دمشق    22 / 06 / 2018
رئيس كوريا الجنوبية: بيونغ يانغ تقوم بإجراءات حقيقية لنزع السلاح النووي  أنقرة: المقاتلون الأكراد سينسحبون من منبج مطلع يوليو/تموز المقبل  التعليم العالي توافق على تسوية أوضاع طلاب الجامعات والمعاهد المحررين من المناطق المحاصرة  وزيرة الدفاع الفرنسية: مواقف ترامب تثير الشك  غارة اسرائيلية تستهدف مطلقي "الحارقات" جنوب قطاع غزة  "أوبك" تقترب من اتفاق على زيادة إنتاج النفط  ميركل: لن نشارك في إعادة إعمار سورية والعراق ما لم يتحقق فيهما الحل السياسي  مونديال 2018: التعادل يحكم موقعة الدنمارك وأستراليا  مونديال 2018: فرنسا تتأهل وتنهي مغامرة بيرو بعرض ضعيف  سورية تشارك باجتماع الجمعية البرلمانية للبحر المتوسط ومفوضية حقوق الإنسان  الجنوب السوري: معركة تحديد المصير  العراق.. «الاتحادية» تقرّ الفرز اليدوي: نحو تغييرات محدودة؟  الاتحاد الأوروبي.. اندماج بطيء.. بقلم: عناية ناصر  ما هي خطة المعركة المرتقبة في الجنوب السوري؟  الاستدارة الكرديّة نحو روسيا: هل تحقّق المطلوب؟!  الكرملين يعلق على احتمال لقاء بوتين وترامب في تموز المقبل  هل ستستعيد دمشق حدودها مع الأردن؟.. بقلم: ميشيل كلاغاصي  التحضيرات الهجوميّة في الجنوب وحلقُ اللّحى في إدلب  إسرائيل تنهي الترتيبات لعدوان جديد على أهل غزة  اجتماع صعب لـ«أوبك» اليوم: «تسوية» تنقذ مشروع زيادة الإنتاج؟  

أخبار عربية ودولية

2018-02-21 03:24:34  |  الأرشيف

عباس لمجلس الأمن: لا تسقطوا غصن الزيتون من يد... واشنطن

في أول خطاب لرئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، أمام مجلس الأمن منذ تسع سنوات، دعا إلى إنشاء «آلية متعددة الاطراف» لحل القضية الفلسطينية عبر «مؤتمر دولي للسلام ينظم في منتصف 2018... يستند الى قرارات الشرعية الدولية، ويتم بمشاركة دولية واسعة تشمل الطرفين المعنيين، والأطراف الإقليمية والدولية الفعالة، وعلى رأسها أعضاء مجلس الأمن الدائمون والرباعية الدولية، على غرار مؤتمر باريس للسلام أو مشروع المؤتمر في موسكو كما دعا له قرار مجلس الأمن 1850»، أي مع بقاء الولايات المتحدة الأميركية مشاركة في هذه العملية، مع ما لها من ثقل وتأثير معروف في دول «الرباعية».
 
هكذا، تحول الموقف الفلسطيني الرسمي من رفض وساطة واشنطن «منفردة» إلى إبقائها في الصورة لكن مع الآخرين. وبعدما عرض عباس خطته لـ«السلام في الشرق الأوسط» قائلاً لأعضاء المجلس: «نرجو منكم مساعدتنا!»، وسط تصفيق شديد من الحاضرين، غادر القاعة من دون أن يستمع إلى كلمة السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة وبقية المتحدثين، علماً بأن من الحاضرين جاريد كوشنر، وهو صهر الرئيس الأميركي ويتولى دور وسيط في المباحثات مع السلطة.
كذلك، كرر «أبو مازن» مطالبته الدول التي لم تعترف بفلسطين باتخاذ هذا القرار، واعداً بأنه «خلال الفترة القادمة، سنكثف جهودنا للحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة، والعمل على تأمين الحماية الدولية لشعبنا»، ومضيفاً: «لم نرفض ولا مرة واحدة دعوة للمفاوضات». لكن رئيس السلطة لم يلغ الأسس السابقة للمفاوضات رغم تغير ظروف كثيرة، إذ قال إنه مستعد لاستئناف المفاوضات مع إسرائيل فوراً، بما يشمل «تبادلاً طفيفاً للأراضي دون التنازل عن القدس الشرقية».
رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، سارع إلى التعليق على خطاب عباس، قائلاً إنه «لم يأت بجديد... الرئيس الفلسطيني يواصل التهرب من عملية السلام، والسلطة الفلسطينية مستمرة في دفع ملايين الدولارات لأسر القتلى الفلسطينيين»، في إشارة إلى رواتب ومساعدات لأسر الشهداء.
كذلك، انتقدت مندوبة واشنطن الدائمة لدى الأمم المتحدة، نيكي هيلي، مغادرة «أبو مازن» جلسة المجلس من دون الاستماع إلى إفادتها، قائلة: «لن أقبل نصيحة واحد من كبار المفاوضين لديك، وهو صائب عريقات عندما طلب مني أن أخرس... لا، سوف أتحدث بأعلى صوتي عن الحقائق الصعبة». وتابعت: «نحن مستعدون لكي نتحدث معك (عباس) لكننا لن نجري وراءك... ليس عليك أن تمدح قرارنا ولا حتى أن تقبله، ولكن عليك أن تعرف التالي: هذا القرار لن يتغير».
خلال الجلسة، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، عن التزام المنظمة الدولية بالعمل على حل الصراع الفلسطيني ــ الإسرائيلي على أساس «حل الدولتين»، مشدداً على «عدم وجود خطة بديلة». أما منسّق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ميلادينوف، فركز على الحديث عن غزة التي قال إنها «ستواجه انهياراً مؤسسياً واقتصادياً كاملاً ما لم نتخذ خطوات فورية لمعالجة أوضاعها الإنسانية وإنعاش اقتصادها»، مضيفاً: «نعتقد أن الوقت قد حان لإعادة غزة إلى سيطرة السلطة الفلسطينية الشرعية، لأنه لا يمكن أن تكون هناك دولة فلسطينية دون وحدة فلسطينية».
 
 
عدد القراءات : 3402
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider