الأخبار |
عدد قتلى انفجار خط أنابيب بالمكسيك يرتفع ليصل إلى 96 شخصا  تكثيف المساعي لتشكيل الحكومة ودعوات لسحب التكليف من الحريري  موسكو: واشنطن لم توضح كيف توصلت لاستنتاجاتها حول مدى صاروخ (9 إم 729)  موسكو تؤكد ضرورة وقف الغارات الإسرائيلية "التعسفية" على سورية  بعد سيطرة «النصرة» على إدلب … «الخوذ البيضاء» إلى مسرح الأحداث مجدداً  نتنياهو.. طموح بالنصر في معركة خاسرة.. بقلم: محمد نادر العمري  وفيات في حماة … انفلونزا الخنازير بريئة.. والأمراض التنفسية متهمة  حكم سلمان: الأسوأ في التاريخ الأسود  مجزرة جديدة لطيران التحالف بحق المدنيين بريف دير الزور الشرقي  مجلس النواب الأمريكي يقر بالإجماع تشريعا يفرض عقوبات إضافية على سورية  لقاء أردوغان ـــ بوتين: تنصّل تركي من «حل إدلب»  البشير يبحث عن دعم لاحتواء الأزمة: أول الغيث قطر؟  تل أبيب بعد الجولة الصاروخية: سقوط استراتيجية «المعركة بين الحروب»؟  تغطية الضعف بوجه القوميين: ماكرون وميركل يتطلّعان إلى «جيش أوروبي»  الحكومة الفنزويلية تعلن عمن يقف وراء تمرد العسكريين  مسلمو مورو يحصلون على الحكم الذاتي في الفلبين  الأمم المتحدة تؤكد استمرار عمل الجنرال كاميرت في اليمن  إدارة ترامب تتخبط بشأن الانسحاب من سورية … أنباء عن تأسيس قاعدة أميركية جديدة بدير الزور!  «الوطني الكردي» يؤيد «المنطقة الآمنة»!  أردوغان والأوهام العثمانية.. بقلم: ميشيل كلاغاصي     

أخبار عربية ودولية

2018-05-17 05:03:33  |  الأرشيف

مراقبون اعتبروا أنه إقرار من «المعارضات» بالهزيمة ميدانياً وسياسياً … طعمة: لم نحلم بالسلطة!.. وأخطأنا بحمل السلاح!

فيما يعكس الإقرار بالهزيمة ميدانياً وسياسياً، اعتبر رئيس وفد الإرهابيين إلى اجتماعات «أستانا9»، أحمد طعمة، أن «المعارضة» أخطأت بحمل السلاح منذ انطلاقة ما سماه «الثورة»، وزعم أن «المعارضة» لم تطمح أن تحل في السلطة بدلاً من «النظام».
وفي مقابلة مع قناة «روسيا اليوم» نقلتها مواقع إلكترونية معارضة، زعم طعمة أن «المعارضة» لم تطمح بيوم من الأيام أن تحل في السلطة بدلاً من «النظام».
ومنذ اندلاع الأحداث في عدد من مدن ومناطق البلاد كانت أدوات الدول الغربية والإقليمية الضالعة فيها تركز على شعار «إسقاط النظام».
وأضاف طعمه: «على المعارضة أن تجنح باتجاه العمل السياسي، والتفاهمات الدولية، حول نقل سورية من (ما سماه) الاستبداد إلى الديمقراطية، وليس من أجل السلطة». وجاء ظهور طعمة على هامش محادثات «أستانا 9»، التي انتهت أمس الثلاثاء، وأكدت الاستمرار في العمل السياسي وحماية مناطق «خفض التصعيد».
تأتي تصريحات طعمة الجديدة في وقت منيت به التنظيمات الإرهابية على الأرض بخسارات كبيرة جداً وطردها الجيش العربي السوري من أغلب المناطق التي كانت تسيطر عليها، وكذلك في وقت تخلت معظم الدول الغربية والإقليمية عن دعم المعارضات الخارجية. ويرى مراقبون أن تصريحات طعمة إقرار بإفلاس المعارضات الخارجية من تحقيق أي مكسب ميداني أو سياسي.
وكان طعمة، المحسوب على التيار الإسلامي، قد اختير ليقود وفد الإرهابيين، خلال اجتماعات «أستانا 8»، خلفاً لرئيس أركان ما يسمى «الجيش الحر»، العميد الفار أحمد بري.
وفي نيسان 2016 اعترف طعمة في تصريحات له بوجود أخطاء إدارية ونقص في الخبرة لدى ما يسمى «الحكومة المؤقتة» التابعة لـ«الائتلاف» المعارض خلال فترة رئاسته لها، وحينها اعتبر أن «المجتمع الدولي يتوجه إلى تعزيز فكرة اللامركزية الإدارية في المحافظات السورية».
وأقر طعمه في مقابلته مع «روسيا اليوم» بأن «المعارضة» وصلت إلى قناعة بأن روسيا تبحث عن حل سياسي للأزمة السورية، وذلك بعد لقاء «المعارضة» مع الجانب الروسي، معبراً عن أمله في أن تتحول إدلب من منطقة «خفض تصعيد» إلى منطقة «وقف إطلاق النار».
جاء حديث طعمة بعد أيام من انشقاقات عديدة حصلت في «الائتلاف» الذي حاول لملمة نفسه وسعى لدى الإدارة الأميركية لتحصيل أي مكسب يحفظ له ماء وجهه.
فبعد استقالة رئيس «الائتلاف» رياض سيف بسبب حالته الصحية، لحقه الرئيس السابق خالد خوجة والرئيس السابق لما يسمى «المجلس الوطني» جورج صبرا ومسؤولة هيئة تنسيق الدعم سابقاً سهير الأتاسي في تقديم استقالتهم من «الائتلاف».
أمس الأول التقى الرئيس الحالي لـ«الائتلاف» عبد الرحمن مصطفى، وفداً أميركياً تكوّن من مديرة برنامج «ستارت» في الخارجية الأميركية كارين ديكر، والمسؤول السياسي في الملف السوري جيل هاتشينغ.
وحث مصطفى واشنطن على «بذل المزيد من الجهود لتفعيل العملية السياسية في جنيف».
عدد القراءات : 3389
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3468
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019