دمشق    23 / 05 / 2018
دمشق: انسحاب أو بقاء القوات الحليفة في سوريا شأن يخصنا وغير مطروح للنقاش  تنحي رئيس أساقفة أستراليا بعد إدانته باستغلال طفل  مخيم اليرموك شبه مدمر بالكامل وعدد الفلسطينيين الذين بقوا لا يزيد عن 200  الخارجية الروسية: الشروط التي طرحتها أمريكا على إيران غير مقبولة بالنسبة لطهران  "أنصار الله": قصف صاروخي ومدفعي على تجمعات جنود التحالف  السفارة الأمريكية توضح ملابسات تسلمها لوحة تظهر"المعبد الثالث" بدل الأقصى  روسيا تعلن عن كشف نفطي مهم في العراق  الجيش يتصدى لمحاولة تسلل إرهابيين من "داعش" إلى عدد من النقاط في بادية الميادين  التلويح بالسيناريو الليبي.. واشنطن لا ترى بشرا خارج "الناتو"  "بي بي" تعلق العمل في حقل غاز مشترك مع إيران  روسيا تتهم دولا غربية بالسعي لتسييس منظمة حظر الأسلحة الكيميائية  الجامعة العربية توقف التعامل مع غواتيمالا بعد نقل سفارتها إلى القدس  أنغولا تقيل ممثلها الذي حضر افتتاح السفارة الأمريكية في القدس  ليبرمان: مشروع "حماس" العسكري باء بالفشل وعليها الاعتراف بذلك  إعصار يضرب منطقة أرض الصومال ويقتل عشرات الأشخاص  اكتمال تركيب مراكز المراقبة الروسية والتركية والإيرانية على الخط الفاصل في إدلب  حكومة يوسف الشاهد في تونس على وشك الرحيل  ترامب يقول حتى الجاسوس داخل المقر لم يعثر على أثر لـ"التواطؤ مع روسيا"  صحيفة: الناتو يقف عاجزا أمام "قاتل حاملات الطائرات" الروسي  الرئيس اللبناني يجري غدا استشارات نيابية لتسمية رئيس الحكومة الجديدة  

أخبار عربية ودولية

2018-04-24 07:58:04  |  الأرشيف

ظريف ساخراً من سباق التسلح العربي: الأمن لايُشتری!

 اقترح وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف انشاء منتدى للحوار في المنطقة من أجل التواصل وبناء الثقة، داعيا الى التخلي عن فكرة عزل الآخر.
وفي ندوة أمام مجلس العلاقات الخارجية الأميركية في نيويورك أعلن ظريف أن ايران والسعودية ليس بإمكانهما السيطرة على المنطقة، وقال إن ايران لا تصدر الثورة بل تواجه التهديدات الأميركية. وجدد ظريف دعم بلاده للحلول السياسية في سوريا واليمن، واضاف أن طهران عملت على وقف اطلاق النار في اليمن، لكن حلفاء أميركا أعلنوا أنهم سينتصرون خلال ثلاثة أسابيع.
وقال ظريف:"نعيش في منطقة تعيش ظروف وأزمات مختلفة بسبب القلق من مسائل مختلفة. السعودية تريد الإيحاء بأن ايران تهديد لها، لذا اقترحنا إجراء حوار إقليمي وفقاً لمبادیء محددة كاحترام سيادة بقية الاطراف وعدم التدخل في شؤونهم الداخلية. نحن نحتاج لبناء الثقة بين الاطراف. ان الأمن لايشتری، وشراء الاسلحة بملايين الدولارات لايحقق الأمن. بعض دول الجوار يتنافسون لشراء السلاح الاميركي لتأمين حمايتها، غافلين عن أن الأمن لا يمكن شراءه".

 

عدد القراءات : 3417
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider