دمشق    21 / 10 / 2017
موسكو تحضّر من القامشلي... لحوار مع دمشق  بغداد «تُثبّت» على أبواب أربيل: استعادة كامل محافظة كركوك  «معادلة» شويغو لإسرائيل: توقفوا عن الهجمات وسنحاول إبعاد إيران عن الحدود  كاتب أمريكي: سيناريوهات 5 تفصل بن سلمان عن صفقة العرش!  اللعب في الجغرافيا الضائعة.. بقلم: نبيه البرجي  أردوغان بقناع جديد..بقلم: محمود الشاعر  مقتل وإصابة عدد من رجال الشرطة المصرية في عمق صحراء طريق الواحات  ليبيا ما بعد القذافي.. الدولة المفقودة  بوتين وأردوغان يبحثان الأزمة السورية  «داعش» يحتضر ويهدد.. بقلم: يونس السيد  سقوط صواريخ في الحي الدبلوماسي وسط كابل  بعد مُحاولاتها انتزاع اعترفٍ دوليٍّ بأنّ المنطقة تحت سيادتها: إسرائيل تخطّط لنزع الألغام من مناطق بالجولان المحتل لاستثمارها سياحيًا  الموز والبطاطا اللبنانية إلى الأسواق السورية  دراسة: 3 ملايين أمريكي يحملون سلاحا معبأ يوميا  هل ستسلّم تركيا المناطق التي حرّرتها من الإرهابيّين إلى الدولة السورية ؟  بوتين ينتقد نفاق الغرب: مدريد تعلّق حكم كاتالونيا الذاتي اليوم  تنظيم “الدولة الإسلامية”.. مسار هزائم متواصلة  سائقو السيارات الحكومية والشاحنات: غنائم لا تُفوَّت!  علماء فلك : "مطر من الشهب" ليلة السبت!  الجيش يستهل حملة الدفاع عن لقبه بطلا للدوري الممتاز لكرة القدم بالفوز على الوحدة  

آدم وحواء

2017-09-20 06:48:00  |  الأرشيف

الاستغراق الروحاني في اللحظات الحميمة.. حافز جديد لإثارة الوعي‎

الحالات المتغيرة من الوعي هي الحالات القصوى للاستغراق، وتتميز هذه الحالة بفقدان الشعور المعتاد بالذات والوقت والمكان، نتيجة التركيز الشديد على ما يحدث الآن، ويكون مترافقا بالإحساس بالنشوة.

والتأمل هو وسيلة قوية للوصول إلى هذا الشعور الذاتي بالاستغراق والذي يرتبط بالسعادة والصحة البدنية والعقلية، كما ظهر في العديد من الدراسات العلمية.

ولكن الوصول إلى مثل هذه المستويات من حالات التغيير في الوعي عبر التأمل يحتاج إلى وقت طويل من الانضباط الذاتي وممارسة التأمل بانتظام لسنوات طويلة.

الاتحاد الصوفي

وهناك طريقة واحدة للوصول إلى حالات تغيير الوعي الذي يرتبط بأعلى درجات المحبة الروحية، وهي حالة صحية للجسم والعقل ويجب ممارستها مع الشريك، والمقصود بها العلاقة الحميمية.

فالرغبة وتلبيتها يمكن أن يحفزا تغيير الوعي فخلال ممارسة العلاقة الحميمية مع شريك يتولد شعور بالحب، وهنا علينا التركيز على ذلك إلى أن نفقد الشعور بأنفسنا وبالزمان والمكان، وهذا هو “الاتحاد الصوفي” الذي يشعر به من يحب فعلاً.

الفوارق بين الجنسين

روي ميغل كوستا هو طبيب نفسي سريري من مركز ويليام جيمس للبحوث، تنحصر اهتماماته البحثية في الجوانب النفسية والطبية للسلوك الجنسي، أجرى مؤخرا دراسة للتحقيق في مدى تأثير شدة الاستغراق أثناء اللحظات الحميمية بالمتعة الجنسية، وقد وضع موازين ذاتية لتقييم الشعور بالذات والوقت والفضاء في مختلف حالات الوعي كما في التأمل، ثم طلب كوستا وفريقه من 116 رجلا وامرأة من جنسيات مختلفة أن يتذكروا آخر لقاء جنسي، وأن يضعوا تقييما لشعورهم بالوقت والفضاء المحيط، كما سألهم عن كمية الرغبة التي كانوا يشعرون بها ومدى الاكتفاء الذي حصلوا عليه وما إذا وصلوا للنشوة أو “الأورغازم”.

وأظهرت النتائج أن الرجال والنساء لا يختلفون في شدة الاستغراق أثناء الممارسة الحميمية،  ومع ذلك، كان هناك بعض الاختلافات الواضحة بين الجنسين: فالاستغراق كان يرتبط ارتباطا وثيقا برغبة الأنثى أكثر مما هو الحال للرجال، فبالنسبة للنساء، كان الاكتفاء الأكبر يرتبط بمزيد من الاهتمام بالجسد وتقريبا فقدان الشعور بالوقت.

أما الرجال، فحالة الاستغراق كانت تعزز الرغبة، لكن لم تكن لها نفس الأهمية عند النساء للوصول للنشوة.

النساء أكثر حساسية للمس

الجزء الثاني من الدراسة تم نشره في المجلة الدولية لبحوث الضعف الجنسي، ويشير عنوان المجلة إلى أهمية هذا النوع من البحث في الجوانب السريرية إذ اكتشف روي ميغل كوستا وفريقه أن النساء، ولكن ليس الرجال، أكثر حساسية للمس، ولديهن مزيد من الوعي لأجسادهن خلال العملية الجنسية.

وهنا قد تكمن إمكانية تعزيز التجربة الجنسية في الحياة اليومية، وأن يتعلم الزوجان كيف يصبحان أكثر حساسية للمشاعر الجسدية، من خلال حمام ساخن، أو تدليك رومانسي وكثير من الوعي للذات والجسد.

عدد القراءات : 3527

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider