دمشق    27 / 05 / 2018
لرفع الحظر عن ملاعب سورية ..مباراة بين قدامى منتخبي سورية ومصر في أب القادم  مصدر عسكري: الأشخاص الذين ظهروا في صور أثناء إلقاء القبض عليهم لقيامهم بالسرقة في إحدى المناطق المحررة ليسوا من المؤسسة العسكرية  عراقجي: لم نتخذ بعد قرارا بالبقاء أو الخروج من الاتفاق النووي  بعد "إس 400".. تركيا تفكر بـ"سو 57" الروسية بدلا من "إف 35" الأمريكية  عبد اللهيان: على واشنطن الخروج من سورية لإجراء انتخابات حرة  السيسي يؤكد لماكرون استمرار دعم مصري لجهود التسوية السياسية في ليبيا وسورية  مجلس الوزراء يخصص لجنة إعادة إعمار المناطق المحررة مؤخرا بـ 50 مليار ليرة لإعادة الخدمات الأساسية  مغنية أوبرا عالمية تغني"زهور السلام" باللهجة السورية  سورية تترأس مؤتمر نزع السلاح التابع للأمم المتحدة  إشارة تفضح نية بريطانيا البقاء في الاتحاد الأوروبي  إنقاذ 408 مهاجرين في البحر المتوسط  الشرطة البريطانية تحقق بتهديدات بالقتل لحارس ليفربول  روحاني: الأمريكيون يكذبون بزعمهم عدم حصار شعبنا  لوغانسك: العسكريون الأوكرانيون يقتلون بعضهم البعض بسبب مناطق النفوذ  تصريح مثير لماكرون عن لبنان وأزمة الحريري الأخيرة مع الرياض  ترامب: مسؤولون أمريكيون في كوريا الشمالية للإعداد للمحادثات  الجيش الليبي يسيطر على معقلين للجماعات المسلحة في درنة  الخارجية الأمريكية: محادثات بين واشنطن وبيونغ يانغ للأعداد للقمة\rالمقررة بين رئيسى البلدين  المتحدث باسم الحركة الشعبية في جنوب السودان: مفاوضات أديس أبابا فشلت  

أخبار عربية ودولية

2018-05-17 18:59:51  |  الأرشيف

الدفاع الروسية: تقرير"حظر الكيميائي" حول "هجوم سراقب" يثير الاستغراب

انتقدت وزارة الدفاع الروسية تقريرا صدر أمس عن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بخصوص الهجوم الكيميائي المزعوم في مدينة سراقب السورية في ريف إدلب الجنوبي الشرقي.
 
وأعربت وزارة الدفاع في بيان لها اليوم عن استغرابها إزاء هذه الوثيقة، موضحا أن الهيئة الأكثر مصداقية في الموضوع عالميا تستخدم في تقريرها، الذي يتحدث عن آثار الإصابة بغاز الكلور لدى بعض "المتضررين" في سراقب، عبارة "من المرجح" التي تعيد إلى الأذهان قضية التسميم المزعوم لعميل الاستخبارات الروسية السابق سيرغي سكريبال في بريطانيا.
وأشارت الوزارة إلى أن خبراء المنظمة، حسب نص التقرير، لم يحضروا موقع الهجوم الكيميائي المزعوم، بسبب خضوع المنطقة لسيطرة التنظيمات الإرهابية، مؤكدة أن الأدلة التي يستند إليها التقرير هي صور تظهر أسطوانات ما، ورسائل من تطبيق "واتس آب" و"عينات التربة" التي حصل عليها الخبراء من "نشطاء" لم يكشف عن أسمائهم.
 
وأكدت الوزارة أن جميع المعلومات عن الهجوم المزعوم، كما تبين من نص التقرير، سُلّمت إلى الخبراء الدوليين من قبل منظمات غير حكومية وعلى رأسها "الخوذ البيضاء" ذات السمعة السيئة، وتابع: "سبق أن لاحظت وزارة الدفاع الروسية غير مرة مصادفات عجيبة، إذ تأتي الاتهامات باستخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا داخل المناطق الخاضعة لسيطرة الإرهابيين حيث يوجد كل مرة محتالون مع أجهزة التصوير من "الخوذ البيضاء".
 
وذكّرت وزارة الدفاع بأن المحققين الدوليين، أثناء زيارتهم إلى مدينة دوما في غوطة دمشق الشرقية، لم يزوروا مستشفى قيل إنها تلقت المتضررين جراء الهجوم المزعوم الآخر بل والتقوا بالمواطنين الذين أجبروا على المشاركة في تصوير ذلك الفيديو المفبرك.
 
واستنتجت الوزارة أن منظمة حظر الكيميائي لم تعثر على أي أدلة تثبت تورط الحكومة السورية في الهجوم المزعوم بمدينة دوما والذي استخدمتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا كذريعة لشن ضربات على سوريا في 14 أبريل الماضي.
 
ورجحت الوزارة أن دول الغرب التي نفذت ذلك الهجوم تحاول الآن إجبار منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بتوجيه أي تهم إلى دمشق بهدف منح بعثة تقصي الحقائق، وهي هيئة تقنية حصرا، صلاحيات إضافية، على غرار آلية التحقيق المشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الكيميائي والتي فقدت مصداقيتها، حسب البيان، وأوقف   عملها في أواخر 2017.
 
وحذرت وزارة الدفاع من أن الهدف الحقيقي لهذه الضغوط يعود إلى رغبة الولايات المتحدة في تحويل منظمة حظر الكيميائي إلى آلية ضغط سياسي على سوريا.
عدد القراءات : 75

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider