الأخبار |
"المناورة الكبرى".. الجيش الإيراني سيطلق صواريخ من الغواصات لأول مرة في الخليج  الاتحاد الأوروبي يدين أجواء الخوف التي يشيعها النظام التركي ضد معارضيه  أبرزها الانسحاب من سورية... 3 اتفاقات جديدة بين ترامب وأردوغان  قوات حفتر تعلن السيطرة على حقل الفيل النفطي  العثور على أكبر مقبرة جماعية لضحايا قتلهم "داعش" قرب الرقة  إسرائيل ترفض تقديم الاعتذار لبولندا  الصين تدعو مجلس الأمن لمراجعة العقوبات الأممية ضد كوريا الشمالية  تشاووش أوغلو: تعزيز علاقاتنا مع روسيا يصب في مصلحتنا  سويسرا ترفض تسليم شحنة أسلحة إلى لبنان  ايران.. إلقاء القبض على 8 أشخاص على صلة بالحادث الإرهابي في طريق خاش – زاهدان  النمسا ترفض دعوات ترامب لإعادة الإرهابيين الأوروبيين لأوطانهم  إنتر ميلان يفترس رابيد فيينا في الدوري الأوروبي  مجلس الأمن البلجيكي يدعو لتشكيل محكمة دولية خاصة لمحاكمة مسلحي “داعش”  آرسنال يعبر فخ باتي بوريسوف بثلاثية في الدوري الأوروبي  نابولي يحجز مقعده في ثمن نهائي اليوروباليج بتغلبه على زيورخ السويسري بهدفين دون رد  اللواء سليماني: سننتقم لدماء شهداء سيستان وبلوشستان  مشاهد… الحرس الثوري الاسلامي يخترق طائرات أمريكية في سورية والعراق  الجمود يضرب أسواق الفروج.. ولهذه الأسباب ارتفعت أسعاره!  مشروع قانون يقترح ضريبة بمعدل صفر للسلع التصديرية واقتراح بفرض الضريبة على القيمة المضافة     

أخبار عربية ودولية

2018-08-11 04:44:20  |  الأرشيف

موسكو والصين تعرقلان توسيع العقوبات ضد بيونغ يانغ

أجهضت الصين وروسيا محاولة الولايات المتحدة إضافة بنك روسي وكيانَين كوريَّين شماليَين إلى «القائمة السوداء»، في أحدث خطوة تظهر أن الحلفاء الثلاثة: بكين، وموسكو، وبيونغ يانغ، يسعون إلى تقوية روابطهم السياسية وسط التوترات مع واشنطن
 
عرقلت روسيا والصين طلباً قدّمته الولايات المتحدة للأمم المتحدة، لتوسيع اللائحة السوداء للعقوبات ضد كوريا الشمالية، لتشمل مصرفاً روسياً وأحد الأشخاص وكيانَين كوريَّين شماليين. وفي ردّ موجّه إلى مجلس الأمن الدولي، شكّكت روسيا في هذه المزاعم، بينما أبلغت الصين المجلس أنها تُعارض العقوبات التي اقترحتها واشنطن.
وقالت وزارة الخارجية الروسية، أمس، إن «سعي واشنطن إلى فرض مزيد من العقوبات ضد بيونغ يانغ، يتعارض مع منطق تخفيض التوتر في شبه الجزيرة الكورية»، مضيفة أن «الإجراءات العقابية الأميركية لا تعرقل فقط تحسين العلاقات الروسية ـــ الأميركية، لكنها أيضاً تتعارض مع منطق تخفيض التوتر مع كوريا الشمالية». ورأت الخارجية الروسية أن واشنطن تنوي الإبقاء على «أقصى درجة من الضغط لأطول ما يمكن على كوريا الشمالية، حتى الانتهاء من نزع السلاح النووي»، معتبرة أن «مثل هذا السلوك هدام لتسوية المشكلات مع كوريا الشمالية، وغير مقبول إطلاقاً».
وكانت الولايات المتحدة قد طلبت الأسبوع الماضي، من لجنة تابعة للأمم المتحدة، تجميد أصول مصرف «أغروسويوز بنك»، بعدما زعمت أن البنك يساعد كوريا الشمالية على التهرب من قيود فرضتها الأمم المتحدة على التعاملات المالية. ويستهدف الطلب الأميركي، أيضاً، نائب ممثل بنك التجارة الخارجية الكوري الشمالي، ري جونغ وون، بالإضافة إلى شركتين كوريتين شماليتين. ودعت روسيا والصين، مجلس الأمن، إلى النظر في إمكان تخفيف العقوبات من أجل مكافأة كوريا الشمالية لبدئها حواراً مع الولايات المتحدة، وإنهائها اختباراتها الصاروخية. غير أن الولايات المتحدة طالبت بالإبقاء على «أقصى ضغط»، إلى أن تُفكِّك كوريا الشمالية برنامجَيها النووي والبالستي بالكامل.
من جهتها، أعلنت كوريا الشمالية، أمس، على لسان وزير خارجيتها، ري يونغ هو، أنها «ستحتفظ بخبراتها النووية رغم تعهداتها للولايات المتحدة بنزع السلاح النووي». ونقلت وكالة «مهر» الإيرانية عن ري تأكيده أنه «رغم هذا الالتزام (الذي وُقّع بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الكوري الشمالي كيم جونغ أون، في سنغافورة)، إلا أننا سنحتفظ بخبراتنا النووية لأننا نعلم أن الأميركيين لا يتخلون عن عدائهم تجاهنا». كما نقلت عنه قوله، أثناء اجتماع مع رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني، أن «طبيعة العمل مع الأميركيين صعبة، وبما أن هدفنا هو النزع الكامل للسلاح في شبه الجزيرة الكورية، لذا، فمن الضروري أن يلتزم الأميركيون بتعهداتهم في هذا المجال، إلا أنهم لا يقومون بذلك».من جهته، قال لاريجاني إن «إيران لديها تجربة مفاوضات مع أميركا خرجت بنتائج وتعهدات لم تلتزم بها واشنطن أبداً».
على خط مواز، أعلنت سيول، أمس، أن ثلاث شركات كورية جنوبية استوردت كميات من الفحم والحديد من كوريا الشمالية، في «انتهاك كما يبدو للعقوبات الدولية المفروضة على بيونغ يانغ». وأوضح مسؤول في إدارة الجمارك الكورية الجنوبية أن أكثر من 35 ألف طن من الفحم والحديد الكوري الشمالي استُوردت إلى الجنوب، عبر روسيا، بين نيسان وتشرين الأول 2017، مُبيِناً في بيان نُشر في ختام تحقيق استمر عشرة أشهر أن «حمولة الفحم نُقلت أولاً إلى روسيا، حيث تم تعديل مصدرها على أنها روسية بواسطة وثائق مزورة، قبل أن يتم تحميلها على سفن متوجهة إلى كوريا الجنوبية». وأضاف أنه، في حالة ثانية، تم نقل الفحم المستورد من كوريا الشمالية إلى مرفأ «خولمسك» الروسي، حيث جرى تمويهه على أنه فحم الكوك الذي لا يتطلب شهادات منشأ، قبل تحميله على سفن متجهة إلى كوريا الجنوبية. وتابع أن «الجمارك حددت سبع مخالفات إجرامية، وستبلغ السلطات القضائية بحالات ثلاثة أفراد وثلاث شركات لكي تطلب توجيه التهم إليهم». وحذر المسؤول من أن «كل سفينة يُشتبه في أنها انتهكت العقوبات المفروضة من قبل الأمم المتحدة، سيتم منعها من الإبحار، وحظر دخولها إلى الموانئ الكورية الجنوبية». ويأتي الإعلان عن انتهاكات محتملة للعقوبات بعد أسبوع على نشر الأمم المتحدة تقريراً يتّهم الشمال بمواصلة تصدير الفحم والحديد وبضائع أخرى، درّت ملايين الدولارات على البلاد.
 
عدد القراءات : 3276
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3473
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019