دمشق    24 / 06 / 2018
إيطاليا مستاءة من مالطا لرفضها استقبال سفينة مهاجرين والأخيرة ترد  البنتاغون يعلق مناورات عسكرية مع كوريا الجنوبية  حريق في مستودع للأدوات الصحية بحي العمارة وفرق الإطفاء تعمل على إخماده  تسريع تنفيذ اتفاق التسوية بدوما.. وحجب مواقع «الإعلام الحربي المركزي» على «فيسبوك وتويتر»! … الجيش يردي مسلحي «النصرة» وداعش في ريفي حماة وحمص  خلافات بين الدول المساندة للمعارضة حول ممثليها في «الدستورية» … روسيا: ندعم عمليات الجيش السوري في جنوب البلاد  وفد عسكري أميركي زار منبج: لا تغيير في إدارة المدينة … نظام أردوغان يعتبر استمرار احتلاله يحمل أهمية لسورية!  عن «جسد المسيح» وهوليود الدعاية الأميركية: هل من مكانٍ للأخلاق في السياسة؟  هزائم بالجملة وخروج جماعي.. حصيلة عربية متواضعة في مونديال روسيا  إسرائيل كانت في جوبر … أهم عمليات الموساد بمساعدة “الثوار” عندما تصدق رواية دمشق عن المؤامرة  عرب الثروة يقتلون عرب الثورة.. بقلم: طلال سلمان  ملف الجنوب السوري.. أميركا التي لم تُسلّم والمعارضة التي لم تتعلم  ما هي الرسالة التي أرسلتها الولايات المتحدة للميليشيات المسلحة جنوب سورية؟  أولاد الفكر الحرام …بقايا برنار ليفي.. بقلم: يامن أحمد  الأداء البرلماني.. هل حقق رضى المواطن؟ برلمانيون يعترفون: لا نلبّي تطلعات الشارع ولا نملك أقلاماً خضراء  واشنطن تبلغ المعارضة والمسلحين بأنها لن تتدخل في جنوب البلاد  6 مليارديرات ساهموا في خروج ترامب من الاتفاق النووي  كيف سيؤثر تحرير درعا على موازين القوى في سورية؟  الأتراك يدلون بأصواتهم اليوم في انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة  "نيويورك تايمز": الآفات "الترامبية" تنتشر في العالم لذا يجب على الغرب الوقوف بحزم في وجهها  

أخبار عربية ودولية

2018-05-05 04:51:51  |  الأرشيف

هكذا اطاح بشار الجعفري بقيادات المعارضة السعودية بجملة واحدة؟

شهدت الأيام الماضية إستقالات للمعارضة السورية وبشكل خاص منصة آل سعود , و آخر هذه الاستقالات كانت استقالة الزعيم السياسي لجيش الإسلام الممول من آل سعود محمد علوش, و قبله ثلاث معارضين بارزين في الائتلاف المعارض وهو ما طرح الكثير من الأسئلة حول خلفية هذه الاستقالات.
وبحسب مصادر خاصة فإن الاستقالات جاءت بتعليمات أمريكية, و بحسب المصادر أن الحركة السياسية لاستبدال المفاوضين في أستانا و جنيف بدأت بعد جلسة مجلس الأمن المخصصة لإدارة العدوان الثلاثي على سورية حيث رفضر بشار الجعفري ممثل سورية الدائم في المنظمة الأممية أي دور سياسي للدول التي صوتت ضد مشروع القرار الروسي.
و بحسب المصادر فإن الأمريكي كان أمام طريقين إما زيادة الضغط الإعلامي ضد سورية و شن حملة مطالبة بتنحية الرئيس السوري أو محاولة تقديم تنازلات لسورية و خصوصاً أن التشدد الأمريكي قد قوبل بتشدد سوري قد يطيح بمسار جنيف, و قد لاقى الموقف السوري دعما روسيا حيث قال لافروف أن العدوان على سورية كان عدوان على العملية السياسية.
المصادر أفادت أن الأمريكي أخذ تصريحات الجعفري على محمل الجد و هو ما دفع بالأمريكي لإتباع سياسة العصا و الجزرة من خلال تشديد الضغوط العسكرية و السياسية على سورية و روسيا و بذات الوقت بدأ الإطاحة برموز المعارضة لمحاولة جر دمشق الى مفاوضات جنيف عبر ارسال رسائل مفادها بأن الأمريكي مستعد لتبديل الوفد المفاوض في جنيف بوفد أقل تشدد و وجوه جديدة, و بحسب المصادر فإن المساعي الأمريكية لم تنجح حتى الساعه بإقناع دمشق بالعودة الى جنيف.
وأكدت المصادر الى أن زيارة وزير الخارجية الأردني ايمن الصفدي الى موسكو كانت لنقل رسالة أمريكية لكل من موسكو و دمشق بخصوص عملية عسكرية مرتقبة في الجنوب السوري.
و أكد المصادر بأن الصفدي الذي حمل في حقيبته الدبلوماسية أوراق إستقالة المعارضين السوريين لم يتمكن من الحصول على أي وعود روسية و بل أكثر من ذلك تم إبلاغه إن أي عملية عسكرية للقوات السورية لا تتعارض مع مبدأ جنيف واحد الذي أقر محاربة الإرهاب ولا مع مبدأ أستانا حيث أن مناطق خفض التصعيد لا تشمل الإرهابيين, و خصوصاً أن ما يسمى معارضة ارهابية معتدلة لم تقم بواجبها في محاربة الإرهاب.
و أضافت المصادر بأن موسكو أبلغت الصفدي بأن دمشق غير معنية بتبديل المفاوضين في جنيف أو أستانا ولا تعتبر هذه الاستقالات تنازلات لانها ليست المرة الأولى التي يتم فيها تبديل الوجوه و بقاء الحقيبة و الأجندة الأمريكية, و أن دمشق مستعدة فقط لمفاوضات سورية سورية دون أي تدخل خارجي.
 
عدد القراءات : 3539

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider