دمشق    20 / 04 / 2018
إنهاء «جيب داعش» الدمشقي... يبدأ بالنار  واشنطن تكثّف الضغوط ضد «النووي»... والمعارضة الأوروبية تتوسع  جولة «آستانا» منتصف أيار  الجاهلية في عصر المعلوماتية.. بقلم: د.صبحي غندور  هذا هو موقف السعودية من اغراءات امريكا لارسال قوات إلى سورية!  دعوات للمشاركة في جمعة الشهداء والاسرى  كواليسُ عمليّاتِ تسويةِ الأوضاعِ في سورية.. ما هي الشّروط؟  عملة "كارل ماركس" بقيمة صفر، لكن تباع بـ 3 يورو!  يدمرون سورية ويتباكون على شعبها.. بقلم: د. إبراهيم ابراش  جنرال إسرائيلي: محميون لكننا غير آمنين وهذا سبب قلق وجودنا  رومانيا قد تعلن قريبا نقل سفارتها في تل أبيب إلى القدس  الشرطة البريطانية تبدأ واحدة من أكبر العمليات الأمنية في تاريخها  احتجاجات في الأرجنتين بسبب رفع الأسعار  ما هي أسباب المراهنة الأميركية على انفصال "إقليم درعا"؟  مسلحو جنوب دمشق في حالة انهيار.. ومصادر مطلعة ترجح استسلامهم  نتنياهو: إيران هي عدو إسرائيل والعالم العربي والحضارة  الرئيس الصيني: إجراء تحقيق غير منحاز في الهجوم الكيميائي المزعوم.. احترام سيادة ووحدة أراضي سورية  مصدر عسكري: إحباط هجوم واسع للتحالف في الساحل الغربي باليمن  روسيا وأمريكا تجريان في جنيف جولة مباحثات جديدة حول تنفيذ اتفاقية "ستارت"  «الخُوَذ البيضاء»... أصلها وفصلها ..مجموعة إرهابية خطيرة.. وهذه وظائفها  

أخبار عربية ودولية

2018-01-14 12:57:48  |  الأرشيف

وزير الخارجية السوداني: حركنا الجيش تحسبا لأي تطورات على حدودنا

قال وزير الخارجية السوداني، إبراهيم غندور، إن السودان لم يتحدث عن حشود عسكرية تقيمها دولة بعينها على حدود بلاده، ولكنه يتحدث عن تهديد لأمنه من الشرق.

وتابع الوزير السوداني في مؤتمر صحفي، عقب لقائه مع نظيره الإثيوبي، ورقيني قيبو، في الخرطوم، أنه "من المعروف أن هنالك بعض القوى المعارضة على الحدود الشرقية، ومن ثم فإن القوات المسلحة السودانية حركت جزءًا من قواتها لأي تطورات يمكن أن ينت عنها أي تأثير سلبي عل أمن وسلامة السودان.

وقال: "لا نتحدث عن دولة بعينها ولكن لدينا خيوط أن هناك من يحاول أن يؤذينا، وسنوضح بالتفاصيل في الوقت المناسب".
ووصل وزير الخارجيه الإثيوبي ورقيني قيبو، صباح الأحد، في زيارة رسمية ليوم واحد يحمل رسالة من رئيس الوزراء الاثيوبي هايلي ماريام ديسالين للرئيس المشير عمر البشير.

وكانت وسائل إعلام سودانية وعربية تداولت تقارير تفيد بأن السودان حرك قواته المسلحة إلى الحدود الشرقية وأغلق حدوده مع دولة إريتريا بعد رصده تحركات عسكرية مصرية هناك، وعلمه أن مصر ستدعم المتمردين في مواجهاتهم مع الجيش السوداني.

جدير بالذكر أن الرئيس السوداني عمر البشير وجه اتهامًا رسميا للحكومة المصرية، قبل شهور، بدعم الحركات المسلحة السودانية المتمردة، حين شدد على أن "قوات الجيش والدعم السريع غنمت مدرعات ومركبات مصرية استخدمها متمردو دارفور في هجومهم  على الولايتين"، مؤكدا أن القوات المهاجمة انطلقت من دولة جنوب السودان ومن ليبيا على متن مدرعات مصرية، وهو ما نفته الحكومة المصرية في بيان رسمي.

 

ووصلت الأزمة بين البلدين إلى أن قررت الخرطوم استدعاء سفيرها في القاهرة عبد المحمود عبد الحليم، بغرض التشاور، فيما قالت وزارة الخارجية المصرية في بيان أنها أُخطرت رسميا بقرار الخرطوم استدعاء سفيرها، مضيفة أن "مصر الآن تقوم بتقييم الموقف بشكل متكامل لاتخاذ الإجراء المناسب".

وجاء استدعاء السفير بعد تجدد التوتر بين البلدين على إثر زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للخرطوم الشهر الماضي، التي قرر فيها السودان منحه جزيرة سواكن بهدف إدارتها وإعادة تطويرها، وهو ما صوره الإعلام المصري على أنه يمثل خطرا على مصر.

عدد القراءات : 3457

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider