عشرة قتلى عثر على جثثهم في مقبرة جماعية بولاية راخين المضطربة في ميانمار الشهر الماضي "مدنيون أبرياء" وليسوا أعضاء في جماعتهم.
 
وكان جيش ميانمار قال الأسبوع الماضي إن جنوده قتلوا عشرة من "الإرهابيين" المسلمين الأسرى خلال هجمات للمتمردين في مطلع سبتمبر/أيلول بعد أن أجبر قرويون بوذيون هؤلاء الأسرى على النزول في مقبرة حفروها.
 
ويعد هذا اعترافاً نادراً للجيش بارتكاب أخطاء خلال العمليات في ولاية راخين بغرب البلاد.
 
وقال جيش إنقاذ الروهينغا في أراكان إنه يرحب من كل قلبه باعتراف جيش بورما الإرهابي بارتكاب جرائم حرب.
 
وشنت الجماعة هجمات على قوات الأمن بدءاً من أغسطس/آب مما أطلق شرارة عمليات عسكرية كاسحة ضد الجزء الشمالي من ولاية راخين الذي تقطنه أغلبية مسلمة.
 
وأضاف جيش إنقاذ الروهينغا في أراكان في بيان على تويتر "نعلن من هنا أن هؤلاء العشرة مدنيون روهينغا أبرياء عثر عليهم في مقبرة جماعية في قرية (إن دن) وليسوا من أعضاء جيش إنقاذ الروهينغا كما أنه ليست لهم أي صلة به.
 
ورداً على البيان قال زاو هتاي المتحدث باسم حكومة ميانمار إنه أحياناً يتحالف الإرهابيون والقرويون في شن هجمات على قوات الأمن.
 
وأضاف قلنا بالفعل إنه يصعب جداً التفرقة بين الإرهابيين والقرويين الأبرياء. سيستمر التحقيق لمعرفة ما إذا كانوا أعضاء في جيش إنقاذ الروهينغا في أراكان.
 
وكان الجيش أعلن في 18 ديسمبر/كانون الأول العثور على مقبرة جماعية بها عشر جثث في قرية إن دن الساحلية التي تبعد نحو 50 كيلومتراً إلى الشمال من ستيوي عاصمة ولاية راخين وعين الجيش ضابطاً كبيراً للتحقيق في الأمر.
 
وقال الجيش يوم الأربعاء إن تحقيقه خلص إلى أن أفراداً من قوات الأمن شاركوا في قتل العشرة وسيتم اتخاذ إجراء ضدهم.
 
وأضاف أن بعض المدنيين أرادوا قتل الرجال العشرة انتقاماً لمقتل رجل بوذي في القرية يدعى ماونج ني وإنهم سيتعرضون للعقاب.
 
وقال محام عن أحد أبناء ماونج ني إن الشرطة تسعى وراء توجيه اتهامات بالقتل إلى موكله.
 
وأضاف أن الابن ويدعى تون آيي كان من بين أربعة قرويين في إن دن ألقت الشرطة القبض عليهم في 15 ديسمبر وأن الشرطة أفرجت عن الثلاثة الآخرين.
 
عدد القراءات : 3435

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider