الأخبار |
السفيرة الأمريكية في بيروت: الولايات المتحدة قلقة من دور "حزب الله" المتزايد في لبنان  البرلمان الأردني يطالب بطرد السفير الإسرائيلي  جهانغيري: مخططات واشنطن في سورية والمنطقة فشلت  ترامب: نبحث تمديد فرض رسوم جمركية على بضائع صينية لكنه لن يكون موعدا سحريا  أردوغان: لن نقدر على تحمل موجة لجوء جديدة بمفردنا  بيرني ساندرز ينضم لسباق الترشيح لانتخابات الرئاسة الأمريكية 2020  حل مبتكر ينقذ حياة الآلاف من "مرض مميت"!  مادة غذائية تعزز تطور السرطان بصورة حادة  "سامسونغ" تطلق أقوى حواسبها اللوحية  "آبل" تطلق حواسب "MacBook Pro" بحلتها الجديدة  الإنسان خطِرٌ  وزير الاقتصاد: اهتمام صيني بالصناعة والاستثمارات بالمناطق الحرة السورية  وزارة الداخلية: لا صحة لتعرض طفلة للخطف في مساكن برزة بدمشق  تهمة الخيانة العظمى بانتظار الإرهابيين العائدين إلى بريطانيا  دور الـ 16 لدوري أبطال أوروبا.. ليفربول والبايرن يؤجلان الحسم لموقعة الإياب  مستقبل ساري في يد مانشستر سيتي  وزارة الاتصالات تستعد لإطلاق 10 خدمات إلكترونية للمواطنين  لبناني ينافس مرشح ترامب على رئاسة البنك الدولي  بريطانيا تطالب ألمانيا برفع الحظر على مبيعات الأسلحة للسعودية     

أخبار عربية ودولية

2018-07-11 18:14:37  |  الأرشيف

قمة الناتو.. الالتزام بزيادة النفقات العسكرية ومواجهة "الخطر الروسي"

أكد قادة دول الناتو خلال قمة الحلف في بروكسل التزامهم بزيادة النفقات العسكرية، وأعربوا عن قلقهم إزاء "نشاطات" روسيا، التي اعتبروا أنها أدت لانخفاض مستوى الأمن والاستقرار.
 
وقال زعماء دول الحلف في البيان الختامي للقمة: "نحن ملتزمون بتحسين الموازنة في تقاسم النفقات والمسؤوليات المتعلقة بالعضوية في الحلف".
 
وأعرب قادة دول الحلف عن قلقهم إزاء "نشاطات روسيا الأخيرة"، مؤكدين تضامنهم مع الموقف البريطاني فيما يخص اتهام روسيا بالوقوف وراء "الهجوم بغاز الأعصاب" في مدينة ساليزبوري البريطانية.
 
واعتبر الحلف في بيانه الختامي أن نشاطات روسيا أدت إلى انخفاض مستوى الأمن والاستقرار وجعلت الأوضاع الأمنية "غير قابلة للتنبؤ".
 
وجاء في البيان الختامي بهذا الخصوص أن روسيا "تتحدى" الأمن والاستقرار الأوروبي – الأطلسي من خلال "التدخل في الانتخابات ونشاطها السيبراني". واتهم الحلف روسيا بممارسة "نشاط استفزازي" على الحدود مع دول الناتو، مشيرا إلى نشر الصواريخ الروسية في مقاطعة كالينينغراد غربي البلاد.
 
ودعا الحلف روسيا إلى "سحب القوات من أوكرانيا وجورجيا ومولدوفا".
 
وفي الوقت ذاته أكد الناتو انفتاحه على الحوار السياسي مع روسيا، مشيرا إلى أنه "لا يسعى للمجابهة مع روسيا ولا يشكل خطرا عليها".
 
وفي هذا السياق أشار الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ في مؤتمر صحفي له، إلى أن قادة دول الحلف سيبحثون موضوع العلاقات مع روسيا أثناء مأدبة عشاء مساء اليوم.
 
وأكد ستولتنبرغ في ختام القمة أن معظم الدول الأعضاء في الحلف تعتزم زيادة النفقات الدفاعية بحلول عام 2024.
 
وأوضح أنه وفقا لخطط الدول الأوروبية في الناتو وكندا، ستزداد النفقات الدفاعية لدول الحلف بمقدار 226 مليار دولار إجمالا حتى عام 2024.
 
كما رحب ستولتنبرغ بإعلان عدد من الدول عزمها زيادة عدد أفرادها في البعثات التابعة للناتو حول العالم. واتفقت الدول على مبادرة "4x30" التي تفترض أن يمتلك الناتو 30 كتيبة للمشاة الآلية و30 سربا من الطائرات و30 سفينة حربية ستكون مستعدة لتنفيذ أي مهام قتالية خلال 30 يوما. ومن المتوقع تحقيق ذلك بحلول عام 2020. وقررت القمة أيضا إنشاء مقرين جديدين للقيادة في الولايات المتحدة وألمانيا.
 
وذكر الأمين العام للحلف أن الدول الأعضاء اتفقت على تشكيل فرق للتصدي لما يسمى بـ "الأخطار الهجينة". وأوضح: "اليوم ننشئ فرقا جديدة للمساعدة على التصدي للأخطار الهجينة"، مؤكدا أن "خبراء الناتو سيكونون على استعداد لمساعدة الحلفاء في حماية المجال السيبراني ومحاربة الدعاية وأمن الطاقة".
 
وفيما يخص إيران، أعرب قادة دول الناتو عن قلقهم إزاء تكثيف إيران للتجارب الصاروخية، وما اعتبروه "زعزعة للاستقرار" في منطقة الشرق الأوسط.
 
وأكد الزعماء دعمهم لإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية بشكل كامل.
 
وتناولوا أيضا قضية أوكرانيا، وأكدوا دعمهم لإطار "رباعية نورماندي" للتفاوض (روسيا وأوكرانيا وألمانيا وفرنسا)، وشددوا على ضرورة تنفيذ اتفاقيات مينسك للتسوية.
 
وخلال المؤتمر الصحفي الختامي، أكد ينس ستولتنبرغ أن الحلف سيحافظ على حضوره العسكري في منطقة البحر الأسود. كما أعلن أن الناتو يخطط لإصدار إعلان منفصل حول جورجيا غدا الخميس، سيؤكد فيه دعمه لهذا البلد.
 
بالإضافة إلى ذلك، أعلن ينس ستولتنبرغ أن الحلف تمكن خلال القمة من اتخاذ قرارات مهمة، على الرغم من وجود بعض الخلافات.
 
وقال ستولتنبرغ بهذا الشأن: "كانت لدينا خلافات في تاريخ الناتو، وتجاوزنا مثل هذا الوضع أكثر من مرة، لأننا متفقون على أن أمريكا الشمالية وأوروبا أقوى وبأمان أكثر عندما تكونان معا".
 
وأعرب ستولتنبرغ عن قناعته بأن الولايات المتحدة ملتزمة بالأمن الأوروبي والحضور العسكري في أوروبا.
 
تجدر الإشارة إلى أن مسألة زيادة النفقات الدفاعية لأعضاء الحلف، التي تصر عليها الولايات المتحدة أثارت خلافات بين بعض الدول في الحلف، إذ لا تريد بعض دول زيادة النفقات، وتقول دول أخرى إنها لن تستطيع رفع نفقاتها الدفاعية إلى حد 2 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي الذي أقر خلال قمة الناتو في ويلز عام 2014.
عدد القراءات : 3406
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3472
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019