دمشق    18 / 01 / 2018
حذّرت واشنطن من خطورة «القوة الأمنية».. و«با يا دا» طالب بإقامة «آمنة» غربي وشرقي النهر … أنقرة: تدابيرنا لن تقتصر على عفرين  قراءات ومراجعات حولها في مؤتمر لـ«مداد» 20 و21 الجاري … زريق: السؤال الأهم اليوم حول ماهية الهوية الوطنية التي تجمع السوريين  برلماني سلوفاكي: حروب واشنطن كشفت نزعتها الإمبريالية  عفرين وخيارات أردوغان المعدومة.. بقلم: سيلفا رزوق  كأس العالم بروسيا هدف على الأرجح لداعش  هل ترامب مختل العقل؟.. بقلم: جهاد الخازن  يا أكراد سورية..!!.. بقلم: نبيه البرجي  خبير أمريكي: عداء الأمراء يتصاعد ضد القيادة السعودية  الـ"فيغا" السورية تسقط جملة صواريخ إسرائيلية  البيت الأبيض: أمريكا لم تعد قادرة على تأجيل حل مشكلة كوريا الشمالية  الإعلان عن خطٍّ مُباشرٍ من تل أبيب للرياض لنقل الحجاج: محادثات لنقل الإسرائيليين للهند عبر المملكة  الخارجية تعقيبا على تصريحات تيلرسون: سورية ليست بحاجة إلى دولار واحد من الولايات المتحدة لإعادة الإعمار.. سياسات واشنطن تخلق فقط الدمار والمعاناة  السورية للاتصالات: انخفاض جودة الانترنت نتيجة انقطاع أحد الكوابل البحرية الدولية بين قبرص ومرسيليا  المقداد: سورية ستقابل أي تحرك تركي عدواني أو بدء عمل عسكري تجاهها بالتصدي الملائم  وزير التربية في لقاء مع سانا: تعيين العدد الأكبر من الناجحين في المسابقة الأخيرة.. اتخاذ الإجراءات الكفيلة بضبط العملية الامتحانية  المقداد: أي عملية قتالية تركية ضد عفرين تعتبر عملاً عدوانياً  المقداد: أي عملية قتالية تركية ضد عفرين تعتبر عملاً عدوانياً  سيطر على قرية بطيحة وتقدم من محور شمال شرق المطار … الجيش يحاصر أبو الظهور من ثلاث جهات  ودائع «التجاري» 1099 مليار ليرة وأرباحه تضاعفت 5 مرات  

آدم وحواء

2016-08-25 13:10:37  |  الأرشيف

للطلاق مواسم أيضاً.. شهران في العام ترتفع فيهما معدلات انفصال الأزواج

يصادف أحياناً أن يرتبط أو ينفصل بعض من معارفك في وقتٍ واحد. يبدو أن هذا الأمر ليس محض صدفة، إذ يُرجح بحث جديد أنه عندما يتعلق الأمر بالطلاق على الأقل، توجد أوقات موسمية لذلك!

فبعد تحليلٍ لجميع ملفات الطلاق في ولاية واشنطن الأميركية بين عامي 2001 و2015، وجد الباحثون أن هناك شهرين في كل عام تكثر فيهما حالات الطلاق، وهما مارس/آذار وأغسطس/آب بحسب تقريرٍ نشرته صحيفة Science Alert.

ويرجح الباحثون أن هذه المواسم تدل على اتباع الأزواج "طقساً في التقويم" عند الطلاق، فالأزواج يريدون أن يكونوا معاً في رأس السنة وفي العطلات الصيفية قبل اتخاذ هذا القرار.

تقول الباحثة جوليا براينز، "يميل الناس إلى دخول العطلات بتوقعات عالية رغم الإحباطات التي ربما حدثت لهم في الماضي".

وتضيف، "توجد فترات خلال السنة يعتبرها الناس فرصةً لبدايةٍ جديدةٍ أو لحدوث شيء مختلف، أو للانتقال إلى مرحلة جديدة في الحياة، وهذا الأمر يشبه دورة من التفاؤل بطريقة ما، وهي أوقات رمزية جداً في ثقافتنا".

لكن في نفس الوقت، يمكن أن تكون العطلات مشحونة بالتوتر والإحباط، ما يجعل الأزواج يقدمون على الطلاق بمجرد ترتيب أمورهم المالية والقانونية بعد العطلات.

قدم هذا الفريق لرابطة علم الاجتماع في مدينة سياتل، ولكن لا تزال هذه الاستنتاجات بحاجة إلى مراجعة، لذلك يجب التأكد منها قبل أخذها بشكل جديّ.

هناك دراسة أخرى أجريت في العام 2014، تظهر كذلك ازدياد حالات الطلاق بعد عطلات ديسمبر/كانون الأول، أي في شهر شهر يناير/كانون الثاني هذه المرة وليس مارس/آذار، ولهذا نحتاج إلى أبحاث توضح مدى قرب حدوث الطلاق بانتهاء العطلات.

وتقول براينز إن المدة من العطلات في ديسمبر/كانون الأول حتى فترة ارتفاع معدلات الطلاق في مارس/آذار، ربما يرجع إلى انتظار عودة الأطفال إلى المدارس، أو انتظار دخول الربيع في النصف الشمالي من الكرة الأرضية.

أجرى باحثو جامعة واشنطن هذه الدراسة على حالات الطلاق الواقعة في ولاية واحدة فقط، وهي عينة محدودة، وهم الآن ينظرون ما إذا كان هذا النسق ينطبق على الولايات الأخرى أيضاً، وقد نظروا بالفعل في ولايات اوهايو ومينيسوتا وفلوريدا وآريزونا، لكنهم لا يزالون في المراحل الأولى.

تقول براينز، "ما أستطيع قوله هو أن هذا التشابه الموسمي لحالات الطلاق هو نفسه تقريباً".

النتائج جاءت مصادفةً

المثير للاهتمام هو أن هؤلاء الباحثين لم يكونوا يبحثون حالات الطلاق أصلاً، بل كانوا ينظرون في البيانات الاجتماعية بولاية واشنطن محاولين فهم كيف تؤثر الأزمة المالية العالمية على حياة الناس.

لكنهم عندما نظروا إلى سجلات الطلاق، ظهر لهم تشابه واضح للغاية لم يكن باستطاعتهم تجاهله، "كان واضحاً للغاية التشابه من عام إلى آخر، وعبر المقاطعات".

ظل هذا النسق كما هو حتى عندما أخذوا في اعتبارهم عوامل موسمية أخرى مثل البطالة وتدهور حال الأسواق العقارية، ما جعلهم يعتقدون أن العطلات العائلية هي التي تقود هذا المسار.

وللتأكد بحث الفريق قرار عائلي آخر وهو طلبات الوصاية، التي يطلب فيها الآباء حضانة الأبناء.

وكانت الفرضية أنه إذا كانت طلبات الطلاق ترتبط بالعطلات العائلية، فالإجراءات الأخرى في محاكم الأسرة ستتبع نفس النسق، وهذا بالضبط ما وجدوه، وهو أن طلبات الوصاية تزداد بعد انقضاء العطلات، لكن القضايا القانونية الأخرى غير العائلية مثل دعاوى الملكية لم تتبع هذا النسق.

الوقت الوحيد الذي تغير فيه هذا النسق نصف السنوي للطلاق كان خلال الركود الاقتصادي، وكانت تلك فترة من التقلبات العامة.

لا يزال الوقت مبكراً للتأكد من نتائج هذا البحث، فهو يحتاج للتحقق منه بشكل مستقل وأن يتسع حجم العينة قبل أن نثق به كثيراً.

لكنها رؤية مبدئية مثيرة للاهتمام للمد والجزر الموسمي في العلاقات العائلية، يمكنها أن تساعدنا على أن نفهم ونتنبأ بوقوع الانفصالات والإجراءات القانونية في المستقبل.
عدد القراءات : 4823

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider