الأخبار العاجلة
  الأخبار |
مسودة «الخروج السلس» لا تمرّ بهدوء: ماي تقاوم غضب المعارضين وسخريتهم  الغطرسة الاستعمارية الجديدة: دور فرنسا في أفريقيا  لافتتاح قطار في المغرب... ماكرون يشلّ حركة القطارات!  الشعوذة الأميركية.. بقلم: نبيه البرجي  بحضور كيم... كوريا الشمالية تفاجئ العالم بسلاح جديد  ارتفاع عدد ضحايا حرائق كاليفورنيا إلى 66 وأكثر من 600 شخص في عداد المفقودين  هكذا ستكون “سورية ما بعد الحرب”  هل ستكون معركة إدلب القادمة … ضد المسلحين فقط؟.. بقلم: مهران نزار غطروف  وزير الاتصالات: دراسة لتحويل وسائل التواصل الاجتماعي إلى مأجورة  الأمم المتحدة: روسيا وتركيا ستذهبان إلى أبعد الحدود لمنع التصعيد في إدلب  بائعون يتوقفون عن بيع السلع بحجة تقلب سعر الصرف!!  النيابة العامة السعودية تطالب بإعدام 5 عناصر من فريق اغتيال خاشقجي  الرئيس الأسد لوفد اتحاد المهندسين الزراعيين العرب: الأمن الغذائي أحد المقومات الأساسية التي ساهمت في امتلاك سورية لاستقلالية قرارها  الكونغرس الأمريكي:التفوق العسكري الأمريكي تآكل إلى مستوى خطير  عباس: الشعب الفلسطيني سيواصل نضاله حتى نيل حقوقه المشروعة  بعد انكسار قواته.. التحالف السعودي يوقف عملياته في الحديدة  روسيا ترسل الغاز إلى الولايات المتحدة  أمريكا تعتزم فرض عقوبات على 17 سعوديا لدورهم في مقتل خاشقجي  خفايا التدخّل الأميركي في اليمن: نحو وجود طويل الأمد!  عسكر إسرائيل يدفع الاتهامات: الحرب ليست لعبة     

أخبار عربية ودولية

2018-02-13 16:58:26  |  الأرشيف

تيلرسون في الشرق الأوسطظ.. بين ملف القدس والتحدي التركي

قال عاطف عبد الجواد المحاضر في جامعة جورج واشنطن إن زيارة وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون إلى الشرق الأوسط مهمة لأن تيلرسون بهذه الزيارة يعيد هيمنة الخارجية الأمريكية على السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط نظراً لخضوعها من قبل إلى تأثير 3 أو 4 مستشارين لترامب ما يؤكد إنه منذ الآن ستكون السياسة الأمريكية في المنطقة أكثر تماسكاً.
 
وأضاف قائلاً إن ثاني هذه الأسباب هو عدم إدراج إسرائيل في جدول زيارة تيلرسون وهو أمر غير مألوف ما يعني رسالة إلى الدول التي تشملها الزيارة أن تيلرسون بعد قرار الرئيس ترامب بخصوص القدس أتى ليستمع إليهم ولم يأت ليستمع إلى إسرائيل كمحاولة أمريكية لمكافحة الفكرة الشائعة حول عدم أهلية أمريكا للعب دور الوسيط في عملية السلام.
 
ووصف عبد الجواد زيارة تيلرسون لتركيا بأنها التحدي الأكبر أمام السياسة الأمريكية على خلفية التدخل التركي في شمال غرب سورية مؤكداً أن وزير الخارجية يحمل رسالتين لتركيا:
 
أولهما: طمأنة الجانب التركي بأن التعاون الأمريكي الكردي لن يشكل تهديداً للأتراك.
 
ثانيهما: هو تحذير تركيا من المساس بأرواح الأمريكيين المتواجدين في منبج وسيكرر تيلرسون على تركيا بأن القوات الأمريكية في منبج موجودة لكي تبقى حسب قوله.
 
من جانبه قال عضو اللجنة التنفيذية لحماية الوطن ومجابهة التطبيع جمال غنيمات إن هذه الزيارة جاءت لتهدئة الأوضاع وطمأنة حلفاء أمريكا في المنطقة وترميم ما أحدثه قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتهويد القدس.
 
واستدل غنيمات على حديثه باستئناف إرسال المعونات الأمريكية السنوية إلى الأردن قبل حوالي أسبوعين كتمهيد لهذه الزيارة من أجل تخفيف الأعباء الاقتصادية على الأردن ومن أجل أن يرضخ الأردن لهذا القرار الأمريكي حول القدس. وحول عدم زيارة تيلرسون لإسرائيل وصف غنيمات هذا الأمر بـ المسرحية التي لا تغيب عن وعي الشعب العربي لأنه للمرة الأولى نجد هذا التبني الأمريكي المطلق للموقف الإسرائيلي. 
 
وعلى الصعيد التركي يرى المحلل السياسي التركي دكتور سمير صالحة أن القيادات التركية أعلنت أنها جاهزة للاستماع للقيادة الأمريكية إذا ما كانت مستعدة لقبول وتفهم الموقف التركي. وأكد صالحة أن القطيعة في العلاقات التركية الأمريكية أمر وارد إذا تصلبت أمريكا عند موقفها مشيراً إلى أن تركيا ربما تلجأ إلى حلف شمال الأطلسي لحسم هذا الخلاف.    
عدد القراءات : 3445
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018