الأخبار |
"المناورة الكبرى".. الجيش الإيراني سيطلق صواريخ من الغواصات لأول مرة في الخليج  الاتحاد الأوروبي يدين أجواء الخوف التي يشيعها النظام التركي ضد معارضيه  أبرزها الانسحاب من سورية... 3 اتفاقات جديدة بين ترامب وأردوغان  قوات حفتر تعلن السيطرة على حقل الفيل النفطي  العثور على أكبر مقبرة جماعية لضحايا قتلهم "داعش" قرب الرقة  إسرائيل ترفض تقديم الاعتذار لبولندا  الصين تدعو مجلس الأمن لمراجعة العقوبات الأممية ضد كوريا الشمالية  تشاووش أوغلو: تعزيز علاقاتنا مع روسيا يصب في مصلحتنا  سويسرا ترفض تسليم شحنة أسلحة إلى لبنان  ايران.. إلقاء القبض على 8 أشخاص على صلة بالحادث الإرهابي في طريق خاش – زاهدان  النمسا ترفض دعوات ترامب لإعادة الإرهابيين الأوروبيين لأوطانهم  إنتر ميلان يفترس رابيد فيينا في الدوري الأوروبي  مجلس الأمن البلجيكي يدعو لتشكيل محكمة دولية خاصة لمحاكمة مسلحي “داعش”  آرسنال يعبر فخ باتي بوريسوف بثلاثية في الدوري الأوروبي  نابولي يحجز مقعده في ثمن نهائي اليوروباليج بتغلبه على زيورخ السويسري بهدفين دون رد  اللواء سليماني: سننتقم لدماء شهداء سيستان وبلوشستان  مشاهد… الحرس الثوري الاسلامي يخترق طائرات أمريكية في سورية والعراق  الجمود يضرب أسواق الفروج.. ولهذه الأسباب ارتفعت أسعاره!  مشروع قانون يقترح ضريبة بمعدل صفر للسلع التصديرية واقتراح بفرض الضريبة على القيمة المضافة     

أخبار عربية ودولية

2018-08-09 20:00:50  |  الأرشيف

حراك دبلوماسي عراقي لتنجب مشاكل العقوبات على إيران

كشف مظهر محمد صالح، المستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، عن وجود حراك دبلوماسي لتجنيب العراق مشكلات العقوبات الأمريكية على إيران.
 
 وقال صالح في تصريح لوكالة "سبوتنيك"، إن "هناك تشابكات كبيرة في العلاقة الاقتصادية العراقية الإيرانية، وفي مقدمتها ملف الطاقة وتجهيز الغاز المسؤول عن توليد أكثر من 35 بالمئة من الكهرباء في العراق، فضلا عن تأثر قطاع السياحة الدينية وأهميته في الاقتصاد العراق، إذ يتدفق إلى العراق قرابة 3 ملايين زائر إيراني سنويا للمناطق الدينية المقدسة وأهمية ذلك في دورة أعمال قطاع الخدمات والسياحة العراقي".
 
وأضاف صالح "لا يخفى أن القطاع الخاص العراقي هو مستورد للسلع والخدمات الإيرانية التي تزيد على 7 مليارات دولار سنويا"، وأشار إلى أن "هناك حراكا دبلوماسيا لتجنيب العراق مشكلات الحصار الاقتصادي المفروض على إيران"، رافضا الكشف عن الجهات التي يتحرك باتجاهها العراق في هذا الشأن.
 
من جهته وصف المتحدث باسم الحكومة العراقية سعد الحديثي، العقوبات الأمريكية على إيران بأنها "خطأ جوهري" فيما يتعلق بآلية التعامل بين الدول، فيما كشف عن "جزئية " تتعلق بالعراق في موضوع العقوبات الأمريكية.
 
وأوضح الحديثي "العقوبات الأمريكية على إيران ليست هي القرار الصائب فيما يتعلق بحل المشاكل بين الدول، بل على العكس، هذه القرارات ستعقد المشاكل ولن تحلها"، واستدرك " سنلتزم بالعقوبات على إيران لأننا ننظر إلى المصلحة الوطنية العليا للعراق قبل كل شيء".
 
وتابع الحديثي "هناك جزئية خاصة بالعراق في هذا الموضوع هي منع التداولات المالية والمصرفية والتحويلات المالية إلى إيران بالدولار الأمريكي، والعراق سيلتزم بهذه الجزئية، ولن نقدم على خطوة تلحق الضرر بالاقتصاد العراقي"، وأشار إلى أن "العراق قد يبحث مستقبلا آليات معينة للتعاملات التجارية مع إيران بشكل لا يتعارض مع العقوبات الأمريكية".
 
أما على الصعيد التجاري الخاص للعراق مع إيران، فيؤكد رائد أحمد، وهو مدير مفوض لأحدى شركات التحويل المالي في بغداد ولها تعاملات مالية مع نظيرات في إيران، أنه سيضطر إلى إيقاف هذه التعاملات خوفا من إغلاق شركته.
 
وأضاف:
 
"بالطبع سنوقف تعاملنا المالي مع الشركات الإيرانية فيما يخص عمليات التحويل المالي، البنك المركزي العراقي يرسل دائما لجانا للتفتيش وقد يغلق شركتنا في أي لحظة إذا ما عثر على تعاملات ممنوعة أو إذا ما وجد هناك ما يسيء لسمعته"، لكنه أشار إلى أن "البعض قد يستغل موضوع النقل البري بين العراق وإيران لتهريب الدولار إلى إيران".
 
وقررت الولايات المتحدة الأمريكية، الاثنين الماضي، استئناف فرض عقوبات اقتصادية صارمة وواسعة ضد طهران.
 
وانسحبت واشنطن من الاتفاق النووي مع إيران في مايو/ أيار الماضي، معلنة استئناف فرض عقوبات صارمة ضد طهران متهمة إياها بالإخلال بالاتفاق وعدم التوقف عن تطوير برنامجها النووي.
عدد القراءات : 2431
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3473
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019