الأخبار |
الحريري يتطلع لرؤية سيدة على رأس الحكومة اللبنانية  السبب الرئيسي للسمنة في الدماغ البشري  صحيفة: ملكة بريطانيا انتهكت القانون ولن تعاقب  سناتور أميركي: ولي العهد السعودي يتحمل مسؤولية قتل خاشقجي  مشافي غزة مهددة بالتوقف خلال ساعات جراء ازمة الوقود  لجنة أردنية سورية لتسهيل مشاركة المقاولين الأردنيين بإعادة الإعمار  نجم برشلونة عقبة في طريق رحيل سواريز  تركيا على مفترق طرق... فإما القبول بالمضايقات أو الرضوخ لاتفاق إجباري  أنشيلوتي يغدر بميلان  سورية تدين بأشد العبارات استمرار اعتداءات “التحالف الدولي” واستهدافه المدنيين السوريين  دعوات ألمانية لبريطانيا تحثها على البقاء في "الحضن الأوروبي"  هازارد يصدم تشيلسي.. وريال مدريد يكثف محاولات ضمه  فتح باب الترشح للانتخابات الرئاسية في الجزائر  "قسد" تقترح أن تكون جزء من الجيش السوري  البيت الأبيض: محادثات التجارة مع الصين تحقق تقدما  مسؤول بـ"الناتو": لم نتوصل لأي اتفاق مع ليبيا حول بناء جيش متطور  "تويتر" يعترف بسر خطير يؤذي هواتف "أندرويد"  "Matrix" تطرح ساعة ذكية لا تحتاج للشحن!  ترامب: لن أعلن حالة الطوارئ  متحول جنسياً في البرلمان الألماني لأول مرة في تاريخه     

أخبار عربية ودولية

2018-04-22 15:10:23  |  الأرشيف

ما هو هدف المشاورات بين مصر والسودان وأثيوبيا؟

قال وزير الخارجية السوداني المكلف، محمد عبد الله إدريس، إن موعد استئناف المفاوضات حول سد النهضة الإثيوبي، سيتم بالتشاور بين الدول الثلاث (السودان ومصر وإثيوبيا)، وذلك بعد نحو أسبوعين من فشل المحاثات التي أجريت في الخرطوم في التوصل لحلول توافقية، حيث تخشى مصر من تأثير بناء السد على حصتها من مياه نهر النيل.
وصرح إدريس، في مطار الخرطوم، للصحفيين، عقب زيارة الرئيس السوداني عمر البشير، لأثيوبيا، أن موعد استئناف المفاوضات "سيتم بالتشاور بين الدول الثلاث عبر القنوات الرسمية، لتحديد الموعد الجديد".
 
وأكدت مصادر مصرية مطلعة على ملف مفاوضات سد النهضة الإثيوبي، يوم الجمعة لجريدة "الأخبار" الرسمية، عن وجود مشاورات تجري حالية بين الجهات المعنية بالدول الثلاث مصر والسودان وأثيوبيا للاتفاق علي تحديد موعد جديد.
 
وكان الاجتماع الثلاثي الأخير حول سد النهضة بين السودان وأثيوبيا ومصر، قد انتهى يوم 6 أبريل/نيسان الجاري في الخرطوم دون الوصول إلى اتفاق مشترك.
 
ويذكر أن نقاط الخلاف أساسا تقع في أبرز أمرين فيما يتعلق بملء خزان السد في المراحل الأولى لتشغليه والأمر الثاني في كيفية إدارة السد بين الدول الثلاث. ويشار إلى أن السودان وأثيوبيا، كان لهما ملاحظات حول التقرير الاستهلالي، الذي قدمته الشركات الفرنسية حول بعض الأمور الفنية للسد.
 
 وفي سياق منفصل، أشار الوزير السوداني إلى أن الرئيس، عمر البشير، خلال مشاركته منبر "تانا"، في إثيوبيا مع رئيس الوزراء الجديد لإثيويبا، أبي أحمد، حيث أكد البشير، لأبي أحمد، على" أهمية تعزيز العلاقات الثنائية وأهمية أمن واستقرار إثيوبيا، إلى جانب، كيفية تعزيز وتوسيع التبادل التجاري بين البلدين".
 
 وكشف إدريس، بأن الرئيس البشير، "قدم دعوة لرئيس الوزراء الإثيوبي الجديد، أبي أحمد، لزيارة السودان، وقبل الأخير الدعوة لزيارة الخرطوم".
 
 وأوضح إدريس، أن الرئيس البشير، قد شارك في منبر "تانا"، في نسختها السابعة التي جرت بمنطقة "بحر دار" الإثيوبية، والتي كانت تحت شعار"الملكية الأفريقية لقضايا السلم والأمن والتمويل لإصلاح الاتحاد الأفريقي".
 
وأضاف إدريس، أنه جرت المناقشات في المنبر عن "قضايا السلم والأمن في أفريقيا، إلى جانب، منطقة القرن الأفريقي وأيضا ناقش قضايا التغير المناخي في أفريقيا وعلاقة الاتحاد الأفريقي بالمنظمات الدولية والإقليمية".
 
 ومن ناحية أخرى، أكد الوزير، أن النسخة الثانية من الحوار السوداني الأمريكي، ستعقد قريبا، وقال إن "جميع القضايا مع أمريكا تحل بالحوار، وقد جرت النسخة الأولى للحوار والذي أفضى لرفع العقوبات الاقتصادية، والآن يجري الترتيب للحوار في نسخته الثانية مع الولايات المتحدة الأمريكية وكل القضايا التي يثيرها الجانب الأمريكي، سيجدون أنها ليست حقيقية على الأرض أو على الأقل كما هم يتصورون".
 
ويشار إلى أن واشنطن رفعت غالبية العقوبات الاقتصادية عن السودان في تشرين الأول/أكتوبر 2017، بعد استمرارها لأكثر من 20 عاما.  
 
عدد القراءات : 3288
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3466
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019