دمشق    17 / 07 / 2018
بوروشينكو يأمر عسكرييه بوضع حد لـ"الاستفزازات الروسية" في البحر  ماذا سيحدث لبشرتكِ إذا تناولتِ الرمان بشكل دوري؟  ممثل عن ميليشيا ما يسمى “الجيش الحر” يدعو ابن سلمان إلى زيارة كيان الاحتلال الإسرائيلي  توسك: اتفاقيات التجارة الحرة ليست خطرا على الاقتصاد  المجلس الرئاسي الليبي يدعو مجددا لتجاوز الخلافات السياسية لإجراء الانتخابات في موعدها  قيادة العمليات المشتركة في العراق تحذر العابثين بالأمن والمؤسسات  مستشار الرئيس الإيراني: حان الوقت للتفاوض مع الغرب من دون حضور الولايات المتحدة  مقتل يمني بانفجار قذيفة من مخلفات العدوان السعودي في حجة  أوليانوف: موسكو ترحب باستئناف التعاون بين الوكالة الدولية للطاقة الذرية وكوريا الشمالية  ترامب يتجاهل نصائح إدارته "القاسية" تجاه لقائه مع بوتين  قائد عسكري: أمريكا مستعدة لمحادثات مباشرة مع حركة طالبان  اتفاق بين أوروبا واليابان ردا على سياسات واشنطن  ارتفاع عدد ضحايا تحطم مروحية في كوريا الجنوبية إلى خمسة قتلى  إيران تعلن أن لديها أساليب جديدة لبيع النفط  الصحة تطلب سحب الأدوية المحتوية على مادة الفالسارتان  استشهاد فلسطيني برصاص الاحتلال الإسرائيلي شرق غزة  العثور على مستودع للأسلحة من مخلفات الإرهابيين بريف حماة الجنوبي يحتوي قنابل “إسرائيلية” الصنع  بعد ثلاث سنوات... أول تحرك عربي لإيقاف الحرب في اليمن  الخارجية الروسية: قرار حظر الأسلحة المفروض على جنوب السودان غير مناسب  أوليانوف: الوكالة الدولية للطاقة الذرية لا تواجه أية مشاكل في إيران  

أخبار عربية ودولية

2018-03-17 04:53:44  |  الأرشيف

بيان اجتماع أستانة وتصريح جاويش أوغلو... تركيا تدين نفسها وممارساتها العدوانية

معن حمية
 
البيان الذي صدر في ختام اجتماع أستانة أمس بين وزراء خارجية روسيا سيرغي لافروف وإيران محمد جواد ظريف وتركيا مولود جاويش أوغلو، أكد مواصلة التعاون من أجل القضاء النهائي على تنظيمي «داعش» و «النصرة» الإرهابيين وسائر الأفراد والجماعات والمؤسسات والمنظمات المرتبطة بـ «القاعدة» أو «داعش». كما أكد الالتزام الثابت والدائم بسيادة سورية واستقلالها ووحدة أراضيها وسلامتها وأنّ أيّ إجراء من أيّ جهة كانت يجب ألا يتسبّب بتقويض هذه المبادئ التي أكدت عليها القرارات الدولية ومؤتمر الحوار الوطني السوري ـ السوري في سوتشي.
 
وإلى بيان وزراء خارجية روسيا وإيران وتركيا، وهي الدول الضامنة لعملية أستانة، أعلن وزير خارجية تركيا أنّ بلاده «حريصة على تطبيق نظام وقف الأعمال القتالية في سورية ووقف جرائم التنظيمات الإرهابية»!
 
واضح من بيان اجتماع أستانة وتصريحات جاويش أوغلو، بأنّ تركيا تدين نفسها، لدورها الإجرامي في دعم الإرهاب وتسليحه وتوفير الممرات للإرهابيين الذين عاثوا قتلاً وإجراماً وتدميراً في سورية منذ سبع سنوات وحتى اليوم. وهي أيضا تدين نفسها، لأنها تنفذ عدواناً إرهابياً على مدينة عفرين السورية، حيث ترتكب مجازر بحق أهلها، ضاربة عرض الحائط قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2401، ومنتهكة السيادة السورية.
 
إنّ موافقة وزير خارجية تركيا على بيان اجتماع أستانة أمس، تشكل إدانة صريحة للهجوم التركي على مدينة عفرين وللدعم الذي تقدّمه أنقرة للمجموعات الإرهابية، ولكلّ أشكال التنسيق التركي مع المجموعات التي تتبع جبهة النصرة الإرهابية في مدينة إدلب. وهو تنسيق مكشوف لا يستطيع الأتراك نكرانه، خصوصاً بعد إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن توسيع نقاط المراقبة في إدلب، علماً أنّ هذا الأمر لا يتمّ من دون موافقة الإرهابيين هناك.
 
بيان اجتماع أستانة أمس ، انطوى على مضمون مهمّ، فهو في فقراته وسياقاته يدين رعاة الإرهاب وتركيا واحدة من الدول الراعية للإرهاب وهي بممارساتها العدوانية تجاه سورية، تؤكد أنّها لا تزال في المربع العدواني ذاته، وأنّ استمرار مشاركتها في مسار أستانة هو تعبير عن حالة انفصامية تهدف من خلالها لمحاكاة حليفها الأميركي من أجل الحصول على جائزة ترضية في منطقة شرق الفرات، وهذا ما أعلنه أردوغان أمس، مؤكداً انفتاح أنقرة على جميع عروض التعاون مع الأميركي المتعلقة بمدينة منبج السورية!
 
لا شكّ في أنّ تركيا تمارس دوراً خطيراً، وهي تراوغ في السياسة، وتستظلّ التصعيد الغربي ضدّ سورية لتواصل عدوانها على عفرين، لتحقيق أهداف مشتركة مع الولايات المتحدة، غير أنّ حسابات تركيا التي لم تصحّ في حلب، لن تصحّ في عفرين، رغم ما ترتكب من مجازر وما تُحدِث من دمار.
عدد القراءات : 3405
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider