دمشق    16 / 08 / 2018
طبول معركة إدلب تقرع.. متى ستنطلق و ما هي محاور الهجوم ؟  لماذا سترضخ تركيا وتتراجع في الشمال السوري؟.. بقلم: شارل أبي نادر  بين دبلوماسية القوة ومنع التفاوض.. أميركا سقطت  فنزويلا تسلم لـ بيرو قائمة المشتبه بهم في محاولة اغتيال مادورو  مشكلة تركيا رجل اسمه إردوغان  اليابان تتأهب: تحذير من كارثة طبيعية جديدة  أنقرة: الوحدات الكردية تنسحب من منبج  السعودية والإمارات و"إسرائيل" دفعت ترامب لمحاربة إيران  ليبيا.. الصراع الإيطالي الفرنسي والتدخل الأمريكي  "الحر" يتعهّد بتصفية النصرة في إدلب.. أعطونا ضوء دولي  الرئاسة التركية تحدد موعد لقاء بوتين وأردوغان وروحاني  روحاني: قمة قزوين حققت إنجازا كبيرا حول الأمن في منطقة بحر قزوين  زاخاروفا: الأمم المتحدة تدعم التضليل حول "الخوذ البيضاء" على أنهم "نشطاء إنسانيين وشجعان"  الخارجية الروسية: روسيا تأمل بتطبيع العلاقات مع اليونان  خلافات تهز الكابنيت الإسرائيلي بشأن التهدئة مع "حماس"  ميركل تشدد في اتصال هاتفي مع أردوغان على أهمية قوة الاقتصاد التركي بالنسبة لبلادها  مندوب إيران الجديد يبدأ نشاطه لدى الأمم المتحدة في جنيف  أمير قطر: سنستثمر 15 مليار دولار بشكل مباشر في تركيا  الأردوغانية: هل تنتهي سياسة السير على الحبال؟.. بقلم: عامر نعيم الياس  سورية تعلن عن استراتيجية جديدة لتزويد البلاد بموارد الطاقة حتى عام 2033  

أخبار عربية ودولية

2018-05-24 04:32:10  |  الأرشيف

حرب الغاز تلوح في الأفق... أمريكا تحاول فرض غازها الطبيعي على أوروبا

أعلنت السفارة الروسية في واشنطن، أن الولايات المتحدة تعارض خط أنابيب الغاز "التيار الشمالي-2"، وتحاول فرض غازها غير التنافسي على أوروبا.
 
 وعلقت السفارة على تصريح وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الذي أعلن يوم الأربعاء، أن الولايات المتحدة تعارض بناء خط الأنابيب.
 
وجاء في بيان السفارة، "نود أن نذكركم بأن الجمهوري رونالد ريغان عارض أيضا بناء خط أنابيب الغاز السوفيتي إلى ألمانيا في أوائل ثمانينات العقد الماضي، وفرضت إدارته العقوبات ضد تلك الشركات التي شاركت في هذا المشروع. المنطق هو نفسه — عدم إعطاء روسيا فرصة للتأثير على حلفاء الولايات المتحدة الأوروبيين".
وأضاف البيان، "نحن اليوم في هذا المعنى كأننا عدنا إلى ما قبل 35 عاما. الخطاب ذاته، الوسائل نفسها. الآن فقط الإدارة تحمي خط الأنابيب، الذي تم بناؤه عبر أوكرانيا. ومهاجمة "التيار الشمالي-2"، تعني أن واشنطن تفرض على أوروبا غازها الطبيعي غير التنافسي.
وتابع، "الجغرافيا السياسية مرة أخرى بطريقة أكثر صراحة تتدخل في الاقتصاد، مشوهة سمعة شعارات تنويع مصادر الإمداد".
 
يذكر، أن مشروع "التيار الشمالي 2" يفترض بناء خطي أنابيب لنقل الغاز بطاقة تمريرية 55 مليار متر مكعب من الغاز سنويا من روسيا إلى ألمانيا عبر بحر البلطيق.
 
وتبلغ حصة عملاق الغاز الروسي "غازبروم" في المشروع 50 في المئة، وتملك الشركات الأوروبية الخمس المشاركة في المشروع حصة 10 في المئة كل على حدة.
 
وتبلغ كلفة المشروع 8 مليارات يورو، ومن المتوقع أن تصل إلى 9.5 مليار يورو.
 
ويخطط لبناء خط الأنابيب "التيار الشمالي-2" بمحاذاة خط أنابيب "التيار الشمالي-1"، وتعارض عدة بلدان تنفيذ هذا المشروع، وعلى وجه الخصوص، أوكرانيا، التي تخشى خسارة عائداتها من عبور الغاز الروسي عبر أراضيها، فضلا عن الولايات المتحدة التي بدورها تنسج خططا طموحة لتصدير غازها الطبيعي المسال إلى أوروبا.
عدد القراءات : 3476
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider