دمشق    18 / 08 / 2018
بين رسائل الرياض وحسابات أوتاوا: الأزمة تحت السقف الدبلوماسي  «ويكيليكس»: هكذا خطّطت السعودية لاختراق كندا  العدو يطرد موظفي «الأقصى»... و3 شهداء في القدس وغزة  سجال أنقرة وواشنطن متواصل: إجراءات الحكومة لا تنقذ الليرة  البنتاغون: «الصين قادرة على ضرب أميركا وهزمها»  الحجز على أموال المدير العام السابق للنفط في سورية  سورية انطلقت.. تركيا والغرب في ورطة..  كلُ الطُرُق الفرنسية إلى دمشق.. مُقفَلة.. بقلم: فيصل جلول  المصالحات ..هزائم أم انتصارات ؟!.. بقلم: يامن أحمد  “النصرة” تعدم ستة أشخاص في إدلب بتهمة “العمالة”  شاب يغتصب 14 طفلاً.. والقضاء يطلق سراحه بعد 17 يوماً فقط  كيف كشف هجوم صعدة عن تورط أمريكا في حرب اليمن؟  الصومال تحاول ان تكون جزءا من تحولات ترعاها السعودية والامارات في القرن الافريقي  مقارنة بما قبل الحرب... زيادة عدد الدول المستوردة للمنتجات السورية بمقدار 1.5  "ترامب" يواصل "حلب" السعودية ويحصل على مبلغ هائل لتمويل هذا الهدف  بسبب ترامب.. أكثر من 550 طفلا مهاجرا لا زالوا محتجزين في أميركا  العراق يدين الضربات التركية على سنجار وينفي وجود تنسيق مع أنقرة  هل حقا ًأنقذ أمير قطر صديقه "السلطان" ؟.. بقلم: م . ميشيل كلاغاصي  روسيا تحتج بشدة على انتهاكات أمريكا للقانون الدولي  ألمانيا تتوصل لاتفاق مع اليونان حول اللاجئين  

أخبار عربية ودولية

2018-06-12 20:24:02  |  الأرشيف

ميركل تواجه تمردا

واجهت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، اليوم الثلاثاء 12 يونيو/حزيران، تمردا بشأن سياسة الهجرة مما يجازف بزعزعة استقرار ائتلافها الحاكم وذلك في الوقت الذي تحث فيه شركاءها في الاتحاد الأوروبي على الاتفاق على حل مشترك.
 
ووفقا لوكالة "رويترز"، يلاحق أسلوب ميركل في معالجة قضية المهاجرين أزمة، بعد أن أدى إلى وصول أكثر من 1.6 مليون لاجئ إلى ألمانيا منذ عام 2014 وساعد على وصول حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتطرف إلى البرلمان.
 
واختار اليوم بعض من كبار مسؤولي حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي تتزعمه ميركل دعم وزير داخليتها البافاري المحافظ هورست زيهوفر والذي يعارضها منذ فترة طويلة بسبب الهجرة.
 
وكان من المقرر أن يعلن زيهوفر "خطة رئيسية بشأن المهاجرين" ترفض بموجبها ألمانيا استقبال الساعين للجوء ممن سجلوا أسماءهم بالفعل في دولة أخرى في الاتحاد الأوروبي. ولكن زيهوفر اضطر لإلغاء طرح الخطة اليوم بسبب خلافاته مع ميركل. وتتصور الخطة عدولا كاملا عن سياسة البابا المفتوح التي أعلنتها ميركل في 2015.
 
وأدت مزاعم اغتصاب وقتل فتاة ألمانية عمرها 14 عاما على يد عراقي، سلمته العراق يوم السبت، إلى تجدد المناقشات بشأن المهاجرين، كما أعقبت فضيحة في مكتب إقليمي قام بمنح طلبات لجوء بطريق الخطأ.
 
وتعترض ميركل على إبعاد طالبي اللجوء بعد وصولهم إلى الحدود خشية أن يدفع ذلك دولا أخرى لفعل الشيء نفسه. وتحاول أيضا إقناع زعماء الاتحاد الأوروبي الآخرين بالاتفاق على سياسة مشتركة للهجرة خلال اجتماع قمة هذا الشهر.
 
وقالت للصحفيين في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيرها النمساوي زيباستيان كورتس "من المهم أن يكون لدينا حل دائم ولهذا أود بحث هذا على المستوى الأوروبي".
عدد القراءات : 68
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider