دمشق    21 / 08 / 2018
ترامب على استعداد لرفع العقوبات عن روسيا ولكن بشرط  هل بدأت السعودية بالعودة للنهج التقليدي؟  واشنطن بوست: ستة أسابيع تفصلنا عن انهيار اقتصادي عالمي  خسائر كبيرة في صفوف المرتزقة وكسر 3 زحوف لهم في عسير  ايران تزيح الستار عن مقاتلة حربية حديثة محلية الصنع  دخول أكثر من 80 ألف ياباني المستشفى جرّاء الحر  نزوح 4 آلاف شخص عن إدلب إلى حماة شمال غربي سورية  الموت يغيب الكاتب والروائي الكبير حنا مينه عن عمر يناهز 94 عاماً  مسؤول سابق في الناتو يقر بتقديم الكيان الإسرائيلي الدعم لإرهابيي "جبهة النصرة"  تأكيداً على استمرار نهج التطبيع.. التبادلات التجارية بين “إسرائيل” وأنظمة الخليج تتجاوز المليار دولار  الخارجية الفلسطينية: التصعيد الاستيطاني انعكاس لـ”صفقة القرن”  الجيش اليمني يسقط طائرتي تجسس للعدوان السعودي في جيزان  وزير الداخلية الإيراني: التنظيمات الإرهابية تحاول زعزعة الاستقرار في البلاد  بيسكوف: لا توجد دولة أسهمت في جهود التسوية في سورية كما فعلت روسيا  الخارجية الروسية: لا يوجد خطط للقاء منفصل بين لافروف وممثلي حركة طالبان  درغام ينفي نية المركزي طباعة عملة نقدية ورقية من فئة الخمسين ليرة  صربيا تؤكد دعمها لروسيا وترفض الانضمام للعقوبات ضدها  الأمم المتحدة تنفي وجود توجيهات سرية بشأن سورية  موسكو تدعو 12 دولة بينها الولايات المتحدة للمشاركة في لقاء حول أفغانستان  السيدة الأولى تزور أطفال جمعية بسمة التي تُعنى بالأطفال المصابين بالسرطان  

أخبار عربية ودولية

2018-07-21 04:58:33  |  الأرشيف

باكستان تقتل العقل المدبر لأسوأ تفجير انتحاري في تاريخها

قتلت قوات الأمن في باكستان أمس (الجمعة) العقل المدبر لأسوأ تفجير انتحاري على الإطلاق في تاريخ البلاد، في تبادل إطلاق نار في اقليم بالوشستان في جنوب غربي البلاد، وفق ما قال مسؤولون.
 
ووقعت العملية إثر ورود معلومات استخباراتية حول تواجد احد عناصر تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) يدعى هداية الله في منزل في دارينجو في منطقة قلات في الاقليم المضطرب.
 
وقال المسؤول الإداري الكبير في قلات قيصر خان إن «فيلق الحدود دهم المنزل وقتل هداية الله بعد مقاومة قوية منه». وأفاد مسؤول كبير في فيلق الحدود بأن هداية الله ساهم في تسهيل عمل حفيظ نواز الجهادي الذي فجّر نفسه الأسبوع الفائت في اعتداء دموي أسفر عن مقتل 149 شخصاً.
 
وتبنى «داعش» الهجوم الذي استهدف قبل أسبوع تجمعاً انتخابياً في ماستونغ التي تبعد حوالى اربعين كيلومتراً عن كويتا، عاصمة بالوشستان.
 
وقالت السلطات الباكستانية إن منفذ الهجوم نواز باكستاني توجه إلى افغانستان في العامين الماضيين «للقتال ضد التحالف الدولي» قبل العودة وتنفيذ الاعتداء في ماستونغ.
 
وأكد المسؤول الكبير في منطقة ماستونغ قائم لاشاري الغارة قي قلات. وقال لاشاري إن «هداية الله قاد مجموعة من المتعاونين من تنظيم داعش في مناطق مختلفة في بالوشستان، ونأمل أن نتعقبهم قريباً جداً».
 
وتواجه الشرطة والجيش في باكستان المتمردين الاسلاميين والقوميين في بالوشستان الغنية بالموارد المعدنية، والتي تشهدت هجمات وأعمالاً تخريبية ضد البنى التحتية وخطوط نقل الطاقة.
 
وتحاذي بالوشستان إيران وأفغانستان وهي الأكبر بين أقاليم باكستان الأربعة، لكن سكانها وعددهم سبعة ملايين يشتكون من عدم حصولهم على حصة عادلة في ثرواتها من الغاز والمعادن.
 
وتراجع العنف في شكل كبير في باكستان منذ أعنف اعتداء في تاريخ البلاد، وهو هجوم استهدف مدرسة في مدينة بيشاور في شمال غرب البلاد في 2014 أسفر عن مقتل أكثر من 150 شخصاً، غالبيتهم من الأطفال.
 
وكثف الجيش الباكستاني عملياته العسكرية ضد المسلحين في المناطق القبلية المحاذية لافغانستان اثر هذا الاعتداء، ما أدى لتحسن الوضع الأمني.
 
لكن خبراء يحذرون من أن باكستان لا تجتث الاسباب الرئيسة للتطرف، إذ إن المسلحين يحتفظون بقدراتهم على تنفيذ اعتداءات دموية مثل اعتداء ماستونغ الأخير.
عدد القراءات : 3357

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider