دمشق    22 / 08 / 2018
الخارجية الروسية: لا يوجد خطط للقاء منفصل بين لافروف وممثلي حركة طالبان  درغام ينفي نية المركزي طباعة عملة نقدية ورقية من فئة الخمسين ليرة  صربيا تؤكد دعمها لروسيا وترفض الانضمام للعقوبات ضدها  الأمم المتحدة تنفي وجود توجيهات سرية بشأن سورية  موسكو تدعو 12 دولة بينها الولايات المتحدة للمشاركة في لقاء حول أفغانستان  مليارديرات أمريكا يتناحرون لنهب أوروبا  ما هي وصية حنا مينة التي نشرها في الصحف الرسمية السورية ؟  جسر الشغور.. الايغور أول الهالكين  حارس يسرق مبلغ ثمانية آلاف دولار أمريكي من فيلا بريف دمشق  حظر جوي وبري.. الكشف عن تفاصيل السياسة الامريكية الجديدة في سورية  اللاجئون والنازحون السوريون العائدون لديارهم.. بالأرقام  «كاسة» شاي لجيش الاحتلال.. بقلم: ايفين دوبا  الوطن ما بين الوطني والديني!!.. بقلم: حاتم استانبولي  ماهي التطورات الأخيرة في إدلب  زلزال بقوة 6.7 درجة يضرب جنوب المحيط الهادي  البحرين توقف إصدار تأشيرات دخول للقطريين  مليار دولار قيمة صادرات إسرائيل السنوية إلى دول الخليج  فتح ملف الإخوان في الكونغرس الأمريكي.. ضرب ثلاثة عصافير بحجر واحد  روسيا تطمح لشغل المركز الأول في تصدير الأسلحة دولياً  

أخبار عربية ودولية

2018-04-24 10:15:06  |  الأرشيف

الكرملين: التصرفات الأمريكية تسير في اتجاه معاكس لإصلاح العلاقات

قال المتحدث الرسمي باسم الكرملين دميتري بيسكوف، إن موسكو لا ترى أن هناك خطوات أمريكية فعلية تدل على السعي نحو انفراج العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا بما يتطابق مع التصريحات الصادرة عن واشنطن في هذا الصدد.

وأضاف بيسكوف، ردا على سؤال حول ما إذا كان الكرملين يرى آفاقا لتحسين العلاقات: "حتى الآن، الواقع، وحقيقة الأمور والخطوات الفعلية، التي نلاحظها من جانب واشنطن، تدل على أن الأمور تسير في التجاه المعاكس، ولا يمكن لأي شخص أن يجادل في ذلك".

وجددت الولايات المتحدة الأمريكية، في وقت سابق، قائمة العقوبات المفروضة على روسيا عن طريق إدراج أسماء 38 شركة وشخصية روسية.

وساءت العلاقات الروسية- الأمريكية بسبب الأزمة الأوكرانية، وانضمام شبه جزيرة القرم إلى روسيا في مارس / آذار عام 2014.

وتعتبر هذه الأزمة في العلاقات بين روسيا وأمريكا هي الأسوأ منذ تفكك الاتحاد السوفياتي وانتهاء الحرب الباردة، قبل أكثر من 20 عاما.

وازدادت العلاقات بين موسكو وواشنطن تأزما، عندما أغلقت الولايات المتحدة القنصلية العامة الروسية في سان فرانسيسكو، ومباني الممثلية التجارية الروسية في نيويورك وواشنطن، ردا على تقليص عدد الموظفين في البعثة الدبلوماسية الأمريكية لدى روسيا، الذي جاء بدوره ردا على مصادرة الولايات المتحدة بعض المباني الدبلوماسية الروسية على أراضيها، على خلفية قضية تسمم عميل الاستخبارات الروسي السابق سيرغي سكريبال في بريطانيا، والأزمة السورية.

عدد القراءات : 3304
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider