الأخبار |
التموين: ضعاف النفوس يستغلون تذبذب سعر الصرف ويرفعون الأسعار  ابن سلمان يخنق حلفاءه أم يخنقوه؟!  الحاخام الأمريكي مارك شناير: هناك دول خليجية تُهرول نحو "إسرائيل"  ترامب يبحث التفاصيل النهائية لصفقة القرن  الرئيس الأسد يشارك في الاحتفال الديني بذكرى المولد النبوي الشريف في رحاب جامع سعد بن معاذ بدمشق  القيادة العامة للجيش تعلن المنطقة الجنوبية خالية من إرهابيي “داعش”  "فايرفوكس" يحمي المستخدمين من التجسس  بوتين: "التيار التركي" أثبت فعالية التعاون مع تركيا في حل القضايا الأكثر تعقيدا  جدول أعمال ترامب يثير سخرية الأمريكيين  نيمار ومبابي يمهدان صفقة جديدة لريال مدريد  نحو 45 تريليون ليرة أضرار الممتلكات العامة والخاصة في سورية حتى نهاية العام 2017  وزير خارجية تركيا الى واشنطن لمناقشة قضية خاشقجي  العراق يطالب بإنهاء الوجود العسكري الأمريكي على أراضيه  غريفيث يرحب بإعلان "أنصار الله" إيقاف إطلاق الصواريخ والطائرات المسيرة  الرئيس الأسد لوفد برلماني أردني: العلاقات بين الدول يجب أن يكون محركها على الدوام تحقيق مصالح الشعوب وتطلعاتها  غلوبال ريسيرش: المزيد من القوات الأمريكية إلى أفغانستان.. کیف تستولي أمريكا على الثروة المعدنية لأفغانستان؟  مجلس الشعب يناقش أداء وزارة الزراعة.. القادري: مليار ليرة لإقراض النساء الريفيات  عملاق إيطالي يراقب مبابي وأسينسيو  أردوغان: العلاقات بين روسيا وتركيا لا تتأثر بضغوطات دول أخرى  تعرف على الأعراض الرئيسية لسرطان العين     

أخبار عربية ودولية

2018-08-17 04:44:35  |  الأرشيف

على هامش إدلب: حراك سياسي لواشنطن وميداني لـ«النصرة»

لا مسار سياسياً للحل في سوريا مُرضىً عنه أميركياً سوى جنيف، وهو ما يجعل الإشارات الأميركية سلبية تجاه أي حراك آخر تحضر فيه روسيا أو إيران، الأمر الذي طاول حتى الجهود الإنسانية الروسية، في وقت تحضر فيه إدلب بقوة في واجهة التوقعات العسكرية
 
دشّنت واشنطن جولة جديدة من جولات الكباش السياسي حول سوريا، فيما رُصدت تطوّرات ميدانيّة لافتة في ريفي حلب الجنوبي والغربي أمس. فوسط التنبّؤات حول مصير الأوضاع في إدلب، حافظت الأخيرة على مركزيّتها في واجهة المشهد، لتكون قاسماً مشتركاً بين النشاط السياسي الأميركي، ونشاط «جبهة النصرة» في ريف حلب. في هذا السياق، اتّفق المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، ووزير الخارجيّة الأميركي مايك بومبيو، على ضرورة «تقديم الحل السياسي على إعادة الإعمار في سوريا، وتجنيب إدلب أيّ أزمة إنسانية»، وفقاً لما أعلنته المتحدثة باسم الخارجية الأميركيّة، هيذر نويرت، التي قالت أمس إن «الحل السياسي وفق قرار مجلس الأمن الدولي 2254 يقضي بإصلاح الدستور وإجراء انتخابات حرة ونزيهة في البلاد».
الإشارات الأميركيّة السلبيّة طاولت أيضاً النشاط الروسي المكثّف في سبيل إعادة اللاجئين، إذ أكّد بومبيو، في خلال اللقاء أمس، أنّ «عودة اللاجئين يجب أن تجري بمشاركة المؤسسات الأممية المعنية، وبعد أن تستقر الأوضاع الأمنية في سوريا». وكانت نويرت قد أعلنت موقف بلادها السلبيّ من القمة الرباعيّة المرتقب عقدها في أيلول المقبل في إسطنبول (بين روسيا وألمانيا وفرنسا وتركيا)، مؤكدة أنّ واشنطن لم تتلقّ دعوة لحضور «قمة إسطنبول»، وأنّ «بلادها ترى أنّ عملية جنيف التي تجري برعاية الأمم المتحدة هي السبيل الوحيد لإيجاد حل سياسي طويل الأمد في سوريا». ويبدو الموقف الأميركي طبيعيّاً نظراً إلى ما يُمكن أن تُمهّد له «قمّة إسطنبول» من ربطٍ لمسار «أستانة» بمسارٍ آخر تُشارك فيه أوروبّا، كذلك كان المتحدث باسم الكرملن، ديمتري بيسكوف، قد أعلن أمس أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين «سيشارك في قمة تجمعه بنظيريه التركي والإيراني في أيلول المقبل». وأشار بيسكوف إلى أن القمة التي تأتي في إطار جهود «الدول الضامنة» ستبحث «التسوية السورية، وعلى رأسها الوضع في إدلب».
ميدانيّاً، سُجّلت أمس حركة نزوح كثيفة لسكّان عدد من قرى ريف حلب الجنوبي. وجاء تحرّك الأهالي عقب إعلان «غرفة عمليات ريف حلب الجنوبي» المعارضة «عدداً من القرى مناطق عسكرية» يجب على السكان إخلاؤها خلال 48 ساعة. وقالت «الغرفة» إنّ القرى المشمولة «محاذية لخطوط الرّباط مع النظام»، وهي: جزرايا، زمار، العثمانية، جديدة طلافح، حوير العيس، تل باجر، بانص، و برنة. وتُتاخم القرى المذكورة «نقطة المراقبة التركيّة» في تل طوقان. بالتزامن، تحدّثت مصادر ميدانيّة معارضة عن استنفار في صفوف «هيئة تحرير الشّام/ النصرة» في ريف حلب الغربي. ووفقاً للمصادر، «أقامت الهيئة حواجز على معظم الطرق بين قرى الريف الغربي». في غضون ذلك، تحدّث «المرصد السوري لحقوق الانسان» عن «وصول تعزيزات عسكرية كبيرة لهيئة تحرير الشام محمّلة بالأسلحة المتوسطة والثقيلة من ريفي إدلب وحماة، بالتزامن مع وصول رتل كبير للحزب الإسلامي التركستاني إلى ريف حلب، مزوّداً بالأسلحة والمعدات العسكرية والعربات المدرعة».
وتحافظ «النصرة» على حضور قوي في عدد من قرى الريف الغربي، رغم محاولات «جبهة تحرير سوريا» طردها منه مرّات كثيرة، علماً بأن ريف حلب الغربي يتداخل مع ريف إدلب الشرقي، وهو يُعّد «عمقاً حيويّاً لجبهة النصرة». وتضاربت الأنباء حول أهداف هذه التحرّكات، بين كونها «دفاعيّة، في ظل معلومات عن هجومٍ يُعدّ له النظام»، وبين أنها «استعداد لهجوم استباقي ضدّ مناطق سيطرة النظام».
على صعيد آخر، أعلنت «حركة أحرار الشام الإسلاميّة» أمس تعيين «قائد جديد». واختار «مجلس شورى الحركة» جابر علي باشا خلفاً للقائد السابق حسن صوفان. والقائد الجديد من مواليد مدينة بنّش (إدلب) عام 1984، وأحد متخرّجي كليّة الشريعة في جامعة دمشق، وسبق له أن شغل منصب «نائب القائد العام للحركة» في مرحلة ما قبل صوفان، ثم «عضواً في مجلس الشورى» في المرحلة الأخيرة، كما سبق له أن كان أحد «قضاة جيش الفتح في إدلب».
 
عدد القراءات : 3310
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018