الأخبار العاجلة
  الأخبار |
ماهي الأسباب الفعلية التي دفعت واشنطن للدعوة لوقف النار في اليمن؟  سلاح روسيا الجديد... بوتين لا يكشف كل الأوراق  اليمين المتطرف يجتاح أميركا اللاتينية.. بقلم: سركيس أبو زيد  نتنياهو يكافح للبقاء: الخضوع للابتزاز أم انتخابات مبكرة  لماذا يتعقّدُ تحريرُ إدلب؟.. بقلم: د.وفيق إبراهيم  السوريون يكتسحون القاهرة.. ماذا يقول عنهم المصريون ؟  خلافات ’هيئة تحرير الشام’ وآفاق النجاة.. بقلم: محمد محمود مرتضى  تصعيد في ريفَي حماة واللاذقية: التهدئة الهشّة تنتظر لقاء بوتين ــ إردوغان  واشنطن تدعم «سيادة إسرائيل» على الجولان  السفير السعودي بواشنطن: لم أقترح على خاشقجي السفر إلى تركيا  الرئيس العراقي برهم صالح يزور طهران اليوم  غولن ورقة مساومة: صفقة أردوغان ــ ترامب تتقدّم؟  ميدفيديف: الاقتصاد العالمي تعافى بعد أزمة 2008 ولكن الانتعاش بطيء للغاية  غزة تحمل لكم الموت الزؤام... رسالة قائد "حماس" إلى نتنياهو ووزير حربه القادم  واشنطن: بيونغ يانغ تلتف على العقوبات المفروضة باتباعها "أساليب احتيالية"  ليبرمان قبل الاستقالة : تغذية الوحش "حماس" تخلق "حزب الله" ثانيا  المبعوث الدولي إلى اليمن: سنجمع أطراف الأزمة اليمنية في السويد قريبا     

أخبار عربية ودولية

2018-01-23 12:49:30  |  الأرشيف

هادي يجري مشاورات حول تعديلات في الحكومة اليمنية..ويوجه رسالة غير مسبوقة إلى الإمارات

 
قال مصدر مقرب من الحكومة اليمنية برئاسة بن دغر إن الرئيس عبد ربه منصور هادي بجري مشاورات في الوقت الراهن من أجل إعادة تشكيل الحكومة بما يتوافق والوضع الراهن الذي تمر به البلاد.
 
وأضاف المصدر أن التعديلات الوزارية تتزامن مع المطالبات الشعبية بإقالة الحكومة ومطالبات المجلس الانتقالي. وأشار المصدر إلى أن المعلومات المتاحة حتى الآن لم تحدد نسبة التعديلات في الحكومة الحالية في اليمن والحقائب الوزارية التي سوف تطالها التعديلات.
 
وكان المجلس الانتقالي في جنوب اليمن والمشكل في بداية مايو/أيار من العام الماضي قد أصدر بياناً أمهل فيه الرئيس هادي أسبوعاً لإقالة الحكومة الحالية بقيادة بن دغر وتشكيل حكومة حرب وتقليص عدد الوزارات التي تجاوز عددها 37 وزيراً لتصبح 12 وزارة بالحد الأقصى على أن يتولى المحافظين إدارة بقية المناطق.
 
وفي سياق متصل أكد مصدر حكومي يمني رفيع أن الرئيس عبد ربه منصور هادي امتنع عن ممارسة أي نشاط رسمي احتجاجاً على تهديدات المجلس الانتقالي في عدن لأعمال الحكومة الشرعية في المدينة.
 
وأكد المصدر أن الرئيس امتنع عن ممارسة أي نشاط احتجاجاً على دعم الإمارات العضو في التحالف العربي للمجلس الانتقالي الجنوبي الذي هدد يوم أمس بإسقاط حكومة بن دغر خلال أسبوع.
 
وأضاف المصدر: أن لقاء نائب الرئيس علي محسن الأحمر مع قادة الأحزاب والقوى السياسية اليمنية في العاصمة السعودية الرياض لبحث تشكيل ائتلاف سياسي واسع كان من المقرر أن يعقده الرئيس عبدربه منصور هادي لإطلاعهم على التطورات الميدانية على الصعيد السياسي والعسكري.
 
وكان علي محسن الأحمر نائب الرئيس اليمني الأخ غير الشقيق للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح أعلن انضمامه لقوات الرئس اليمني عبد ربه منصور هادي بعد ثلاثة أسابيع من مغادرته العاصمة صنعاء.
 
من جانبه قال الدكتور حسين لقور المحلل السياسي في جنوب اليمن أن المجلس الانتقالي والرئيس هادي ليسوا في حالة عداء بل كل ما صدر عن المجلس يؤكد دعمه للرئيس والتحفظ على آداء الحكومة.
 
وأضاف المحلل السياسي أن صراع الجنوبيين مع الحكومة التي يقودها "بن دغر" وليس مع الرئيس هادي.
 
وأكد لقور أن الجنوبيين سيكونون سند للرئيس هادي في حال ما انقلب الشمال عليه ويجب أن نعلم أن معظم وسائل الإعلام التي تتحدث باسم الرئيس والحكومة سواء كانت في عدن أو خارجها يسيطر عليها الإخوان المسلمين وبالتالي هم من يركبون الأخبار ويختلق التغريدات ويوجهون الأمور في الإتجاه الذي ريدون فلهم خبرة طويلة في هذا السياق.
 
ونفي المحلل السياسي ما تردد عن امتناع هادي عن العمل منوهاً إلى أنه رجل عسكري ولم يعرف عنه مثل تلك الأمور من قبل والخطأ الكبير الذي وقع فيه هادي أنه سلم أمور الدولة كلها لقوى الإصلاح اليمني وهو كشخصية عامة يخطىء ويصيب.
 
وحول مصير المهلة التي منحها المجلس الانتقالي للرئيس هادي لإقالة الحكومة قال لقور المهل السياسية ليست مواعيد مقدسة ومن أصول العمل السياسي ألا تضع نفسك في موقع واحد لا بديل عنه ولهذا جاء بيان المجلس الانتقالي متوازن وسياسي وعقلاني بدرجة عالية جداً.
 
وعن ما يثار حول علاقة المجلس بدولة الإمارات قال لقور إن الحراك الجنوبي سبق الحرب الحالية بسنوات وتحول هذا الوجود فيما بعد إلى قوات عسكرية قاتلت للدفاع عن الجنوب وفي النهاية "في السياسة لا عدو دائم ولا صديق دائم".
عدد القراءات : 3489
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018