الأخبار |
الهند.. ارتفاع حصيلة ضحايا حادث دهس القطار إلى 59 شخصا  بريطانيا تبحث "الخطوات المقبلة" بعد اعتراف السعودية بوفاة خاشقجي.. و\r"العفو الدولية": حيادية التحقيق "موضع شك" .. ومصر تثمن نتائج التحقيقات  تسوية وضع السيارات السورية العالقة في الأردن  لمواجهة العقوبات الأمريكية... إيران والهند يستخدمان الروبية والريال في مشروع مشترك  محافظة دمشق تقترح خروج الموظفين والطلاب بأوقات مختلفة لحل مشكلة المواصلات  الشركة العامة للمنتجات الحديدية: حاجة سورية في مرحلة الإعمار مليونا طن حديد سنوياً  استشهاد 62 مدنيا وجرح العشرات جراء عدوان للتحالف الأمريكي على ريف دير الزور  الهند.. ارتفاع حصيلة ضحايا حادث دهس القطار إلى 59 شخصا  5 خطوات تخفف معاناة النساء في سن اليأس!  الرضاعة الطبيعية قد تحمي البشرية من خطر كبير يضاهي الإرهاب!  طريقة جديدة لعلاج ارتفاع ضغط الدم  ماليزيا تعلن دعمها لجهود روسيا في سورية  مظاهرات في تايوان للمطالبة بالاستقلال عن الصين  سورية تمنح الأولوية في إعادة الإعمار لكل من حارب الإرهاب معها  تسيبي ليفني: إسرائيل تجري مفاوضات غير مباشرة مع "حماس"  الاستخبارات العراقية تفكك خلية إرهابية وتعتقل عناصرها  ماكرون: فرنسا ستستمر بدعم العراق في المرحلة المقبلة  جوارديولا يحدد شروط التجديد لنجوم السيتي  ميلان مهدد بعقوبات قاسية من يويفا  موقع يكشف ماذا طلب ترامب من نتنياهو     

أخبار عربية ودولية

2018-07-21 04:58:33  |  الأرشيف

باكستان تقتل العقل المدبر لأسوأ تفجير انتحاري في تاريخها

قتلت قوات الأمن في باكستان أمس (الجمعة) العقل المدبر لأسوأ تفجير انتحاري على الإطلاق في تاريخ البلاد، في تبادل إطلاق نار في اقليم بالوشستان في جنوب غربي البلاد، وفق ما قال مسؤولون.
 
ووقعت العملية إثر ورود معلومات استخباراتية حول تواجد احد عناصر تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) يدعى هداية الله في منزل في دارينجو في منطقة قلات في الاقليم المضطرب.
 
وقال المسؤول الإداري الكبير في قلات قيصر خان إن «فيلق الحدود دهم المنزل وقتل هداية الله بعد مقاومة قوية منه». وأفاد مسؤول كبير في فيلق الحدود بأن هداية الله ساهم في تسهيل عمل حفيظ نواز الجهادي الذي فجّر نفسه الأسبوع الفائت في اعتداء دموي أسفر عن مقتل 149 شخصاً.
 
وتبنى «داعش» الهجوم الذي استهدف قبل أسبوع تجمعاً انتخابياً في ماستونغ التي تبعد حوالى اربعين كيلومتراً عن كويتا، عاصمة بالوشستان.
 
وقالت السلطات الباكستانية إن منفذ الهجوم نواز باكستاني توجه إلى افغانستان في العامين الماضيين «للقتال ضد التحالف الدولي» قبل العودة وتنفيذ الاعتداء في ماستونغ.
 
وأكد المسؤول الكبير في منطقة ماستونغ قائم لاشاري الغارة قي قلات. وقال لاشاري إن «هداية الله قاد مجموعة من المتعاونين من تنظيم داعش في مناطق مختلفة في بالوشستان، ونأمل أن نتعقبهم قريباً جداً».
 
وتواجه الشرطة والجيش في باكستان المتمردين الاسلاميين والقوميين في بالوشستان الغنية بالموارد المعدنية، والتي تشهدت هجمات وأعمالاً تخريبية ضد البنى التحتية وخطوط نقل الطاقة.
 
وتحاذي بالوشستان إيران وأفغانستان وهي الأكبر بين أقاليم باكستان الأربعة، لكن سكانها وعددهم سبعة ملايين يشتكون من عدم حصولهم على حصة عادلة في ثرواتها من الغاز والمعادن.
 
وتراجع العنف في شكل كبير في باكستان منذ أعنف اعتداء في تاريخ البلاد، وهو هجوم استهدف مدرسة في مدينة بيشاور في شمال غرب البلاد في 2014 أسفر عن مقتل أكثر من 150 شخصاً، غالبيتهم من الأطفال.
 
وكثف الجيش الباكستاني عملياته العسكرية ضد المسلحين في المناطق القبلية المحاذية لافغانستان اثر هذا الاعتداء، ما أدى لتحسن الوضع الأمني.
 
لكن خبراء يحذرون من أن باكستان لا تجتث الاسباب الرئيسة للتطرف، إذ إن المسلحين يحتفظون بقدراتهم على تنفيذ اعتداءات دموية مثل اعتداء ماستونغ الأخير.
عدد القراءات : 3377
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3377
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018