الأخبار |
الاحتلال الأميركي وميليشياته يخوفون نازحي «الركبان» من الخروج  ظريف من ميونيخ: الخطر هائل إذا استمر التغاضي عن انتهاكات "إسرائيل" الخطيرة  موسكو: العراق ولبنان مهتمان بالمشاركة في مفاوضات أستانا بصفة مراقب  وفد أمريكي يزور موقع تخزين مساعدات في كولومبيا موجهة لفنزويلا  الحرب على هاتفك.. بقلم: عامر محسن  المدفعية الإسرائيلية تقصف غزة وأنباء عن إصابات  الخارجية الروسية: الاتفاق مع جماعات مثل "جبهة النصرة" مستحيل  صحيفة أميركية تكشف عن اتفاق ضمني بين داعش ونظام أردوغان  حقائق على الكرد أن يعوها.. بقلم: مصطفى محمود النعسان  أستاذ جامعي: تجربة دعم الخبز فاشلة.. وإلغاؤه يخفض الاستهلاك 50 بالمئة … 28 مليون رغيف خبز يأكلها السوريون يومياً  عُقد الحديدة تتحلحل: اتفاق نهائي على إعادة الانتشار  السعودية تعزّز «الحرب الناعمة» في العراق.. جيش إلكتروني في انتظار الهجوم!  منظمة العفو الدولية: مؤشرات عديدة على تدهور الحريات في السعودية  الاستراتيجية الإسرائيلية في سورية.. جعجعة بلا طحن!  «الكهرباء»: مليار ليرة خسائر محطة توليد محردة بسبب الإرهاب  واشنطن تؤكد تخليها عن مطلب رحيل الرئيس الأسد  على عينك يا..!!.. بقلم: هناء غانم     

أخبار عربية ودولية

2018-07-12 19:44:15  |  الأرشيف

باسيل يطلق اللجنة المركزية لعودة النازحين السوريين

أطلق وزير الخارجية اللبناني، رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل اللجنة المركزية لعودة النازحين السوريين.
 
وقال باسيل خلال الاجتماع لإطلاق اللجنة، الذي عقد بحضور وزير الدفاع يعقوب الصراف ووزير البيئة طارق الخطيب وعدد من النواب الحاليين والسابقين وغيرهم.
 
إن "هدف اللجنة تسهيل وتشجيع العودة ومنع أي احتكاك بين الشعبين اللبناني والسوري والاتصال والعمل مع البلديات وبمرحلة ثانية مع المؤسسات، وعلى رأسها الأمن العام".
 
وتابع: "في المرحلة السابقة انشأنا لجنة استشارية للتيار لتقوم بالدراسات والتسويق لوجهة النظر السياسية للتيار في هذا السياق، واليوم نستكمل الخطوة بانشاء لجنة تنفيذية لتسهيل العودة وتنظيمها ونعمل على انشاء مجموعة العمل الكبرى.
 
وهي تسليم شخص أو أكثر لتغطية كل المناطق التي يتواجد فيها النازحون، وهذه المجموعة يمكن أن تقوم بمسح النازحين لتسجيل الرغبة بالعودة والتواصل مع البلديات والمخاتير، وفي مرحلة لاحقة التواصل مع الأمن العام اللبناني".
 
وأشار باسيل الى أن "اللجنة أنشئت في ذكرى حرب تموز 2006، التي سطرت انتصارا للشعب اللبناني وكان الانتصار الأساسي بعودة اللبنانيين الى أرضهم وبنائها والرسوخ فيها فأعطينا المثل عن كيفية الارتباط بالأرض".
 
وأضاف أن حرب عام 2006 كانت "أول انتصار يسجله بلد عربي في حرب غير متوازنة انتصر فيها الشعب اللبناني على آلة اسرائيل المدمرة.
 
وشدد على ان "مهمة الحكومة المقبلة الأساسية هي تأمين العودة الآمنة والمستدامة" للسوريين، مضيفا أن "الأهم هو الاتفاق على القرار الاستراتيجي اللبناني للعودة، وضرورة أن يترجم هذا التوافق على العودة في بيان الحكومة الوزاري".
 
يذكر، أن لبنان يستضيف أكثر من مليون نازح سوري.
عدد القراءات : 3661
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3472
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019