الأخبار |
"يديعوت أحرونوت": نتنياهو سيزور المغرب قبل الانتخابات الإسرائيلية  بومبيو عن أزمة فنزويلا: رسالة ترامب لمادورو واضحة  القوات العراقية تقتل خمسة انتحاريين في محافظة نينوى  المقداد يبحث مع رمزي الجهود المبذولة للتوصل إلى حل للأزمة في سورية  بوتين يحذر من وجود احتمال لقطع الإنترنت عن روسيا  المعارضة الجزائرية تفشل في التوافق على مرشح موحد لمواجهة بوتفليقة  مجلة عبرية: صاروخ إسرائيلي موجه جديد يمكنه تدمير "إس 300"  مجلس الشعب يناقش مشروع القانون الجديد الخاص بالجمارك  هيئة مكافحة غسل الأموال: الشركة المضبوطة في حماة مرتبطة بجهات خارجية وضالعة بالمضاربة على الليرة  أكثر من 13 مليار ليرة قيمة الصادرات عبر معبر نصيب الحدودي خلال 3 أشهر  الجيش اللبناني يوقف إرهابياً من تنظيم “داعش” في عرسال  بوتين: الهجوم الاستباقي النووي لا يدخل ضمن خيارات روسيا  مخلوف: تطبيق قانون الإدارة المحلية يهدف للوصول لوحدات إدارية قادرة على التخطيط عبر التشاركية  رئيس بوليفيا يعلن استعداد ترامب لغزو فنزويلا  إصابة عدد من الفلسطينيين جراء اعتداء الاحتلال على منطقة أم ركبة  تغييرات في فريق كوريا الشمالية التفاوضي بعد انشقاقات واتهامات بالتجسس  أردوغان: لن نوقف أنشطة التنقيب عن النفط في شرق المتوسط  ألمانيا تربط مسألة إعادة توريد السلاح للسعودية بحل الصراع في اليمن  الحوثي يدعو لتنفيذ اتفاق السويد ويحمل قوى العدوان عرقلة عملية السلام  برلين تدعو موسكو للحفاظ على المعاهدة النووية بتقليص الصواريخ المناقضة لها     

أخبار عربية ودولية

2018-02-13 07:21:25  |  الأرشيف

إهانة من البيت الأبيض لنتنياهو

صفعة كهذه لم يتوقعها رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو تحديداً، فيما الرئيس الأميركي هو دونالد ترامب، الذي يحب نتنياهو وصفه بأنه صديقه المفضل، وقد كان قد أصدر أمس الإثنين الناطق باسم البيت الأبيض بياناً رسمياً هو الأكثر إحراجاً وصف فيه كلام رئيس الحكومة الإسرائيلية بأنه كذب.

خلال جلسة كتلة الليكود في الكنيست أمس ظهراً، طلب نتنياهو تأجيل مقترح "قانون الضم" وأوضح انه يُجري اتصالات حوله مع الإدارة الأميركية. وأشار إلى أن هذه الخطوة يمكن أن تتم فقط بالتنسيق مع إدارة ترامب وموافقتها، موضحاً "يجب علينا الحفاظ على المبدأ الذي يرافقني في هذا الموضوع: التنسيق قدر ما أمكن مع الأميركيين، حيث العلاقة معهم هي ذخر استراتيجي لدولة إسرائيل وللاستيطان أيضاً".

وأعلن نتنياهو رفض القانون كون إحلال السيادة لا يمكن أن يكون بمبادرة تشريعية شخصية "بل حكومية لأنها خطوة تاريخية".

رئيس الحكومة الإسرائيلية كشف عن الاتصالات السرية التي يُجريها مع الولايات المتحدة – في الظاهر – سرعان ما وصل إلى البيت الأبيض – وهناك استشاطوا غضباً.

إحلال السيادة كان خطاً أحمراً على الدوام في نظر الأميركيين وحذّروا منه، طلبوا من مكتب نتنياهو أن يُصدر فوراً توضيحاً عن عدم إجراء اتصالات كهذه.

بعد الغضب الأميركي صدر تصريح عن مصدر سياسي كبير في محيط نتنياهو قال فيه إن "رئيس الحكومة يتحدث منذ مدة طويلة مع الإدارة الأميركية عن المصالح القومية لإسرائيل في إطار أي تسوية سياسية مستقبلية. رئيس الحكومة لم يعرض على الولايات المتحدة مقترحات ضم محددة، وعليه، الولايات المتحدة لم تعرب عن موافقتها عليها. إسرائيل أطلعت الولايات المتحدة في موضوع المقترحات المختلفة التي تُطرح في الكنيست، والولايات المتحدة أعربت عن موقفها الواضح بأنها تطلب دفع خطة السلام للرئيس ترامب قدماً. موقف نتنياهو هو أنه إذا استمر الفلسطينيون في رفضهم لمفاوضات سلام – إسرائيل ستقدّم بدائلها".

لكن هذا لم يكفِ الإدارة في واشنطن التي أصدرت بعده بحوالي ساعة بياناً خاصاً نفت فيه بوضوح كلام نتنياهو: "الأخبار التي تفيد بأن الولايات المتحدة بحثت مع إسرائيل خطة لضمٍ في الضفة هي أخبار كاذبة" – أوضح البيان الصادر عن مؤسسة الناطق باسم البيت الأبيض – "الرئيس يواصل التركيز على مبادرته للسلام".

بعد دقائق على البيان الأميركي "المُحرج"، سارع مكتب رئيس الحكومة لإصدار توضيح غير عادي: "رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو أطلع الأميركيين على المبادرات التي تُطرح في الكنيست، والأميركيون أعربوا عن موقفهم القاطع بأنهم ملتزمون بدفع خطة سلام الرئيس ترامب قدماً".

هذه الحادثة المُحرجة هي "ضربة قاسية" لنتنياهو. محاولته لتهدئة معسكر الضم في اليمين، بأنه عما قليل سيتوصل إلى اتفاق مع الصديق ترامب، تفجّرت شظايا.

كذلك سُمعت أصوات انتقادية قاسية لرئيس الحكومة في النظام السياسي. رئيس المعسكر الصهيوني آفي غباي قال: "هذا مساء محزن لإسرائيل. مساء يقول فيه البيت الأبيض في بيانٍ رسمي أن رئيس حكومتنا لا يقول الحقيقة. نتنياهو يُضعف إسرائيل أمام أكبر حليفة لنا".

منسق المعارضة ورئيس كتلة المعسكر الصهيوني، يوئِل حسون، غرد على تويتر قائلاً: "الرئيس السابق باراك أوباما لم يجرؤ على تسمية نتنياهو بكذّاب حتى عندما كان يستحق. تحديداً الرئيس ترامب، صديقه الأقرب، لا يتردد ويُصدر بياناً واضحاً بأن نتنياهو كذّب".

عدد القراءات : 3506
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3472
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019