الأخبار |
الفراشات «تغزو» اللاذقية.. و«الزراعة» تطمئن  طريق خناصر بحالة سيئة جداً .. ”طريق الموت” إلى حلب يستمر في حصد الأرواح  الجولان حقٌ لا يموت … وتوقيع رجلٍ أحمق.. بقلم: ميشيل كلاغاصي  اليمن... الحوثي يتوعد التحالف برد في عمق دوله في حال التصعيد بالحديدة  غارات إسرائيلية فجراً على غزة تهز وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بجهود مصرية  طهران تدعو «إسرائيل» وأميركا للخروج من الأراضي السورية المحتلة  فلسطين جنوبها.. والجولان في قلب سورية.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  العالم العربي يرفض قرار ترامب حول الجولان مؤكدا تبعيته لسورية  جبنة ترامب وجرذ الجامعة!  الدفاع الروسية تعلن مقتل 3 عسكريين روس في سوريا نهاية فبراير الماضي  كوربين: موقف ماي بشأن بريكست يربك البلاد  المرشح الأوفر حظا لانتخابات رئاسة أوكرانيا يوضح "استعداده للركوع أمام بوتين"  إيران تدعو إلى وقف عاجل للعدوان السعودي على اليمن  زاخاروفا تعلق على تقرير مولر حول الهاكرز الروس  صحيفة ألمانية: الحكومة السورية هي الفائز من هزيمة داعش في شرق الفرات … ترجيحات بدخول «قسد» في صراع قومي بسبب سياساتها  بلفور الجديد في واشنطن.. توزيع الاراضي العربية وينتهك السيادة السورية  الحكومة الفنزويلية تتحدث عن هجوم جديد.. وتؤكد عودة الخدمات إلى كل البلاد تقريباً  بومبيو يكشف عن محادثات مع دول الخليج وتركيا حول الجولان  الدول الأوروبية الأعضاء في مجلس الأمن تصدر بيانا مشتركا يرفض قرار ترامب حول الجولان  قافلة مساعدات إلى أهالي عدة مناطق بدرعا … «الحربي» يكبد داعش خسائر فادحة في البادية الشرقية     

أخبار عربية ودولية

2018-05-05 04:51:51  |  الأرشيف

هكذا اطاح بشار الجعفري بقيادات المعارضة السعودية بجملة واحدة؟

شهدت الأيام الماضية إستقالات للمعارضة السورية وبشكل خاص منصة آل سعود , و آخر هذه الاستقالات كانت استقالة الزعيم السياسي لجيش الإسلام الممول من آل سعود محمد علوش, و قبله ثلاث معارضين بارزين في الائتلاف المعارض وهو ما طرح الكثير من الأسئلة حول خلفية هذه الاستقالات.
وبحسب مصادر خاصة فإن الاستقالات جاءت بتعليمات أمريكية, و بحسب المصادر أن الحركة السياسية لاستبدال المفاوضين في أستانا و جنيف بدأت بعد جلسة مجلس الأمن المخصصة لإدارة العدوان الثلاثي على سورية حيث رفضر بشار الجعفري ممثل سورية الدائم في المنظمة الأممية أي دور سياسي للدول التي صوتت ضد مشروع القرار الروسي.
و بحسب المصادر فإن الأمريكي كان أمام طريقين إما زيادة الضغط الإعلامي ضد سورية و شن حملة مطالبة بتنحية الرئيس السوري أو محاولة تقديم تنازلات لسورية و خصوصاً أن التشدد الأمريكي قد قوبل بتشدد سوري قد يطيح بمسار جنيف, و قد لاقى الموقف السوري دعما روسيا حيث قال لافروف أن العدوان على سورية كان عدوان على العملية السياسية.
المصادر أفادت أن الأمريكي أخذ تصريحات الجعفري على محمل الجد و هو ما دفع بالأمريكي لإتباع سياسة العصا و الجزرة من خلال تشديد الضغوط العسكرية و السياسية على سورية و روسيا و بذات الوقت بدأ الإطاحة برموز المعارضة لمحاولة جر دمشق الى مفاوضات جنيف عبر ارسال رسائل مفادها بأن الأمريكي مستعد لتبديل الوفد المفاوض في جنيف بوفد أقل تشدد و وجوه جديدة, و بحسب المصادر فإن المساعي الأمريكية لم تنجح حتى الساعه بإقناع دمشق بالعودة الى جنيف.
وأكدت المصادر الى أن زيارة وزير الخارجية الأردني ايمن الصفدي الى موسكو كانت لنقل رسالة أمريكية لكل من موسكو و دمشق بخصوص عملية عسكرية مرتقبة في الجنوب السوري.
و أكد المصادر بأن الصفدي الذي حمل في حقيبته الدبلوماسية أوراق إستقالة المعارضين السوريين لم يتمكن من الحصول على أي وعود روسية و بل أكثر من ذلك تم إبلاغه إن أي عملية عسكرية للقوات السورية لا تتعارض مع مبدأ جنيف واحد الذي أقر محاربة الإرهاب ولا مع مبدأ أستانا حيث أن مناطق خفض التصعيد لا تشمل الإرهابيين, و خصوصاً أن ما يسمى معارضة ارهابية معتدلة لم تقم بواجبها في محاربة الإرهاب.
و أضافت المصادر بأن موسكو أبلغت الصفدي بأن دمشق غير معنية بتبديل المفاوضين في جنيف أو أستانا ولا تعتبر هذه الاستقالات تنازلات لانها ليست المرة الأولى التي يتم فيها تبديل الوجوه و بقاء الحقيبة و الأجندة الأمريكية, و أن دمشق مستعدة فقط لمفاوضات سورية سورية دون أي تدخل خارجي.
 
عدد القراءات : 3556
التصويت
هل تخرج احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا عن السيطرة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3477
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019