دمشق    27 / 04 / 2018
زاخاروفا: لم يتم العثور على ضحايا الهجوم الكيميائي أو أي آثار استخدام مواد سامة في دوما  فرنسا تكشف أكثر من 400 متبرع لمنظمات إرهابية في البلاد  الدفاع الصينية: مناورة روسية صينية مشتركة بعنوان "التفاعل البحري" هذا العام  خامنئي: "إيران ستصمد في وجه محاولات الترهيب الأمريكية"  طيران العدوان السعودي يشن 41 غارة على محافظات يمنية  مجلس الدوما: روسيا تملك وسائل تقنية لإعماء الطائرات الأمريكية  باتروشيف: مؤتمر سوتشي للأمن رفض استخدام القوة لحل النزاعات  تعطش سعودي لرفع أسعار النفط.. ما هي الأهداف؟  الكشف عن 412 ممولا لـ"داعش" في فرنسا  هاشتاغ سعودي إماراتي يتضامن مع الفلبين بأزمتها ضد الكويت!  بعد وقف إطلاق النار في إدلب.. اغتيالات بالجملة واتهامات متبادلة  موسكو: لافروف وظريف سيبحثان الوضع المتصاعد بشأن البرنامج النووي الإيراني  مندوب روسيا لدى "الكيميائية": واشنطن تهدد سورية مجددا إلا أن روسيا لن تسمح بذلك  ترامب: ماكرون غير وجهة نظره حيال إيران  بعثتا روسيا وسورية لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تقدمان 17 شاهدا لإثبات أن الهجوم الكيميائي المزعوم في دوما عبارة عن مسرحية  سورية تدين اغتيال الصماد: المشروع السعودي في اليمن آيل للسقوط كما حال مشروعهم المهزوم في سورية  وزير الدفاع الأمريكي: الولايات المتحدة لم تتخذ بعد قرارا بشأن الاتفاق النووي الإيراني  لماذا ستؤيد المحكمة العليا قرار ترامب بتقييد سفر مواطني 6 دول إلى أمريكا  فلسطين ترحب بقرار التشيك ورومانيا بشأن القدس  الناتو يتطلع لحصول تركيا على نظام الدفاع الصاروخي من دول الحلف  

أخبار عربية ودولية

2018-03-19 08:50:29  |  الأرشيف

الاحتجاجات الاجتماعية في المغرب.. الأفق المسدود

اتفق جل الخبراء والمحللين المختصين في الشؤون المغربية على أن ما تشهده المملكة من احتجاجات اجتماعية مطالبة بتحسين المعيشة لن تتطور إلى درجة الإطاحة بالنظام مثلما حصل في تونس ومصر. ويعود ذلك إلى عدة أسباب بعضها داخلي يتعلق بالظروف الخاصة للمغرب التي تميزه عن غيره من في محيطه والبعض الآخر مرتبط بالخارج وبالوضع الإقليمي والدولي وبالمخططات التي تستهدف المنطقة.

فالمغاربة عاشوا على الدوام في ظل ملك ذي سلطة روحية، فهو "القائد الملهم" و"أمير المؤمنين" بالنسبة لهم، الذي يحدث غيابه خللًا لديهم ويمكن أن يزعزع شخصية الإنسان المغربي. وذلك بخلاف التونسيين الذين عرفوا الدولة قبل المغاربة أي منذ العهد القرطاجي قرونا قبل ميلاد المسيح، ولم تكن قرطاج مملكة بل عرفت بنظامها الديمقراطي الجمهوري الذي أشاد به الفيلسوف الإغريقي أرسطو، ولا يقدس التونسيون الأشخاص، وجميع المؤثرين في تاريخهم القديم والمعاصر، سواء أكانوا رؤساء أو ملوكا أو غيرهم ليسوا محل إجماع.

الفوضى الخلاقة

وبالإضافة إلى ما ذكر يرى محللون بأن مشروع الفوضى الخلاقة الأمريكي أو الشرق الأوسط الجديد أو الربيع العربي، لا يشمل الأنظمة الملكية، و إنما خطط له منذ البداية ليطال "الجمهوريات العربية" مع استثناء بلدان ثلاثة عاشت الفوضى سابقا وهي العراق ولبنان والجزائر. ويتحدث أصحاب هذا الرأي استنادا إلى تقارير تؤكد على أن الأمريكين أن يكرروا غلطة التدخل المباشر في العراق باعتبارها مكلفة وستقوم عملية إطاحتهم بالأنظمة العربية على استغلال الإحتجاجات الإجتماعية العادية وتأجيجها بقتل المتظاهرين وإلصاق ذلك بالأنظمة مع القيام بحملات إعلامية لشيطنة هذا النظام العربي أو ذاك دون تمييز بين الحليف للأمريكان والممانع لأن الغاية هي الإجهاز على القديم والسعي لضمان الهيمنة على الثروات ودعم الكيان الصهيوني.

فالمغرب الذي تفوق فيه نسب البطالة والفقر الجارة المغاربية تونس ناهيك عن ليبيا ليس مطروحا تغيير نظامه لأن المشروع الهدام لا يشمله ولأن نظامه يحتفظ بعلاقات جيدة مع الكيان الصهيوني. ولعل أبرز الأدلة على جدية هذا الطرح هو ما حصل من إجهاز سعودي على تحركات ثوار البحرين بضوء أخضر من أصحاب المشروع غير الراغبين في الإطاحة بالأنظمة الملكية.

على خطى الحسيمة

ويشهد المغرب منذ فترة اضطرابات اجتماعية مطلبية هدفها تحسين الوضعية الإجتماعية للمغاربة التي تدهوت بشكل لافت خلافا لما تصوره وسائل الإعلام. ولعل أشهر هده الإحتجاجات ما شهدته مدينة الحسيمة من منطقة بلاد الريف السنة الماضية من اضطرابات على المصير المؤلم لبائع سمك التهمته شاحنة الزبالة وهو بصدد اللحاق بعربته التي افتكت منه لأنه كان يمارس نشاط بيع السمك دون ترخيص.
وتشهد اليوم مدينة جرادة الشمالية احتجاجات مشابهة للحسيمة بسبب غلق منجم للفحم تسبب في بطالة المئات ومن المرجح أن لا تهدأ الأوضاع في الوقت الراهن على الأقل.

عدد القراءات : 3415

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider