دمشق    17 / 08 / 2018
رحلات من المحافظات طيلة أيام معرض دمشق الدولي.. طباعة مليون بطاقة دخول كدفعة أولى بسعر 100 ليرة  هل حان سؤال انهيار السعودية؟.. بقلم: فؤاد إبراهيم  كيم جونغ أون: القوى المعادية تحاول خنق شعبنا عبر الحصار والعقوبات  واشنطن: التعاون مع موسكو متواصل رغم توتر العلاقات  الليرة التركية تعاود الانخفاض مجددا  الذهب يتجه نحو تسجيل أكبر خسارة أسبوعية في أكثر من عام  بوتين يبحث مع ميركل جملة من المشاريع الهامة تهددها بلدان ثالثة  طريق دمشق – عمان غير سالكة مجددًا: مناكفات سياسية ومؤشرات خلافات حدودية  دعوة لمحاصرة قاعدة التنف الأمريكية في سورية  هل يحقق ترامب النبوءة الماركسية؟.. بقلم: ليلى نقولا  الجزائر تطلق حملة لجمع جلود الأضاحي.. لهذا السبب  وزراء 3 دول خليجية يجتمعون لوقف تدهور اقتصاد البحرين  العفو الدولية: هجمات التحالف السعودي في اليمن ترقى إلى جرائم حرب  “الناتو” شمّاعة ترامب لابتزاز حلفائه الأوروبيين.. بقلم: علي اليوسف  تحالف النظام السعودي يواصل عدوانه على اليمن ويقصف صعدة وصنعاء  وحدات الجيش تدمر تحصينات للتنظيمات الإرهابية وتقضي على عدد من أفرادها بريفي إدلب وحماة  روسيا تحتج بشدة على انتهاكات أمريكا للقانون الدولي  ألمانيا تتوصل لاتفاق مع اليونان حول اللاجئين  العراق يدين الضربات التركية على سنجار وينفي وجود تنسيق مع أنقرة  

صور من العالم

2018-05-31 11:51:18  |  الأرشيف

عشرة حمير تشعل أزمة دبلوماسية بين فرنسا وبوروندي !

أمر وزير الزراعة البوروندي بوضع عشرة حمير وهبتهم فرنسا لبوروندي في إطار مشروع تموله في الحجر الصحي.

وتمّ شراء الحمير من تنزانيا ووضعت تحت تصرف سكان إحدى القرى في منطقة جيتيغا، وذلك لمساعدة النساء والأطفال على نقل المنتجات الزراعية والماء وخشب التدفئة.

وأثار هذا المشروع جدلاً واسعاً في الأوساط الحكومية البوروندية، حيث اعتبرت شخصيات مقربة من السلطة هذه الهبة "إهانة" للبلاد، كما اعتبرت أن هذا النوع من الحمير يرمز إلى "الجهل والغباء" في اللغة الفرنسية.

وأشار وزير الزراعة الفرنسي في تغريدة له على تويتر إلى أن المشروع تم في إطار عمل إحدى المنظمات غير الحكومية في بوروندي وقامت فرنسا بدعم وتمويل المشروع، وقال إنه تم احترام كل الإجراءات حسب معلوماته.

وقال دبلوماسي أوروبي فضّل عدم الكشف عن هويته إن فرنسا تدفع ثمن بيانها الذي انتقد الاستفتاء الأخير الذي يسمح للرئيس البوروندي بالبقاء في منصبه حتى عام 2034، بالإضافة إلى زيارة رئيس رواند إلى فرنسا في الوقت الذي تشهد فيه علاقات بوروندي وراوندا توتراً كبيراً.

ووصف الدبلوماسي الجدل الحاصل حول الموضوع "بالتسييس المفرط" للمشروع، وأكد أن ذلك سينعكس بشكل سلبي على الفلاحين الذين كانوا سيتسفيدون من إدخال ألف حيوان إلى المنطقة.

عدد القراءات : 3455

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider