الأخبار |
القائم بأعمال سفارة البرازيل لـ صباغ: الشعب السوري قادر على تجاوز الصعوبات والبدء بمرحلة إعادة الإعمار  كوشنر يكشف عن نصيحته إلى محمد بن سلمان في قضية خاشقجي  علاج يمنح الرجال المصابين بالعقم أملا بالإنجاب!  علامات تدل على نقص البروتينات في جسمك  بغداد: طهران وقفت معنا ضد الإرهاب  طلاب من جامعة البعث يبتكرون ذراعاً آلية مثبتة لمساعدة مهنيي الصيانة  اختراق موقع مؤتمر "دافوس الصحراء" السعودي احتجاجاً على مقتل خاشقجي  أنشيلوتي يكشف خطأ رونالدو في الانضمام إلى يوفنتوس  تشيلسي يعود لمراقبة هدفه القديم  محمد صلاح يعود لحصد الجوائز مجددا (صور)  معهد أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي: غليان في المملكة ومصلحتنا ببقاء بن سلمان!  تمخض جبل تركيا في قضية خاشقجي، فولد فأرا  قمة ثنائية بين بوتين وأردوغان السبت بشأن سورية  بولتون: لا أتفق مع روسيا بأن خروج واشنطن من معاهدة الصواريخ يجعل العالم أكثر خطورة  ترامب يعارض نفسه  عودة دفعة جديدة من العائلات المهجرة بفعل الإرهاب إلى قراهم في أرياف حلب وإدلب وحماة  السيدة الأولى تكرم طلابا متفوقين من المركز الوطني للمتميزين  المقت يجدد رفض أهالي الجولان المحتل للمخططات الإسرائيلية وتمسكهم بهويتهم الوطنية  كيف تسترد الصور المحذوفة من هواتف سامسونغ غالاكسي؟  فوهات البراكين     

أخبار عربية ودولية

2018-04-23 06:04:32  |  الأرشيف

لماذا تراجع الأميركي في رواية “صواريخ العدوان الثلاثي” على سورية؟

 قالت وزارة الحرب الأميركية أنها إستخدمت فخر ترسانتها الصاروخية المحمولة جواً في العدوان على سورية و هو الصاروخ ” اي جي ام 158بي جاسم اي ار”  والذي كلفته مليون وثلاثمائة وسبع وعشرون الف دولار والذي يبلغ مداه الف كلم وتمت الموافقة على استخدامه مطلع هذا العام, ولم تمضي أيام حتى ظهرت رواية أمريكية جديدة أن الصاروخ المسخدم هو النسخة الأقدم و هو “اي جي ام 158 اي جاسم” و الذي كلفته 850 الف دولار و مداه 370 كلم و الذي دخل الخدمة القتالية عام 2009.
وبحسب مصادر مطلعة لجهينة نيوز فإن البيان الأول الصادر عن القيادة المركزية للقوات الجوية الأميركية هو الصحيح حيث أن الصاروخ المستخدم كان جاسم اي ار و الذي يعتبر أحدث صاروخ أميركي على الاطلاق و لكن عن التراجع الأميركي فإن هناك عدة إحتمالات و خصوصاً أن الرواية الأميركية الجديدة تقول ان مقاتلات اف-22 رابتور الشبح شاركت في حماية القوات البرية أي كانت فوق قاعدة التنف و في الاجواء الاردنية خلال الغارات, و لكن لماذا الراوية الأميركية الجديدة..؟
و بحسب المصادر فإن بيانات العدوان الثلاثي على سوريا تركت تساؤولات كثيرة و منها لماذا لم تشارك الـ اف-22 رابتور.؟ هل كانت القوات الامريكية قلقة من سقوط إسطورة اف-22 في الأجواء السورية.؟ هل نتيجة العملية توازي الكلفة العسكرية..؟ و الأخطر هو هل يعقل أن المواجهة كانت بين أهم ورقة عسكرية أمريكية في مقابل أسلحة سوفيتية عفا عنها الزمن.؟ فضلاً عن السؤال المطروح لماذا لم يتم خرق الأجواء السورية هل كانت مخيفة الى هذه الدرجة..؟
و نؤكد المصادر أن الرواية الأمريكية الأولى هي الرواية الصحيحة و الرواية الثانية و التي جاءت متأخرة بعد اسبوع على العدوان الثلاثي جاءت لإمتصاص كل التساؤولات التي كانت مطروحة خلال هذا الإسبوع, ففي الرواية الأمريكية الثانية قطع الطريق على التسائلات و منها تخفيض كلفة العملية بأكثر من تسع ملايين دولار, إعادة الهيبة التي فقدت لطائرة اف-22, و يبقى الأهم هو أن الأمريكي لازال يملك صواريخ لم يستعملها و لم يستعمل قمة أوراقه العسكرية في مواجهة أسلحة قديمة.
و فيما تشير المصادر الى ان تحليل ما حدث يوم العدوان الثلاثي على سوريا بمثابة فضيحة للقوات الأمريكية, و سيضطر الأمريكي الى طرح روايات كثيرة لتبرير ما حدث و لكن بغض النظر عن طبيعه الصاروخ فإن ما حدث في الأجواء السورية كان إشتباك بين قمة التكنولوجيا الأمريكية في مواجهة أسلحة عفا عنها الزمن و أنتصرت الأسلحة القديمة.
و بحسب المصدر فإن الإشتباك كان أكبر من ذلك و هو إشتباك الحرب الإلكترونية “EW” حيث أن سوريا (و ليس روسيا) تمكنت من تضليل عدد من الصواريخ الأمريكية و بعبارة أخرى تمكنت من السيطرة على الصواريخ الأمريكية و منعت صاروخين من الإنفجار رغم ان الامريكي لم يعلمها بالإطلاق مسبقاً بينما فشل الأمريكي (نفسه) في السيطرة على صواريخ كاليبر الروسية التي كانت روسيا تخبر الأمريكي بها ليراقبها و تقوم بالضربة تحت وطأة الحرب الإلكترونية الأمريكية و تصيب الهدف و تنشر فيديو الضربة.
جهينة نيوز

 

عدد القراءات : 3325
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3412
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018