الأخبار |
مئات الأسر تعود إلى داريا وتدعو الجميع للعودة وترميم ما دمره الإرهاب  لجنة أممية تطالب النظام السعودي بالإفراج عن معتقلين  اللجنة الوطنية للقانون الدولي الإنساني تعتمد خطتها للعام القادم: إبراز الوجه الحضاري والقانوني لسورية  سورية تؤكد ضرورة إعلاء واحترام مبادئ القانون الدولي وتحقيق التنمية المستدامة اللازمة للحد من الهجرة اللاشرعية  طهران: برنامج الصواريخ الباليستية يحمي من الأخطار الخارجية وإسرائيل  القوات العراقية تفكك خلية إرهابية في محافظة ديالى  عودة مئات المهجرين السوريين من الأردن عبر مركز نصيب الحدودي  القبض على موظف في الاتحاد الأفريقي لكرة القدم لتورطه بجرائم حرب  ترامب: أدعم ابن سلمان وهو حليف جيد جداً لواشنطن  مادورو يتهم جون بولتون ورئيس كولومبيا بالتآمر لاغتياله  الحكم بسجن محامي ترامب السابق 3 سنوات  طرفا النزاع في اليمن يتفقان على استئناف تصدير النفط والغاز  متى يسحب ترامب القوات الأميركية من سورية؟  لافروف وظريف يبحثان هاتفيا التسوية السورية  الأمم المتحدة: 13 مليون شخص من السكان في سورية يحتاجون إلى مساعدات إنسانية  كأس العالم للأندية..العين يفوز على ويلينغتون النيوزلندي  واشنطن لا تستبعد فرض عقوبات جديدة بسبب تعاون أوروبا مع إيران  موسكو تدعو إسرائيل للنظر في العواقب السلبية لعمليات رام الله على المدنيين  وفد الرياض للمشاورات: التوصل لاتفاق سلام شامل وعادل يرضى به اليمنيون يحتاج مزيدا من الوقت  نيكي هايلي: حكومة السعودية وولي العهد مسؤولون عن قتل خاشقجي ولن يفلت أحد     

أخبار عربية ودولية

2018-07-21 04:58:33  |  الأرشيف

باكستان تقتل العقل المدبر لأسوأ تفجير انتحاري في تاريخها

قتلت قوات الأمن في باكستان أمس (الجمعة) العقل المدبر لأسوأ تفجير انتحاري على الإطلاق في تاريخ البلاد، في تبادل إطلاق نار في اقليم بالوشستان في جنوب غربي البلاد، وفق ما قال مسؤولون.
 
ووقعت العملية إثر ورود معلومات استخباراتية حول تواجد احد عناصر تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) يدعى هداية الله في منزل في دارينجو في منطقة قلات في الاقليم المضطرب.
 
وقال المسؤول الإداري الكبير في قلات قيصر خان إن «فيلق الحدود دهم المنزل وقتل هداية الله بعد مقاومة قوية منه». وأفاد مسؤول كبير في فيلق الحدود بأن هداية الله ساهم في تسهيل عمل حفيظ نواز الجهادي الذي فجّر نفسه الأسبوع الفائت في اعتداء دموي أسفر عن مقتل 149 شخصاً.
 
وتبنى «داعش» الهجوم الذي استهدف قبل أسبوع تجمعاً انتخابياً في ماستونغ التي تبعد حوالى اربعين كيلومتراً عن كويتا، عاصمة بالوشستان.
 
وقالت السلطات الباكستانية إن منفذ الهجوم نواز باكستاني توجه إلى افغانستان في العامين الماضيين «للقتال ضد التحالف الدولي» قبل العودة وتنفيذ الاعتداء في ماستونغ.
 
وأكد المسؤول الكبير في منطقة ماستونغ قائم لاشاري الغارة قي قلات. وقال لاشاري إن «هداية الله قاد مجموعة من المتعاونين من تنظيم داعش في مناطق مختلفة في بالوشستان، ونأمل أن نتعقبهم قريباً جداً».
 
وتواجه الشرطة والجيش في باكستان المتمردين الاسلاميين والقوميين في بالوشستان الغنية بالموارد المعدنية، والتي تشهدت هجمات وأعمالاً تخريبية ضد البنى التحتية وخطوط نقل الطاقة.
 
وتحاذي بالوشستان إيران وأفغانستان وهي الأكبر بين أقاليم باكستان الأربعة، لكن سكانها وعددهم سبعة ملايين يشتكون من عدم حصولهم على حصة عادلة في ثرواتها من الغاز والمعادن.
 
وتراجع العنف في شكل كبير في باكستان منذ أعنف اعتداء في تاريخ البلاد، وهو هجوم استهدف مدرسة في مدينة بيشاور في شمال غرب البلاد في 2014 أسفر عن مقتل أكثر من 150 شخصاً، غالبيتهم من الأطفال.
 
وكثف الجيش الباكستاني عملياته العسكرية ضد المسلحين في المناطق القبلية المحاذية لافغانستان اثر هذا الاعتداء، ما أدى لتحسن الوضع الأمني.
 
لكن خبراء يحذرون من أن باكستان لا تجتث الاسباب الرئيسة للتطرف، إذ إن المسلحين يحتفظون بقدراتهم على تنفيذ اعتداءات دموية مثل اعتداء ماستونغ الأخير.
عدد القراءات : 3377
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3463
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018