دمشق    22 / 07 / 2018
بين مطرقة إدلب وسندان الكمائن السياسية: لماذا يروج النظام التركي لاحتلال حلب؟  لم يبق أمامه سوى الدواعش.. ورافضو التسوية يواصلون التوجه شمالاً … الجيش على خطوط اتفاق فصل القوات في ريف القنيطرة  اعتداءات جديدة بـ«الدرون» على «حميميم» والدفاعات الروسية تسقط عدداً منها … الجيش يقضي على العشرات من «النصرة» في ريف حماة  قمة هلسنكي.. نحو نظام عالمي جديد.. بقلم: سركيس ابو زيد  هل يدخل الجيش السوري الرقة وإدلب… من دون معارك؟  الرئيس الاسد يستعيد القنيطرة و “اسرائيل” تخسر رهاناتها  محاضرات … موافقات وحماس … إيقاف وارتجالات وتقاذف مسؤوليات … محاضرة مايك فغالي عن صمود سورية تؤجل!  نعم.. إنها دمشق ياسادة!.. بقلم: مازن معموري  ألمانيا تحذر واشنطن من التعريفات قبل اجتماع مع الاتحاد الأوروبي  الإعلان عن تشكيلة الوفد الحكومي السوري إلى سوتشي  مقتل امرأة في حادث احتجاز رهائن في متجر غربي الولايات المتحدة  كيف ينظر الروس الى خطوة الناتو الجديدة للتوسع نحو الشرق؟  أميران يهددان عرش الملك المنتظر..  قانون القومية الإسرائيلي... ماذا بقي للفلسطينيين؟  انخفاض في عمليات تهريب الحليب إلى الخارج  اتساع رقعة المظاهرات المطالبة باستقالة رئيس نيكاراغوا  عشائر جنوب العراق تقدم شروطها للعبادي مرفقة بالتهديد  صاغة يتلاعبون للتهرب من الإنفاق الاستهلاكي.. وجزماتي: لم ندمغ أي مصاغ منذ 20 يوماً  تخوف في «التضامن» من تقرير «غير موضوعي» للجنة تطبيق القانون رقم 3  

أخبار عربية ودولية

2018-06-18 18:09:39  |  الأرشيف

وزير إسرائيلي يعمل جاسوس لصالح إيران.. تفاصيل مذهلة في هذا التقرير !

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أنّ جهاز الأمن الإسرائيلي اعتقل وزير الطاقة والبنى التحتية السابق غونين سيغف بشبهة التجسس لصالح إيران، كمساعدة الأخيرة في الحرب والتجسس ضد “إسرائيل”.
 
وسائل إعلام إسرائيلية قالت إن قضية سيغف أخطر من قضية العالم النووي الإسرائيلي مردخاي فعنونو فهذا الرجل شارك في جلسات الحكومة وهذا إنجاز هائل لإيران، فهو يعرف عن منشآت الطاقة والمياه ومنشآتنا السرية.
 
 
 
وكانت النيابة العامة قدمت ضد سيغيف لائحة اتهام إلى المحكمة اللوائية في القدس وتتضمن المخالفات، وأن غالبية المخالفات تتعلق بتسليم معلومات للعدو. وقد صادق على لائحة الاتهام المستشار القانوني للحكومة ونيابة الدولة.
يشار إلى أنّ الوزير الإسرائيلي السابق سكن خلال السنوات الأخيرة في نيجيريا ووصل إلى غينيا خلال شهر أيار/ مايو الماضي 2018.
وقد نُقل سيغيف إلى فلسطين المحتلة بناءاً على طلب شرطة (إسرائيل) بعد أن رفضت غينيا السماح بدخوله إلى أراضيها على خلفية ماضيه الجنائي.
ووفق صحيفة يديعوت أحرونوت فإن، فإن سيغف كان وزيرا للطاقة والبنى التحتية في 1995 – 1996 وعضواً في الكنيست في 1992 – 1996، وبعد اعتزاله العمل السياسي، بدأ بممارسة التجارة.
 
وفي عام 2004 تم اعتقاله بتهمة تهريب المخدرات. وصدر بحقه حكم بالسجن 5 سنوات.
وعليه، اعتقل سيغيف من قبل الشاباك والشرطة مباشرة مع وصوله إلى فلسطين المحتلة، وذلك بعد أن جمعت معلومات تشير إلى الاشتباه بأنه يقيم علاقات مع أجهزة استخبارية إيرانية ويساعدها في أنشطتها ضد (إسرائيل).
وفي هذا الإطار، تبين خلال التحقيق مع المتهم أنه جنّد وعميل لدى الاستخبارات الإيرانية.
وأظهر التحقيق أنه في العام 2012 نشأت علاقة بين سيغيف وجهات في السفارة الإيرانية بنيجيريا ولاحقاً ذهب عدة مرات إلى إيران لإجراء لقاءات مع مشغليه، الذين كانت هويتهم كرجال استخبارات واضحة لديه.
وبحسب التحقيق، فقد اجتمع سيغف مع مشغليه الإيرانيين في مختلف أرجاء العالم، في فنادق وشقق وفق تقديره تستخدم لأنشطة سرية إيرانية.
 
الوزير السابق حصل أيضاً على منظومة اتصالات سرية مشفرة لتبادل الرسائل بينه وبين مشغليه.
كما تبين في التحقيق أن سيغيف نقل معلومات تتعلق بقطاع الطاقة ومواقع أمنية في (إسرائيل) ومبانٍ وأصحاب مناصب في المؤسسات الأمنية والسياسية وغيرها.
كما أقام سيجيف علاقات مع مواطنين إسرائيليين لهم علاقة بمجال الحماية والأمن والعلاقات الخارجية (لإسرائيل)، وعمل على ربط بعض المواطنين الإسرائيليين بالاستخبارات الإيرانية، من خلال المحاولة عرض الجهات الإيرانية كرجال أعمال عاديين.
 
“إنجاز هائل لإيران”
من جهتها، علّقت القناة العاشرة على اعتقال الوزير السابق قائلة إنّ “أحد أخطر قضايا التجسس في تاريخ (إسرائيل) تكشف هذا المساء”.
 
وأوضحت القناة المذكورة “صحيح أنه وزير سابق وسجن في الماضي وغير مطلّع، لكن بالتأكيد هو على علاقة مع الكثير من الجهات، موضحةً أنه “حتى الآن لا يوجد ردود رسمية للقيادة السياسية الإسرائيلية على هذه القضية لا من رئيس الحكومة ولا من وزير الأمن ولا من رئيس الدولة”.
 
معلق الشؤون العسكرية في القناة العاشرة اور هيلر قال إنّ هذه القضية تسلّط الضوء على الحرب السرية الدائرة يومياً بين الاستخبارات الإسرائيلية بكل تفرعاتها والاستخبارات الإيرانية، مضيفاً “هي حرب عقول على طول كل الجبهة فتشغيل وزير سابق على مدى ستة سنوات أمر لم نراه من قبل”.
 
أمّا معلّق الشؤون الأمنية في معاريف، يوس يملمان فقال إنّ “قضية سيغف أخطر من قضية فعنونو. فعنونو سلّم معلومات إلى صحيفة، بينما سيغف تعامل مع دولة عدوة تدعي أنه ليس لإسرائيل الحق في الوجود. هذا الرجل جلس في جلسات حكومة ويعرف عن منشآت الطاقة والمياه ومنشآتنا السرية.هذا إنجاز هائل لإيران التي نجحت في تجنيد وزير سابق لمصلحتها”.
 
القناة الثانية عشر وفي تعليق على قضية التجسس الوزير رأت أنّ “هذه هي أحد أخطر قضايا التجسس من ناحية مستوى المعلومات أو مستوى العلاقات وخاصة أن الأمر يتعلق بوزير سابق”.
 
ووفقاً لوسائل إعلام إسرائيلية، فإنه بحسب ما نُشر عام 2002، كشفت المؤسسة الأمنية محاولات من حزب الله لاختطاف شخصيات إسرائيلية من بينها الوزير السابق سيغف، ونقلها الى لبنان كورقة مساومة مقابل إسرائيل في المفاوضات لتبادل الأسرى.
وكالات
عدد القراءات : 3358

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider