دمشق    20 / 08 / 2018
المواجهة الإيرانية – الأميركية.. اقتصادياً.. بقلم: سركيس أبو زيد  هل يُعلن ترامب البقاء في سوريا لخنق تركيا؟  بيسكوف: بوتين وميركل بحثا الملف السوري بشكل مفصل  انتشال 7 جثث لمهاجرين غيرشرعيين قبالة سواحل صفاقس التونسية  توجيه تهمة الشروع بالقتل لمنفذ الهجوم أمام البرلمان البريطاني  في 22 آب .. إيران ستفاجئ العالم  واشنطن تتحرك على خط التكتلات العراقية، فما هي رسائلها لبغداد وطهران؟  منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم يتأهل لدور الـ16 بدورة الألعاب الآسيوية  إيران توجه رسالة لأعضاء "أوبك" بشأن صادرات النفط  بولتون: هدفنا إخراج إيران من سورية  "أنصار الله" في اليمن تعلن مبادرة للإفراج عن جميع الأسرى  السياحة تعلن عن مسابقة واختبار للتعاقد مع عاملين من جميع الفئات  فلسطين تتسلم مقترحات الأمم المتحدة لحماية الشعب الفلسطيني  في مجزرة جديدة للعدوان السعودي..مقتل 13 صيادا يمنيا بالحديدة  نتنياهو يشدد لبولتون على رفض امتلاك إيران للسلاح النووي  العبادي والصدر وعلاوي والحكيم يتفقون على تشكيل نواة للكتلة الأكبر ببرلمان العراق  واشنطن تلمح لاستخدام "مرتزقة" في حربها بأفغانستان  أنقرة: التعاون العسكري مع واشنطن مستمر  إصابة أطفال ورجال شرطة بحريق قرب باريس  بعد استثمار 15 مليار دولار… قطر تعلن خطوتها الثانية لدعم تركيا  

أخبار عربية ودولية

2018-06-23 17:46:07  |  الأرشيف

سياسي عراقي: المحكمة الاتحادية ارتكبت جريمتين بحق الناخبين

أكد الأمين العام للحزب الطليعي الناصري العراقي، الدكتور عبد الستار الجميلي، أن الانتخابات العراقية الأخيرة تم إجرائها في ظروف غير مواتية، لأن الوضع العام في البلاد لم يكن يسمح بذلك ولكن بعض الأطراف كان لديها إصرار على إجرائها.
 
وأضاف الجميلي، لـ "سبوتنيك"، اليوم السبت، 23 يونيو/حزيران، أن "الجهات التي أصرت على إجراء تلك الانتخابات رغم علمهما بما سيحدث، بل وساعدوا على عملية التزوير عبر استيراد أجهزة غير فعالة وغير آمنة والتي أتاحت بدورها فرصة سهلة لعمليات التزوير ووضع البلاد في المأزق الذي تعيشه الآن".
 
وتابع الجميلي، "الحقيقة أن من أدخل البلاد في تلك الأزمة هى المحكمة الاتحادية في العراق، فهي التي أقرت موعد الانتخابات رغم أنه ليس من صلاحياتها بل من صلاحيات الحكومة والبرلمان والمفوضية العامة، وبالتالي فإن المحكمة الاتحادية هى التي تتحمل المسؤولية الكاملة لإدخال البلد في فوضى تزوير تلك الانتخابات".
 
وقال الأمين العام للحزب الطليعي، "إن الشعب العراقي يعرف جيدا إن نسبة المشاركة كم تصل إلى 18%، وأن السفير الأمريكي في العراق هو من فرض على المفوضية العليا للانتخابات أن تعلن أن نسبة المشاركة 44% وبالتالي أدخلوا البلد في دوامة بعد أن زوروا الانتخابات، ومن الطبيعي أن تكون هناك ردود فعل رسمية وبرلمانية على التزوير غير المسبوق ليس في العراق فقط ولكن في العالم كله بعد أن تم التزوير بتلك الطريق المكشوفة، وبالتالي البرلمان له الحق في أن يتصدى من أجل إعادة الانتخابات إلى وضعها كشعب، فقد واجهنا كشعب هذا التزوير المفضوح في نتائج الانتخابات وعدم احترام إرادة العراقيين، وارتكبت المحكمة الاتحادية جريمة ثانية باطلاق رصاصة الرحمة على إرادة العراقيين عبر موافقتها على عدم إلغاء نتائج الانتخابات والتي أدخلت البلاد في فوضى، وفتح الملف العراقي على احتمالات خطيرة".
عدد القراءات : 3329

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider