دمشق    23 / 04 / 2018
استمرار التهويل الإسرائيلي للساحة السورية: ستدفعون الأثمان  انسحاب أمريكا من سورية؟؟!! دلالاته.. بقلم: د.خلود أديب  كيف دافع فارس الخوري عن الأرمن أثناء إبادتهم؟.. بقلم: د. نورا أريسيان  «مداد» ينتقد ويقترح حول مشروع قانون الاستثمار الجديد: يوسّع دائرة الفساد ويغلّب المصالح الضيقة على حساب العام  بعد الجزائر «هيئة التفاوض» المعارضة في مسقط!  «طفل الكيميائي المفبرك» سينقل إلى لاهاي.. وغوتيرش «يتذكر» الحل السياسي في سورية! … مجموعة السبع تحاول توحيد جبهتها ضد روسيا  الجيش لعزل «جيب اليرموك» من الشرق  غوتيريش: هناك حرب باردة تدور في سورية  مخيم اليرموك.. حرب الشوارع الضيقة  لماذا تراجع الأميركي في رواية “صواريخ العدوان الثلاثي” على سورية؟  هل تتجرأ الدول العربية للزج بجنودها للقتال في سورية؟  ميركل ترفض نقل سفارة ألمانيا إلى القدس المحتلة  بريطانيا تهدد مواقع التواصل إن لم تحم الأطفال  لافروف: استهداف دول الغرب لسورية جاء بناء على مسرحية مزعومة حول استخدام الكيميائي في دوما  الجيش يواصل ضرباته المركزة على مراكز قيادات الإرهابيين في الحجر الأسود مع تقدم للوحدات البرية من محاور عدة  إصرار على إنهاء الوجود الإرهابي في المنطقة … تقدم للجيش على محاور جنوب العاصمة.. واشتباكات هي الأعنف  40 قتيلا وجريحا بغارات للتحالف العربي على حفل زفاف في حجة شمال غرب اليمن  القاهرة وعمان ناقشتاها مع واشنطن وباريس … أجواء السويد لم تخرج غوتيرس من تناقضاته حول أزمة سورية  أوراق واشنطن المتناقضة ومشاريعها الميتة.. بقلم: محمد نادر العمري  

آدم وحواء

2016-07-26 03:36:38  |  الأرشيف

التأثير المذهل للحب على الدماغ. لهذا يقولون الحب أعمى !

• خصص العلم الكثير من الجهد لدراسة العضو الأكثر تعقيداً في الجسم : الدماغ. برغم هذا، هناك الكثير من الأشياء التي ما زلنا نجهلها. فيما يتعلق بالحب وتأثيراته، هناك عدة دراسات تؤكد أن ما نسميه "الكائن العاشق" هو نتيجة تأثير الكثير من الهورمونات التي تعمل بشكل تلقائي.

• المدمنون على العلاقات وعلى العواطف يعرفون هذا : الحب يمكن أن يصبح إدماناً. هذا ناتج عن مستويات السيروتونين التي تتراجع، ومستويات الدوبامين التي ترتفع عندما نقع في الحب. ينتج عندها متعة مشابهة للمتعة التي نشعر بها عندما نتعاطى بعض أنواع المخدرات. لهذا نرغب أكثر فأكثر في أن نكون مع هذا الشخص.

• يكون مستوى الدوبامين مرتفعاً جداً، وهذا يعني أن الشعور بالاكتفاء حاضر بقوة. بالمقابل، تكون أقسام الدماغ، المرتبطة بالانتقادات والحكم على الآخرين والمشاعر والأفكار السلبية، قليلة النشاط. لهذا، عندما نقع في الحب، من الصعب أن نكتشف أن هذا الشخص غير مناسب لنا. ولهذا يقولون إن " الحب أعمى ".

• نتيجة هذا النشاط الهورموني، عندما نقع في الحب، تغمرنا هذه السعادة الواضحة وهذا الموقف الإيجابي وهذا الفرح، التي من السهل أن يلاحظها الأشخاص الذين يحيطون بنا.

• ترتفع مستويات التستوسترون أيضاً، فتنشط الرغبة الجنسية، وهذا يجعلنا طائشين وفاقدي التوازن قليلاً، تملأ رأسنا الأفكار الممتعة عن هذا الشخص.

• بالإضافة إلى هذا، حقق العلم هذا الاكتشاف المهم : كلما مارسنا العلاقة الجنسية مع الشخص المحبوب أكثر، كلما أفرز دماغنا أكثر هورمون الأوكسيتوسين المسؤول عن الرغبة في إقامة علاقات طويلة والالتزام بها.

• ارتفاع مستويات الأوكسيتوسين يجعلنا نثق بهذا الشخص أكثر، يجعلنا نشعر بالارتباط به ونتمنى أن نمضي وقتاً برفقته. كلما توافر الأوكسيتوسين أكثر، كلما كانت الرغبة في تأسيس مستقبل مشترك أقوى.

• هذا يعني أن الانجذاب، الوقوع في الحب، السعادة، الرغبة الجنسية، التعلق الإدماني بالحب أكثر فأكثر وحتى الرغبة بقضاء عمرنا إلى جانب هذا الشخص، هو نتيجة كوكتيل كبير من هورمونات دماغنا ومن وظيفته المعقدة.
عدد القراءات : 4773

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider