دمشق    22 / 04 / 2018
بينها 75 دبابة.. "جيش الإسلام" الإرهابي يسلم السلطات السورية ترسانة ضخمة في القلمون الشرقي  موسكو: ننتظر من خبراء "حظر الكيميائي" تحقيقا نزيها في حادث هجوم دوما المزعوم  دي ميستورا يدعو دمشق إلى المزيد من التعاون مع الأمم المتحدة  الإدارة الأمريكية تلغي مصطلح "الأراضي المحتلة" في فلسطين  الخارجية الروسية: مناهضو تطور العلاقات الروسية الأمريكية يدمرون بتهور أسس التفاعل  حسن نصر الله: حملنا السلاح حين تخلت الدولة عن أرضها وشعبها  روحاني: مستعدون لتوظيف جميع إمكانياتنا لإعادة إعمار سورية  بوتين يبحث مع شويغو وغيراسيموف الوضع في سورية  هل تصبح سورية فيتنام العرب…؟..بقلم: محمد صادق الحسيني  «حظر الكيميائي» أكدت زيارة مفتشيها لدوما … موسكو تنتظر تحقيقاً نزيهاً وتقريراً موضوعياً  قوات فرنسية في دير الزور.. و«مجلس عسكري» للميليشيات في الرقة!.. و«قسد» تسلم الجيش جثامين شهداء … «حميميم»: لا يمكن القبول باستمرار الوجود المسلح الكردي غير المشروع  اجتماع غير رسمي لمجلس الأمن في مزرعة سويدية! … «ثالوث العدوان» يعدّل مشروع قراره بشأن سورية  تحذيرات من «مخاطر» مساعي ترامب إحلال قوات عربية مكان قواته  أنباء عن وصول «إس-300» الروسية إلى سورية  إعلام فرنسي يكذِّب روايةَ جيشه: لماذا يستغيثون بـ«قوات عربية»؟  الجزء الأكبر من الاعتراضات على الفواتير غير محقة … «الكهرباء» تشرح أسباب ارتفاع الفواتير: تأخر التسديد إدخال بيانات خاطئة.. والتراكم في المناطق المحررة  «مداد»: إشكاليّة المقاربة الرّاهنة لإعادة الإعمار أنها تضع العربة أمام الحصان  صدور التعليمات الامتحانية للشهادات العامة  القواعد العسكرية الغربية في الشرق الأوسط إلى تزايد  

مدونة م.محمد طعمة

2017-04-11 22:04:35  |  الأرشيف

6 أمور عليكِ عدم مشاركتها على موقع فيسبوك

باتت الخصوصية أمراً نادراً هذه الأيام، ويقع اللوم الأكبر في ذلك على مواقع التواصل الاجتماعي التي تشكل هوساً لدى الكثيرين، لكن انتبهي هناك بعض التصرفات التي تقومين بها على هذه المواقع تجعل الأمور أسوأ بكثير.

فقبل أن تضغطي على زر “مشاركة” مرة أخرى تأكدي بأنك لا تنشرين واحدة من الأمور الستة التالية:

عنوان منزلك أو عملك

من البديهي ألا يقوم أغلبنا بنشر عناوين العمل أو المنزل على فيسبوك، غير أن تسجيل الحضور وتفعيل خاصية المواقع للصور يمكن أن تعطي للآخرين عنوانكِ دون أن تدركي ذلك من الأساس، فعلى سبيل المثال، تعرفين كيف تقومين بعمل تفعيل للمواقع لصورك، حين تقومين بذلك، فإن موقعكِ الحالي يتم رصده، فإذا كانت أغلب صورك تشير للموقع الجغرافي نفسه، فإن أحدهم سوف يستنتج أن هذا المكان هو بيتك أو عملك.

كذلك ضعي في الحسبان أيضاً بأن هناك أناسا آخرين قد يقومون بعمل إشارة لموقعك، فقد تقوم صديقة بتسجيل الحضور في منزلك على فيسبوك مع العنوان وكل شيء، دون أخذ الإذن، وهذا أمر يهدد خصوصيتك وعليك التنبه له.

صور معينة لأطفالك

إذا كان هناك مايجب أن تحذري به كثيراً، هو حين يتعلق الأمر بالأطفال على مواقع التواصل الاجتماعي، فإذا لم يكونوا أطفالك الذين تودين نشر صورهم، فعليكِ أخذ الإذن من ذويهم قبل نشر أي شيء. وحتى إن كانوا أطفالك فعليكِ توخي الحذر قبل نشر هذه الصور، خصوصاً تلك التي تدل على عنوان مدرستهم.

تفاصيل العطلات

إن إبلاغ الناس بأنكِ بعيدة عن المنزل لفترة طويلة هي بمثابة دعوة للصوص لاقتحام منزلك. هذا لا يعني أنكِ لا تستطيعين نشر صور رحلتك بينما أنتِ في إجازتك، لكن يفضّل مشاركة هذه الصور مع عدد محدود وموثوق من الأصدقاء وليس لكامل الشبكة.

ويجب عدم الإفصاح أبداً عن كامل مسار الرحلة مثل “أنا في باريس من 10 إلى 17 أكتوبر/ تشرين أول، وفي برلين من 17 إلى 25 أكتوبر/ تشرين أول وروما من 25 إلى 31 أكتوبر/ تشرين أول قبل العودة للمنزل… إلخ”.

أمور تدل على كلمات المرور السرية

لا تعتبري أسئلة الأمان على الانترنت هي الأقوى، خصوصاً حين تتطلب معلومات تعطينها بسهولة على شبكات التواصل الاجتماعي. البلدة الصغيرة التي نشأتِ بها، اسم حيوانك الأليف في الطفولة، أين تزوجتِ، واسم أول صديق لك. هذه التفاصيل الدقيقة لا تحتاج دائرتك الاجتماعية بأكملها أن تعرفها بكل الأحوال.

الصور الخاصة

نفترض أنك لم  تقومي أبداً بنشر صور غير محتشمة على مواقع التواصل الإجتماعي، لكن قد تقومين بإرسالها عبر تطبيق مسنجر أو سناب شات. ما زالت فكرة سيئة، نظراً لأن الشخص الوحيد المؤتمن والموثوق على هذه الصور هو أنتِ فقط هذه الأيام.

المعلومات المالية أو معلومات بطاقة الائتمان

يقوم بعض الناس بنشر صور بطاقات الائتمان خاصتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، ونأمل ألا تكوني منهم. لكن أيضاً إعطاء تفاصيل أقل وضوحاً وبشكل غير مقصود عبر محادثات فيسبوك أو تويتر، مثل البنك الذي تتعاملين معه ومدى دخلك الشهري، وحتى تاريخ ميلادك ومكانه قد يعطي الهاكرز تفاصيل كافية للوصول إلى معلوماتك المالية.
 

عدد القراءات : 4157

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider