دمشق    18 / 06 / 2018
«المعارضات» منقسمة.. ومواقف متباينة حول دور الضامن التركي … دي ميستورا يبحث تشكيل «الدستورية» اليوم مع رعاة «أستانا»  تحضيرات لعودة عشرات الأسر من الشمال إلى الغوطة  يلدريم: اتفاق منبج سينفذ خلال 90 يوماً  دوافع التحرك الأميركي «القبيح» في حراك تشكيل الحكومة العراقية  لجنة التحقيق الروسية تفتح قضية جنائية بقصف دونباس من قبل القوات الأوكرانية  الواقع الميداني السوري يدحض كل الأكاذيب والإشاعات  كيف علّق البنتاغون على الاعتداء الأميركي على موقع عسكري في البوكمال؟  انقلاب بدعم أمريكي.."ابن سلمان" هدية ذهبية لم يحلم بها "ترامب" يوما  إيفان دوكي يفوز بالانتخابات الرئاسية في كولومبيا  مقتل نائب رئيس اركان القوات الاماراتية في الحديدة اليمنية  مصادر معارضة: الجيش السوري سيقتحم درعا خلال ساعات !  هل من هجوم عسكري وشيك على قطر؟  داريا وأحلام العودة القريبة  الحرب التجارية تقترب.. ما هي السيناريوهات المحتملة بين الأوروبيين وترامب؟  التاريخ إذ يخبرنا بمصير ترامب.. بقلم: عاصم عبد الخالق  تنفيذ عقوبة السجن على صهر ملك إسبانيا بعد تسليم نفسه  قرقاش: العملية في الحديدة هدفها تغيير آفاق الحل السياسي  المفوض الأممي لحقوق الإنسان يعرب عن قلقه إزاء الهجمات على ميناء الحديدة  ليبيا.. احتراق مئات الآلاف من براميل النفط في ميناء راس لانوف!  

صور من العالم

2018-05-31 11:51:18  |  الأرشيف

عشرة حمير تشعل أزمة دبلوماسية بين فرنسا وبوروندي !

أمر وزير الزراعة البوروندي بوضع عشرة حمير وهبتهم فرنسا لبوروندي في إطار مشروع تموله في الحجر الصحي.

وتمّ شراء الحمير من تنزانيا ووضعت تحت تصرف سكان إحدى القرى في منطقة جيتيغا، وذلك لمساعدة النساء والأطفال على نقل المنتجات الزراعية والماء وخشب التدفئة.

وأثار هذا المشروع جدلاً واسعاً في الأوساط الحكومية البوروندية، حيث اعتبرت شخصيات مقربة من السلطة هذه الهبة "إهانة" للبلاد، كما اعتبرت أن هذا النوع من الحمير يرمز إلى "الجهل والغباء" في اللغة الفرنسية.

وأشار وزير الزراعة الفرنسي في تغريدة له على تويتر إلى أن المشروع تم في إطار عمل إحدى المنظمات غير الحكومية في بوروندي وقامت فرنسا بدعم وتمويل المشروع، وقال إنه تم احترام كل الإجراءات حسب معلوماته.

وقال دبلوماسي أوروبي فضّل عدم الكشف عن هويته إن فرنسا تدفع ثمن بيانها الذي انتقد الاستفتاء الأخير الذي يسمح للرئيس البوروندي بالبقاء في منصبه حتى عام 2034، بالإضافة إلى زيارة رئيس رواند إلى فرنسا في الوقت الذي تشهد فيه علاقات بوروندي وراوندا توتراً كبيراً.

ووصف الدبلوماسي الجدل الحاصل حول الموضوع "بالتسييس المفرط" للمشروع، وأكد أن ذلك سينعكس بشكل سلبي على الفلاحين الذين كانوا سيتسفيدون من إدخال ألف حيوان إلى المنطقة.

عدد القراءات : 3304

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider