دمشق    21 / 07 / 2018
كفريا والفوعة حكاية صمود وانتصار  السلطات الأمريكية تتهم إيران بإعداد هجمات سيبرانية على الدول الغربية  ترامب: موقفي من بوتين دبلوماسية لا ليونة!  (إسرائيل) وحماس تتفقان على استئناف التهدئة في غزة  النقل الأردني مستعد لاستئناف التبادل التجاري مع سورية  باكستان تقتل العقل المدبر لأسوأ تفجير انتحاري في تاريخها  ترامب وبوتين في هلسنكي: دولة المخابرات الأميركيّة.. بقلم: أسعد أبو خليل  إيطاليا: شروط على أوروبا لاستقبال «المهاجرين»  النصرة تبايع داعش غربي درعا استباقا لهجوم متوقع يشنه الجيش السوري  تركيا و الشمال السوري.. ماذا عن الخطوط الحمر !؟.. بقلم: هشام الهبيشان  «داعش» وحيداً في الجنوب  باريس وتل أبيب: زواج سري من أجل حفنة من التكنولوجيا  «الإمارات ليكس»: لإخضاع مسقط «بالترغيب أو الترهيب»!  ترامب يعلن استعداده لفرض رسوم بقيمة 500 مليار دولار على البضائع الصينية  لماذا احتجز المسلحون آخر دفعة حافلات تقلّ أهالي كفريا والفوعة؟!  الدفاع الروسية: موسكو تقترح تشكيل مجموعة مشتركة لتمويل إعادة إعمار سورية  السعودية تتصدر قائمة مستوردي الأسلحة الأميركية منذ 2010  إصابة 14 شخصا في هجوم بالسلاح الأبيض على حافلة في ألمانيا  "إسرائيل" تعترف بعنصريتها وتقر قانون الأبرتهايد اليهودي  

آدم وحواء

2016-08-04 17:49:32  |  الأرشيف

4 نصائح فعالة لإنقاذ الزواج من الإنهيار!

المشكلات الزوجية والنقاشات الحادة من وقت الى آخر أمر طبيعي جدًا في حياة كل ثنائي لا بل هي ضرورية أيضًا لاستمرار العلاقة وسيرها على أسسس صحية وصحيحة.


لكن في المقابل، إنّ استمرار هذه الخلافات باستمرار وبصورة متواصلة ليس أمرًا طبيعيًا ولا يبشّر بأمور إيجابية ولا بمستقبل واضح ويوحي بالتفاؤل للعلاقة. وانطلاقًا من هنا، سنقدّم لك بعض النصائح الفعّالة التي اقتبسناها من خبرة بعض النساء والتي ستساعدك على إنقاذ زواجك في هذا المقال من عائلتي.


ليتحمل كل منكما مسؤولية أعماله: يعتمد استمرار العلاقة على الخيارات التي تتّخذانها. من هنا يترتّب على كلاكما تحمّل مسؤولية تصرفاته، وبذلك سيتم كسر دائرة الغضب والحدية في النقاش وسيصبح التواصل البنّاء أسهل.


الإصغاء والإصغاء ثم الإصغاء: ولتحسين التواصل بينكما، لا تشوّشا على بعضكما أثناء الجدال، بل إصغيا الى بعضما البعض جيدًا. وليركّز كلاكما على الطرف الاخر ليفهم مشاعره بشكل أعمق. وعلى الرغم من أن الأمر قد يبدو نوعًا من التكبّر إلاّ أنّ اظهار الإهتمام بمشاعر الشريك هو أساسي لإنقاذ العلاقة.


رسم الحدود: وضع الحدود نقطة مهمة جدًا في العلاقة إذ يجب معرفة أين تنتهي العلاقة الزوجية وأين تبدأ المساحة الفردية لكل طرف. حدّدا كيفية التعامل بينكما فضلًا عن الأمور المسموحة والأخرى التي لا يرغب فيها الطرف الآخر.


الإحترام: وأخيرًا، يجب أن تتذكري دائمًا أنك أنت أم زوجك، كل واحد منكما هو كيان مستقل ينبغي احترامه كشخص قبل كل شيء!


عدد القراءات : 4834
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider