دمشق    23 / 06 / 2018
الجنوب السوري: خيارا الاتفاق والمواجهة العسكرية  فلسطين و«صفقة القرن»: الإعلان بات وشيكاًَ  «أوبك» تقرّ سياسة الإنتاج الجديدة: «تسوية» تمرّر زيادة معتدلة  انتخابات الغد: مصير «تركيا أردوغان»..بقلم: حسني محلي  البعثة السورية تخطف الأضواء في حفل افتتاح دورة ألعاب المتوسط بتاراغونا  الجيش الذي لا يُقهر؟!.. بقلم: زياد حافظ  مسلحو درعا يرفضون التسوية.. اغتيالاتٌ بحق أعضاء لجان المصالحة  كيف سيواجه الأميركيون عملية تحرير الجنوب السوري؟.. بقلم: شارل أبي نادر  كرة الثلج تتدحرج: حرب جديدة على غزة؟  تونس ترفع أسعار الوقود للمرة الثالثة هذا العام‭ ‬  بوليفيا تصادر حوالي 174 طنا من المخدرات منذ بداية العام  ظريف يعلن في مقال قائمة ببعض مطالب إيران من أميركا  الجنوب السوري: معركة تحديد المصير  العراق.. «الاتحادية» تقرّ الفرز اليدوي: نحو تغييرات محدودة؟  الاتحاد الأوروبي.. اندماج بطيء.. بقلم: عناية ناصر  ما هي خطة المعركة المرتقبة في الجنوب السوري؟  الكرملين يعلق على احتمال لقاء بوتين وترامب في تموز المقبل  التحضيرات الهجوميّة في الجنوب وحلقُ اللّحى في إدلب  إسرائيل تنهي الترتيبات لعدوان جديد على أهل غزة  اجتماع صعب لـ«أوبك» اليوم: «تسوية» تنقذ مشروع زيادة الإنتاج؟  

أخبار عربية ودولية

2018-02-04 11:12:17  |  الأرشيف

روحاني: يجب رفع مستوى القدرات الوطنية وواشنطن تهدد الآخرين بوقاحة

شدد الرئيس الإيراني حسن روحاني على أن بلاده لا ترغب في الحصول على أسلحة الدمار الشامل، مؤكدا أن واشنطن تهدد الآخرين بوقاحة.

وقال روحاني، خلال كلمة ألقاها في افتتاح 10 مراكز ثقافية ومتاحف، إن " الأمريكيين يتشدقون بالسلام فيما يهددون الآخرين بالأسلحة النووية بوقاحة".

وشدد روحاني "استنادا إلى فتوى الإمام خامنئي، والأعراف والقوانين الدولية فإن طهران لا ترغب في الحصول على أسلحة الدمار الشامل"، متابعا "يجب رفع مستوى القدرات الوطنية، والقدرات الدّفاعية تشكل جزءا من هذه المكونات".

من جهته قال الناطق باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي أمس السبت إنّ أي تدخل في شؤون إيران الداخلية من قبل أي طرف سيواجه برد قاطع مضيفاً أنّ فرنسا ليست مستثناة من ذلك.

وقال قاسمي "أكّدنا مراراً أنه لن نسمح لأي أحد بالتدخل في القضايا الدفاعية لإيران"، موضحاً أنّ الصراخ الأمريكي وأحياناً الأوروبي فيما يخص النفوذ الإيراني والصواريخ الإيرانية هو للضغط عليها للتراجع بعد أن شعروا بالقلق إزاء تقدم طهران، وإمكانية تقدمها أكثر، كما أن الاتفاق النووي ليس إلا ذريعة لتحقيق إجماع دولي ضدنا.

وتابع أنّ دولاً كثيرة باتت مؤمنة أنه لا يمكن الثقة بأمريكا فيما يخص تعهداتها الدولية والثنائية، مشدداً على أنّه إذا كانت أمريكا تريد مواصلة طريق تقويض الاتفاق النووي فعليها أن تتحمل أعباء ذلك.

عدد القراءات : 3755
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider