دمشق    22 / 09 / 2018
السعودية تغرق في الديون بسبب حربها على اليمن  هل حقاً باتت سوريّة عاجزة، وأسيرة للتفاهمات الإقليمية والدولية؟.  واشنطن ترفض إعطاء الرئيس الفلسطيني تأشيرة دخول للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة  من جنيف إلى صنعاء: "غريفيث" بين "عقارب" الوقت و"عقارب" السلام.!  انقسام أوروبي على «الطلاق» البريطاني  أميركا توسّع عملها العسكري في تونس  مقتل وإصابة عدد من عسكريي نظام بني سعود ومرتزقته بقصف صاروخي يمني  الجيش يسحق الحرفيين بسباعية في افتتاح الدوري السوري  عباس: مستعدون لمفاوضات سرية مع إسرائيل  ماكرون خلال لقائه عباس: فرنسا تدين سياسة الاستيطان الإسرائيلية  الأمم المتحدة: اليمنيون يهلكون جوعا جماعات وفرادى  بومبيو: سنرد على أي هجوم من طهران حتى لو كان عبر وكلائها  هيومن رايتس تتهم الرياض بمحاولة إلغاء تحقيق بجرائم حرب باليمن  الملك عبد الله الثاني للإسرائيليين: هذه شروط السلام  الدفاع التركية: رسمنا مع الوفد الروسي حدود المنطقة منزوعة السلاح بإدلب  فيديو مسرب يظهر تحضير إرهابيي “الخوذ البيضاء” لحادثة مفبركة لاستخدام السلاح الكيميائي في إدلب  الجيش يواصل عملياته لتحرير بادية السويداء ويضيق الخناق على بؤر إرهابيي داعش في تلول الصفا  بومبيو: سنتخذ إجراءات ضد فنزويلا خلال أيام  تعيين ريهانا في منصب سفيرة  

أخبار عربية ودولية

2018-04-16 13:05:25  |  الأرشيف

الاتحاد الأوروبي: العملية التركية في عفرين تزيد الوضع الإنساني تعقيدا

أعلن الاتحاد الأوروبي، أنه يعتبر أن العملية العسكرية التركية في شمال غرب سورية زادت من تعقيد الوضع الإنساني في هذه المنطقة.

وجاء في نص وثيقة الاستنتاجات حول الوضع في سورية والتي وافق عليها وزراء خارجية الاتحاد: "العملية العسكرية التركية في شمال غرب سورية زادت من تعقيد الوضع وأدت إلى نزوح كبير للسكان المحليين".

وجاء في ختام الوثيقة: "الاتحاد الأوروبي يعرب عن قلقه العميق إزاء تدهور الوضع الإنساني في شمال غرب سورية، ولا سيما في منطقة عفرين بعد العملية العسكرية التركية، ويؤكد الضرورة الملحة لتوفير الوصول الآمن ودون عوائق وفوري للمنظمات الإنسانية".

 وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أعلن، في 18 آذار/مارس، سيطرة ما يسمى مسلحي "الجيش السوري الحر" المدعوم من الجيش التركي بشكل كامل على مركز مدينة عفرين ، وذلك بعد حوالي شهرين من إعلان بدء عملية ما يسمى "غصن الزيتون"، في 20 كانون الثاني/يناير، بهدف طرد وحدات الشعب الكردية التي تصنفها أنقرة كمنظمة إرهابية من منطقة سيطرتها في عفرين.

وكانت دمشق قد نددت بشدة تصرفات تركيا في عفرين مشيرة إلى أن هذه المنطقة هي جزء لا يتجزأ له من أراضي سورية، في حين دعت موسكو جميع الأطراف إلى ضبط النفس واحترام السلامة الإقليمية لسورية.

 

عدد القراءات : 3395
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider