دمشق    23 / 02 / 2018
المشكلة لاتكمن فقط في آلية التسوية ورعايتها ..!!  مجلس الأمن الدولي يصوت اليوم الجمعة على مشروع قرار خاص بهدنة إنسانية في سورية  من عفرين إلى الغوطة صخب العدوان... والردّ السوري  سلامٌ على دمشق.. 60 عاماً على الوحدة المصرية ــ السورية  البنتاغون يعلق على ظهور مقاتلات "سو-57" الروسية في سورية  مناورات إسرائيلية أمريكية تحاكي حربا شاملة وهجوما بالصواريخ من جميع الجهات  واشنطن تهدد بضرب الجيش السوري مجددا  واشنطن تُرسِلُ دُفعةً جديدةً من التعزيزاتِ العسكريّةِ لقوّات "قسد"  عباس يؤكد أن نتائج فحوصاته في أمريكا مطمئنة  الغوطة الشرقية والتحريض بالدم.. بقلم: حسن عبد الله  قيد التحقيق الحكومي.. سيارات فخمة حديثة في شوارع دمشق؟!  كازاخستان تطالب خلال جلسة مجلس الأمن حول سورية بتطبيق اتفاقات أستانا بدقة  وزير الخارجية التركي: على روسيا وإيران إبداء الحرص على وقف إطلاق النار  هدنة مرتقبة لمدة 4ايام بالغوطة.. وقف القتال بدءا من منتصف الليلة  استشهاد مدني وإصابة 15 آخرين نتيجة اعتداء المجموعات المسلحة بالقذائف على أحياء سكنية بدمشق ودرعا.. والجيش يرد على مصدرها  إعادة انتخاب الجعفري مقرراً للجنة الـ (24)  ماكرون وميركل يحثان بوتين على دعم مبادرة أممية للهدنة في الغوطة الشرقية  بوتين يقيم عاليا بسالة العسكريين الروس في سورية  معارضون سوريون: عسكريون أمريكيون يستعدون لنقل عناصر "داعش" إلى الغوطة الشرقية  اختتام الأولمبياد: فرصة «جديدة» للقاء واشنطن وبيونغ يانغ؟  

أخبار عربية ودولية

2018-01-16 12:57:58  |  الأرشيف

روحاني: القوى الأجنبية تدعم سباق التسلح في المنطقة لتزيد الخلافات والفتن

اعتبر الرئيس الإيراني حسن روحاني أن تعزيز حكم الشعب يشكل أهم استراتيجية في مواجهة الغرب مؤكداً أن القوى الأجنبية تدعم سباق التسلح في المنطقة لتزيد الخلافات والفتن.
 
ودعا روحاني خلال كلمة في مؤتمر اتحاد برلمانات الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي كافة برلمانات الدول الشقيقة الى بذل الجهود في مسار تنمية محور العالم الإسلامي وقال: الإسلام هو دين لحكم الشعب والسلام وليس دين حرب.
 
وأضاف السبيل الى مواجهة تحديات العالم الإسلامي لا يكون عبر النظر والتوسل الى القوى الأجنبية ونحن ندعم التعاطي البنّاء. إن تعزيز حكم الشعب والأخذ بعين الاعتبار آراء الشعب هو أهم استراتيجية لمواجهة الغرب.
 
ودعا روحاني الى حل المشاكل الدّاخلية التي تعاني منها الدّول الإسلامية عبر النظر الى الإمكانات داخل هذه الدول وعدم الاستعانة بالخارج لحلها.
 
وأردف روحاني الجمهورية الإسلامية الإيرانية تحترم سيادة كافة الدول على كامل أراضيها وتعتبر أن اجتثاث مشاكل الأمة الإسلامية لا يتحقق سوى بالتضامن والتعاون بين كافة الدول الإسلامية. إن علاقة الجمهورية الإسلامية الإيرانية مع باقي الدول الإسلامية ترتكز على المودة والرأفة الإسلامية ولا نعتبر أي بلد إسلامي هو بلد منافس لنا كما نعتقد أنّه يمكننا التفاوض والتعاون مع الدول التي نختلف معها في الرأي على قاعدة الاحترام المتبادل.
 
وأعرب روحاني عن أسفه للمسار الخاطئ الذي تسير به بعض الدّول تحت الضغوط التي تمارسها أمريكا والكيان الصهيوني من أجل إيجاد الفرقة بين الأمة الإسلامية وقال: نحن نعتبر أن القوى التي تسبب الحروب الضغوط السياسية والاقتصادية الأزمات الموجودة في العالم الإسلامي تستمد استمرارية الأزمات عبر سفك الدماء وترويج التطرف ودعمه كما أن هذه القوى لا تريد أن تكون صديقة ومرافقة للشعوب المظلومة.
 
ونوّه إلى أن هذا المؤتمر يُقام في وقت تنتهي المنطقة فيه من تهديد كبير ومدمر متمثّلا بتيّار "داعش" المتطرف الذي انحرف عن التعاليم المقدسة للشريعة الإسلامية وقال: سوف نشهد قريباً إزالة كافة المجموعات الإرهابية المماثلة ان شاء الله.
 
ولفت روحاني إلى أن الجمهورية الإسلامية كانت منذ اللحظات الأولى في مواجهة هذا التيار المتطرف وقد قدمت المساعدة للآخرين مستفيدة من التجربة التي اكتسبتها خلال مواجهتها للمجموعات الإرهابية في السابق وقال: أرسلنا مستشارين عسكريين إلى سورية والعراق بناء على طلب حكومتي هذين البلدين لكي نكون الى جانب هذه الشعوب في مواجهة الإرهاب التكفيري.
 
واعتبر رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية أن أحد أهم نتائج هزيمة التيار المتطرف هو عودة القضية الفلسطينية إلى مكانتها المركزية على جدول أعمال الأمة الإسلامية وأضاف: نحن نعتقد أن عدم استقرار المنطقة وانتشار الفوضى فيها كان سبباً لاستمرار الاحتلال والدعم المطلق من قبل الإدارة الأمريكية للكيان الصهيوني وحرمان الشعب الفلسطيني المظلوم من حقوقه الأولية في إنشاء دولة مستقلة وعاصمتها القدس الشريف. من الضروري أن يستمر الموقف الحازم للعالم الإسلامي في رفض قرار ترامب بنقل سفارة بلاده الى القدس الشريف؛ فقرار ترامب هو نقض واضح لكل قرارات الأمم المتحدة وحتى مخالف لقرارات حلفائه والغرب.
 
وفي جانب آخر من كلمته قال روحاني إن الجماعات الارهابية ضعفت وسنشهد زوالها قريباً مبدياً أمله ان يتم اجتثاث الارهاب عبر تعاون الدول الاسلامية.
.
عدد القراءات : 3465

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider